قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واصلت تجارة دبي المباشرة غير النفطية مع العالم الخارجي ارتفاعها مع نهاية الربع الثالث لتصل إلى 425 مليار درهم.


دبي: واصلت تجارة دبي المباشرة غير النفطية مع العالم الخارجي ارتفاعها مع نهاية الربع الثالث من العام الجاري 2010 لتصل إلى 425 مليار درهم، بزيادة 19 % عن الفترة نفسها من العام الماضي والبالغة 358 مليار درهم.

وذكر أحمد بطي أحمد الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، مدير عام جمارك دبي، أن كل مؤشرات التجارة الخارجية عير النفطية لإمارة دبي سجلت نتائج إيجابية خلال الفترة الممتدة من يناير/كانون الثاني وحتى نهاية سبتمبر/أيلول من العام الجاري، الأمر الذي يعكس استمرار التحسن الاقتصادي.

وأوضح أن كل من نشاط التصدير وإعادة التصدير سجلا ارتفاعًا قياسيًا خلال فترة الأشهر التسعة الأولى من هذا العام مقارنة بالفترة نفسها من الأعوام الخمسة الماضية، وهو ما يدلل على احتفاظ دبي بموقعها الاستراتيجي كمعبر للتجارة الدولية.

وأضاف مدير عام جمارك دبي أن البيانات الإحصائية المعلنة أظهرت تجاوز قيمة الصادرات غير النفطية المنفذة مع نهاية الربع الثالث من العام 2010 حاجز الـ 50 مليار درهم، بزيادة 38 % عن الفترة عينها من العام الماضي، والتي بلغت فيه الصادرات 36.5 مليار درهم، مبينًا أن ذلك يعكس القدرة التنافسية للمنتجات المحلية الإماراتية في الأسواق العالمية وتمتعها بأعلى مواصفات الجودة، إضافة إلى تنوع القاعدة الإنتاجية لدولة الإمارات العربية المتحدة التي تتيح للمصدرين خيارات متنوعة.

وقال أحمد بطي إن نشاط إعادة التصدير حقق أيضًا نموًا ملحوظًا خلال الفترة نفسها لتبلغ قيمتها 106 مليارات درهم، بزيادة 22 % عن الفترة عينها من العام الماضي، والتي بلغت فيه 87 مليار درهم. معتبرًا أن ذلك يؤكد نجاح منظومة التشريعات والبنى التحتية التي وفرتها دبي على تحقيق الغايات المنشودة وتلبية تطلعات المستثمرين والتجار لتعزيز أنشطتهم التجارية عبر الإمارة.

وبلغت قيمة واردات دبي من الأسواق العالمية حوالي 269 مليار درهم مع نهاية الربع الثالث مع العام الجاري، بزيادة مقدارها 14 % عن الفترة نفسها من العام الماضي، والتي بلغت خلالها الواردات 235 مليار درهم.

وأشار مدير عام جمارك دبي إلى أن ارتفاع الواردات يدلل على تنامي القوة الشرائية في الأسواق المحلية، وهو ما يوفر فرصًا استثمارية واسعة في القطاع التجاري في إمارة دبي، وبقية أنحاء الدولة.

واستحوذت الهند على الحصة الأكبر في التعاملات التجارية غير النفطية مع دبي، حيث تصدرت بقية دول العالم بما نسبته 26 % من إجمالي مبادلات دبي التجارية مع العالم الخارجي بقيمة تقدر بنحو 112 مليار درهم، حيث بلغت واردات دبي من الهند 51.5 مليار درهم، شكلت ما يعادل 19 % من إجمالي واردات دبي.

فيما قدرت الصادرات إلى الهند 21.5 مليار درهم، بنسبة 43 % من إجمالي الصادرات، وبلغت عمليات إعادة التصدير إلى الهند 39 مليار درهم، وهو ما يعادل 37 % من إجمالي عمليات التصدير.

واحتلت كل من الصين والولايات المتحدة المركزين الثاني والثالث على التوالي ضمن قائمة أكبر الدول التي تم الاستيراد منها بما يعادل 33 مليار درهم (12 %) و20.5 مليار درهم (8 %).

وفي نشاط الصادرات جاءت سويسرا والمملكة العربية السعودية في المرتبتين الثانية والثالثة على التوالي بما قيمته 9 مليارات درهم لسويسرا، وملياري درهم للسعودية.

من جهة أخرى، حققت التجارة المنفذة عبر المناطق الحرة في دبي ارتفاعًا قدره 22 % خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، لتقارب ما قيمته 234 مليار درهم، مقابل 192 مليار درهم لفترة المقارنة، فيما تضاعفت حركة تجارة المستودعات الجمركية بشكل ملحوظ لتصل إلى 2.4 مليار درهم، بزيادة مقدارها 117 % عن الفترة نفسها من العام الماضي، والبالغة 1.1مليار درهم.