قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي: ذكرت دراسة، أصدرتها غرفة تجارة وصناعة دبي، اليوم، أن ماليزيا تعتبر أكبر الشركاء التجاريين لدبي في منطقة جنوب شرق آسيا.

وبينت الدراسة أن إجمالي قيمة تجارة إمارة دبي غير النفطية مع ماليزيا بلغ 13.5 مليار درهم في عام 2009، مما يجعلها في المرتبة رقم 14 ضمن قائمة الشركاء التجاريين لدبي في المنتجات غير النفطية.

وأشارت الدراسة إلى أن الميزان التجاري يميل لمصلحة ماليزيا بصورة كبيرة، حيث إن صادرات دبي إليها بلغت فقط 522 مليون درهم، وأن تجارة دبي غير النفطية مع ماليزيا قد ارتفعت من حوالي 4 مليارات درهم فقط في عام 2002 إلى ما يقل قليلاً عن 17 مليار درهم في 2008.

وكان النمو السنوي بين عامي 2007 و2008 حوالي 36 %، حيث سجلت الواردات نمواً بنسبة 35 %، والصادرات بنسبة 44 %. وعلى الرغم من نمو الصادرات غير النفطية، إلا أنها قليلة للغاية مقارنة بالواردات، وتشكل أقل من 3 % من إجمالي واردات دبي.

وأوضحت الدراسة أن ماليزيا أكبر مصدر لزيوت النخيل في العالم، وأن إحصائيات واردات دبي في الفترة من 2002 إلى 2009 توضح أن الواردات من الزيوت والشحوم النباتية قاربت 200 مليون درهم من عام 2002 إلى 2005، قبل أن تزيد بنسبة 48 %، لتبلغ 286 مليون درهم في 2006، وبلغت ذروتها في 2008، عندما سجلت 795 مليون درهم. وقد أدى التباطؤ في التجارة العالمية في 2009 إلى انخفاض القيمة الإجمالية بنسبة 59 %، حيث بلغت 323 مليون درهم.

وفي مجال تجارة الأخشاب ومنتجاتها، ظلت واردات دبي من هذه السلع تسجل نمواً ثابتاً، وبلغت ذروتها في عام 2007، عندما سجلت 467 مليون درهم، ومع ذلك بدأت هذه القيمة في الانخفاض في 2008، واستمرت في الانخفاض حتى بلغت 187 مليون درهم في 2009، على الرغم من أن إجمالي واردات دبي من هذه السلع قد استمرت في الزيادة خلال 2008، قبل أن تتدنى في 2009.

وبرزت ماليزيا، لتصبح واحدة من كبار المشاركين في تجارة دبي في الأحجار الكريمة والمعادن الثمينة، حيث توفر حوالي 4% من إجمالي واردات دبي من هذه السلع. وارتفعت من 278 مليون درهم إلى 5.6 مليار درهم في 2008. وفي عام 2009، انخفضت قليلاً هذه القيمة إلى 4.8 مليار درهم.

من جهة أخرى، ظلت الواردات من الأجهزة الكهربائية والإلكترونية من ماليزيا مستقرة نسبياً عند قيمة سنوية تتراوح بين مليارين إلى 2.5 مليار درهم في الفترة بين 2002 و2006. وفي عام 2007، ارتفعت قيمة هذه الواردات إلى 3.3 مليار درهم، ثم إلى 4.5 مليار درهم في 2008، قبل أن تنخفض قليلاً إلى 4.1 مليار درهم في 2009. وتشكل الواردات من ماليزيا 6 % من إجمالي واردات دبي من هذه السلع، وحوالي ثلث إجمالي الواردات من ماليزيا.

في المقابل، اتبعت الواردات من الآلات نمطاً مشابهاً، لكن بمستويات أقل، حيث ارتفعت قيمة هذه الواردات من أقل من مليار درهم في الأعوام الماضية إلى 2.4 مليار درهم في 2008، وانخفضت إلى 1.8 مليار درهم في 2009.

وعلى الرغم من أن الواردات من الأثاث والتجهيزات الكهربائية والمفروشات من ماليزيا كانت منخفضة نسبياً، حيث بلغت أعلى قيمة لها في 2007 عند 337 مليون درهم، إلا أن هذه السلع شكلت ما بين 5 إلى 8 % من إجمالي واردات دبي السنوية من هذه السلع، باستثناء 2009، عندما انخفضت قيمتها إلى 166 مليون درهم، وتدنت حصتها إلى 3 %.