قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي: أعرب عدنان يوسف، رئيس اتحاد المصارف العربية، عن رضاه حيال نتائج اختبارات التحمل التي أجرتها المصارف في المنطقة لمعرفة مدى قدرتها على مواجهة أي مأزق مالي قد يطرأ في الفترة المقبلة، كما رأى أن الانتقادات التي حملتها بعض التقارير حول تلك الاختبارات لم تأخذ بعين الاعتبار خصائص البنوك العربية.

وشدد يوسف، في حديث لـCNN بالعربية، على متانة أداء المصارف حيال الربع الثاني من 2010، ودعا إلى النظر بشمولية إلى الاقتصاد العالمي وملامح الانتعاش التي تظهر عليه، عوض التحذير من أزمات مقبلة بسبب أداء بعض القطاعات، وتوقع أن يكون لمجموعة البركة الإسلامية التي يرأسها حضور قوي ومنافس في السوق السعودية التي من المرجح أن تدخلها قبل نهاية العام الجاري.

وقال يوسف، إن نتائج اختبارات التحمل كانت جيدة ومشجعة في الأردن وتونس، وكذلك في البحرين، مضيفاً أنه لم يطلع بالكامل على جميع الأرقام، ولكن مشاوراته مع مدراء المصارف المركزية العربية أظهرت رضاهم عن الأمور، خاصة وأن السيولة متوفرة، وهي تتراوح بين 20 و30 في المائة من الودائع، وقد تراجعت نسبة الديون المتعثرة إلى الأصول.

وبالنسبة للمصارف الإماراتية، قال يوسف إن الملاءة كانت جيدة، وكذلك سيولتها، أما القروض المتعثرة، فقد ازدادت، ولكن ذلك لا يدعو للقلق لأن المصارف وفرت المخصصات المناسبة.

وحول مدى جدية الاختبارات، والموقف من الانتقادات الموجهة لها قال يوسف: quot;ربما كانت الاختبارات غير قاسية كما هي في أوروبا والولايات المتحدة، وهذا أمر مفهوم، لأن تلك الدول فرضت معايير أكثر صعوبة لأنها تعيش حالة أزمة، بينما نحن لا نعيش هذا الأمر في قطاعنا المصرفي.quot;

وأضاف: quot;ولذلك أخذت البنوك معايير متوسطة وطبقت سيناريوهات مفترضة على هذا الأساس، ولكن المصارف الأردنية مثلاً طبقت معايير أقسى من تلك المطبقة في أوروبا، ولكن الأهم هو أن هذا الاختبار ظهر في الأسواق الغربية بعد أن برزت فيها الأزمة، أما نحن فقد أخضعنا مصارفنا لها دون أن يكون لدينا مشاكل، وذلك من باب التحسب وضمان التحضير لكل التطورات.quot;

وعن الحديث حول عودة للركود في الولايات المتحدة والعالم وتأثير ذلك على المصارف العربية قال يوسف: quot;التقارير المتضاربة التي تصدر من هنا وهناك تركز على قطاع معين، والأرقام المتعلقة بالمنازل وسوق العمل بأمريكا تظهر وجود تراجع بالفعل، ولكن هناك قطاعات أخرى ما تزال نشطة، ويظهر فيها نمو جيد وانتعاش، لذلك يجب أن يكون للمحلل نظرة شمولية إلى الاقتصاد الأمريكي ككلquot;.

وتابع يوسف: quot;أما في أوروبا فقد وصلتنا نتائج الاقتصاد البريطاني وهي جيدة جداً والأمور تتحسن في تلك السوق، كما أن هناك تحسناً واضحاً في آسيا واليابان، ولذلك فأنا أستبعد أن تتأثر المصارف العربية بهذه التقارير السلبية.quot;

وعن الخطوات التي أعلنها يوسف مؤخراً، من موقعه كرئيس تنفيذي لمجموعة البركة المصرفية الإسلامية، في أسواق مثل فرنسا وماليزيا وتركيا والسعودية قال يوسف: quot;نحن نواصل التوسع بتركيا، وبات لدينا فيها 110 فروع، وفي 15 سبتمبر/أيلول المقبل، سنقوم بتوقيع اتفاقية مرابحة بقيمة 250 مليون دولار، وهذا يدل على أن بنك البركة مترسخ في السوق التركية وهو موضع ثقة وقادر على الاقتراض.quot;

أما في فرنسا، فقال يوسف إن مجموعة البركة ما تزال بطور تقديم الإجراءات الرسمية، وهناك ترحيب بتواجد البنوك الإسلامية، كما قامت مجموعة البركة بافتتاح مكتب في إندونيسيا وهي تخطط لفتح آخر في ليبيا.

وبالنسبة لماليزيا فالأمور فيها quot;لم تتبلور بعد،quot; بحسب يوسف، الذي أشار إلى أن هناك رغبة من البنك المركزي الماليزي بأن تتواجد مجموعة البركة هناك، باعتبارها من أولى المؤسسات التي استثمرت في ماليزيا عام 1981، عندما دخلت في مشاريع فندقية ومصرفية، قبل أن تنسحب منها بعد أن تعذر تحويلها للعمل المصرفي الإسلامي.

ومع ترسيخ مجموعة البركة تواجدها في مختلف الأسواق الكبرى بالمنطقة، خاصة مع عملية الدمج التي جرت في باكستان، والتوسعات في مصر والأسواق الأخرى، توقع يوسف أن تبدأ النتائج المالية بالظهور في الموازنة بحيث تكون أرباح عام 2010 موازية لأرباح 2008.

وعن الخطة التي تحدث يوسف عنها لدخول مجموعة البركة إلى السوق السعودية قريباً، قال يوسف: quot;هناك حديث مع شركات مالية ونأمل أن يتطور الأمر ويتبلور بشكل واضح قبل نهاية السنة الحالية.quot;

وأعرب يوسف عن تفاؤله حيال قدرة المجموعة على العمل في السعودية، رغم ترسخ مؤسسات إسلامية قديمة في تلك السوق قائلاً: quot;لن ننطلق في السوق السعودية عن طريق قطاع التجزئة، بل سندخل من بوابة المصرفية الاستثمارية عبر عمليات الاستحواذ وما يماثلهاquot;.

وتابع: quot;هناك بالفعل مصارف كبيرة ولديها خدمات قوية في السوق السعودية، ولكن يجب عدم نسيان أن لمجموعة البركة تواجد سعودي قوي وجذور عبر المؤسسة الأم، دلة البركة، وسيكون لدينا القدرة الأكيدة على المنافسة.quot;

وأبدى يوسف ارتياحه حيال النتائج المالية لمجموعة البركة في الربع الثاني من 2010، خاصة وأن الودائع نمت بواقع 21 في المائة، كما نمت التمويلات بنسبة 18 في المائة، كما رأى أن نتائج البنوك العربية كانت جيدة بشكل عام، مقارنة مع الأسواق النامية وآسيا.