قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كاتماندو: أكد مسئول في نيبال اليوم الثلاثاء أن شركة الطيران الإماراتية، quot;طيران العربيةquot;، طالبت بالحصول على تعويض من الحكومة النيبالية بعد قرارها إلغاء خط طيران الشركة بين كاتماندو وكوالالمبور.وأكد وكيل الشركة في نيبال أن quot;طيران العربيةquot; وجهت رسالة إلى وزير الطيران المدني شارات سينج بهانداري طالبت فيها بالحصول على مليون دولار أمريكي على سبيل التعويض.وكانت حكومة نيبال وافقت في 2 ديسمبر الماضي على تسيير الشركة، التي تقدم خدمات الطيران منخفض التكاليف، رحلات بين العاصمة النيبالية كاتماندو والعاصمة الماليزية كوالالمبور ولكنها اضطرت إلى إلغاء الموافقة بعد اعتراض البرلمان.

وقالت quot;طيران العربيةquot; إنها تلقت بالفعل مئات من طلبات الحجز قبل بدء تشغيل الخط الذي كان مقررا ان ينطلق يوم 16 ديسمبر الماضي.وكانت لجنة العلاقات الخارجية وحقوق الإنسان في برلمان نيبال دعت وزارة السياحة والطيران المدني إلى إلغاء الترخيص الذي منحته لشركة quot;طيران العربيةquot;.وذكرت اللجنة أن quot;حكومة نيبال تمتلك حقوقا محفوظة في أي نقاط طيران مربحةquot; في إشارة إلى خطوط الطيران النشطة التي تحقق للشركات العاملة عليها إيرادات جيدة. وتقول quot;نيبال ايرلاينزquot; إن قرار الحكومة السماح للشركة الإماراتية بالعمل في نيبال سيلحق ضررا كبيرا بالشركة النيبالية التي تحقق جزءا كبيرا من إيراداتها من خط طيران كاتماندو shy;كوالالمبو. تصل أرباح quot;نيبال أيرلاينزquot; على هذا الخط إلى 8 ملايين روبية (106.7 ألف دولار) عن كل رحلة.