قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ساهم ارتفاع أسعار مواد الطاقة والمواد الغذائية في ارتفاع نسبة التضخم المالي في ألمانيا في يناير.


برلين: ذكر مكتب الإحصاءات الاتحادي الألماني أن ارتفاع أسعار مواد الطاقة والمواد الغذائية ساهم في ارتفاع نسبة التضخم المالي في ألمانيا في يناير/كانون الثاني الجاري بشكل لم يسبق له مثيل منذ أكثر من عامين لتصل إلى 1.9 %.

وأوضح المكتب في إحصائية اصدرها اليوم أن نسبة التضخم ارتفعت في بعض الولايات الألمانية مثل بافاريا وساكسونيا وهيسن إلى 2 %، عازيًا ذلك الى ارتفاع الأسعار، لاسيما أسعار وقود وزيت التدفئة والخضر والفواكه، إضافة إلى أسعار التيار الكهربائي.

في المقابل حذّر اتحاد البنوك الألمانية اليوم من تضخيم عواقب ارتفاع نسبة التضخم، مؤكدًا أن الأسعار في ألمانيا لن تشهد ارتفاعًا خطرًا، وأنه لا يرى ارتفاعًا ممنهجًا للأسعار في منطقة اليورو.

وقال متحدث باسم الاتحاد إن ارتفاع أسعار المواد الخام والغذائية هي السبب في ارتفاع نسبة التضخم، مؤكدًا عودة الأسعار الى الانخفاض في ربيع العام الحالي. يذكر أن البنك المركزي الأوروبي يعتبر الأسعار مستقرة إذا لم تتجاوز نسبة التضخم 2 %.