قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الكويت: أظهرت نتائج دراسة اقتصادية متخصصة حول quot;مؤشر ثقة المستهلكquot; ان المقيمين في الكويت لايزالون يحملون رؤية متفائلة حول اقتصاد البلاد ومستقبلهم المالي الشخصي رغم تراجع مؤشر ثقة المستهلك بمعدل 5.4 نقطة.

وكشفت الدراسة التي اعدها مركز quot;بيت دوت كومquot; المتخصص في التوظيف في منطقة الشرق الاوسط في موقعه الالكتروني بالتعاون مع مؤسسة الابحاث والاستشارات ان نسبة 63 % من المشاركين في الدراسة يشعرون بأن الرواتب الحالية لا تواكب تكاليف المعيشة، وذلك بوجود 34 % ممن صرّحوا بأن شراء سلع استهلاكية معمّرة لا يعد أمرًا عمليًا الآن.

ووفقًا للدراسة ربع السنوية لمؤشر ثقة المستهلك في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا الشمالية فإن التوقعات حيال المستقبل ايجابية بشكل مبدئي في أوساط المشاركين في الكويت، وذلك بوجود 52 % ممن يعتقدون أن حالتهم المالية الشخصية ستتحسن في غضون عام، فيما قال 15 % انها ستظل على ما كانت عليه، وخمسة في المئة فقط يعتقدون أنها ستتجه نحو الأسوأ.

في سياق متصل بينت الدراسة ان نسبة 47 % من المشاركين يتوقعون أن الاقتصاد الكويتي سيتحسن خلال تلك الفترة، موضحة ان ذلك القول لا يعني بالضرورة زيادة في عدد الوظائف، حيث يعتقد 31 في المئة فقط من المشاركين في الكويت أنه سيكون هناك المزيد من فرص العمل في غضون عام، فيما يشعر 50 % أنه لن يكون هناك تغيير أو ان فرص عمل أقل ستكون متوافرة.

وبشكل مشابه ذكرت الدراسة أن 22 % منهم يبدو انهم متشائمون حيال احتمال زيادة عدد الموظفين في المؤسسات في الربع المقبل، فيما تشعر نسبة قدرها 18 % فقط بعكس ذلك، ويعتقدون أنه سيكون هناك نمو ايجابي، ويتشارك 39 % نظرة محايدة حول ذلك الأمر.

واظهرت الدراسة ايضا وبشكل مشابه أن 42 % من المشاركين في الدراسة في الكويت حياديون تجاه وفاء الشركات بمتطلبات التوظيف في الأشهر الثلاثة المقبلة، مع وجود 18 % من المتفائلين و19 % من المتشائمين.

وفي ما يتعلق بحالة المشاركين المالية في الكويت في الوقت الحاضر اشارت الدراسة الى انه لم يختبر 31 % منهم أي تغيير مقارنة بالعام الماضي، فيما أن الحالة المالية أسوأ بالنسبة إلى 28 % ممن شملهتم الدراسة، وتطورت الحالة المالية لـ32 % فقط.

واضافت ان المشاركين في الدراسة يبقون متخوفين من الموقف الحالي تجاه شراء السلع المعمرة مع وجود 34 % من المشاركين في الكويت ممن يقولون إن هذا الوقت هو توقيت سيء للشراء، ويعتقد 16 % فقط من المشاركين أنه الوقت المثالي للشراء، فيما تقف نسبة قدرها 39% على الحياد.

واوضحت ان 60 % من المشاركين في الكويت يسعون الى الابتعاد عن الاستثمارات في العقارات، و52 % منهم لا يرغبون باقتناء سيارة في غضون سنة، مشيرة الى ان 70 % سيستثمرون في شراء عقار جديد، و42 % سيقتنون سيارة جديدة، فيما قال 51 % إنهم سيختارون سيارة مستعملة.

وحول التوظيف افادت الدراسة بان 12 % فقط من المشاركين في الكويت راضون بشكل كبير عن آفاقهم المهنية، وتحمل نسبة قدرها 43 % من المشاركين مشاعر حيادية تجاه آفاقهم المهنية، فيما يبدي 41 % عدم رضاهم، وفي المقابل يظهر أن 21 % فقط راضون بشكل كبير عن النمو المهني الخاص بهم ضمن الشركة التي يعملون لديها حاليا، بينما يبدو أن 34 % غير سعداء و41 % حياديون.

يذكر ان موقع بيت دوت كوم يجري دراسة مؤشر ثقة المستهلك في الشرق الأوسط بشكل ربع سنوي بغرض تحديد كيفية تغير مستويات الثقة أثناء مرور المنطقة بدورات اقتصادية مختلفة ومواجهتها تحديات وضغوطات ناتجة من الاتجاهات الاقتصادية والأحداث التي تعصف بالعالم.

ويسعى المؤشر الى تزويد المهتمين من الشركات الاقليمية وتلك المحلية وخبراء الموارد البشرية بمعلومات حديثة تمتاز بأنها ذات صلة وموثوقية بوصفها تقدم لمحة عن اتجاهات الأسواق الحالية.