قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة: أغلق المؤشر الرئيس للبورصة المصرية اليوم الخميس على انخفاض قدره 3.7%، ليقلص بذلك خسائره الصباحية، فيما حوّل المؤشر الثانوي خسائره إلى مكاسب بنسبة 2.5%، وجاء ذلك بعد تراجع في بداية التعامل وإيقاف التداول لمدة نصف ساعة.

وقلّص المؤشر الرئيس للبورصة المصرية خسائره الصباحية، ليغلق عند مستوى 4950 نقطة بانخفاض 3.7%، بينما تحولت خسائر المؤشر الثانوي الصباحية إلى مكاسب بنسبة 2.55%، ليغلق على مستوى 504 نقاط.

وأغلق مؤشر إي جي أكس 100 واسع النطاق للأسهم المصرية على ارتفاع بنسبة 0.9%. وهوى سهم شركة حديد عز بنسبة 10 % ليصل إلى 14.34 جنيها، وحوّل سهم أوراسكوم للإنشاء خسائره إلى مكاسب وارتفع 3.24% إلى 211 جنيهًا، واسترد سهم المصرية للاتصالات خسائره وقفز بنسبة 10% إلى15.87 جنيهًا.

وصعدت أسهم كل من أسمنت سيناء وسيدى كرير وموبينيل وأوراسكوم تليكوم والعربية لخليج الأقطان وماريدايف وأموك وكابو وجنوب الوادي للإسمنت والنيل لخليج الأقطان بنحو 10%.

وعلّقت إدارة البورصة المصرية التعاملات في سوق الأسهم الرئيسة اليوم لمدة نصف ساعة بسبب استمرار الهبوط في كل الأسهم في الدقائق الأولى من جلسة التداول.

وكانت البورصة قد أغلقت الأربعاء على تراجع مؤشراتها إلى مستويات تاريخية، وسجل مؤشرها الرئيس إي جي أكس 30 -الذي يقيس أداء أسهم أنشط 30 شركة متداولة في السوق- لدى إغلاق التعاملات تراجعًا تاريخيًا بنسبة 8.9% ليغلق عند مستوى 5142.71 نقطة.

من جهته قال رئيس البورصة محمد عبد السلام إنه سيعلن عن تأسيس صندوق quot;مصر المستقبلquot; الأحد المقبل، وهو يهدف إلى دعم البورصة.

هبوط الجنيه
وهبط الجنيه المصري إلى 5.9605 جنيهات للدولار الخميس، مسجلاً بذلك أدنى مستوى له منذ يناير/كانون الثاني 2005.

ويتوقع المصرفيون أن تتعرض العملة المصرية لضغوط في الأيام المقبلة مع إقبال المستثمرين الأجانب على بيع أسهم في البورصة المصرية، التي استأنفت التداول أمس، بعدما ظلت مغلقة أكثر من سبعة أسابيع بسبب الاضطرابات السياسية.

تهريب أموال
من جهة أخرى قال رئيس هيئة النيابة الإدارية المصرية تيمور مصطفى كامل إن حجم الأموال المهربة للخارج سنويًا تبلغ 8.3 مليارات دولار مقارنة بـ6.3 مليارات دولار قبل الأزمة المالية العالمية.

وأضاف كامل أن مصر تحتل المركز الثالث أفريقيا من حيث تهريب الأموال للخارج، وفقًا لمؤشرات مؤسسة الشفافية العالمية.
وأعرب عن تراجع الترتيب العالمي لمصر في مؤشرات الشفافية بعد الكشف عن حجم الفساد بعد ثورة 25 يناير. وقال إن عدد الشكاوى عن مخالفات إدارية وحالات فساد بلغ نحو 6000 شكوى منذ اندلاع الثورة.