قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

المنامة: أعلنت اليوم شركة مطار البحرين-المملوكة لشركة ممتلكات البحرين القابضة-التدشين الرسمي لمشروع توسعة مطار البحرين الدولي، والذي يهدف إلى رفع قدرة استيعاب المطار بنسبة 50% عن قدرته الحالية، وذلك من9 ملايين مسافر إلى 13.5 مليون مسافر. ويترافق ذلك مع الإعلان عنترسية العطاء لتصميم مشروع التوسعة لدار الهندسة، وهي واحدةمن أكبر شركاتالهندسةوالتصميم فيالعالم،وتبلغ قيمة العطاء 4.4 ملايين دينار، ومن المتوقع أن تستغرق هذهالمرحلةتسعة أشهر، كما ستشرف دار الهندسةعلىبناء التوسعة، ومن المتوقع الانتهاء منهابحلول العام 2015.

وفي هذا الصدد، قال رئيس مجلس إدارة شركة مطار البحرين، خالد الرميحي: quot; يمثّل مطار البحرين بما هو عليه الآن نقطة جغرافية حيوية في المنطقة. لكننا اليوم، نعلن انطلاق مشروع تحويل مطار البحرين الى ما هو أكثر من نقطة جغرافية فحسب، أي تحويله الى مقصد حيوي للمسافرين والعابرين بفضل ما سيكون عليه من تطوير يليق بمكانة مملكة البحرين في الجغرافيا والتاريخ، وينسجم مع موقعها في الحاضر والمستقبل على خارطة المنطقة والعالم. أن هذا المشروع هو جزء من رؤية البحرين الاقتصادية 2030، والتي تتمثل في ربط الاقتصاد البحريني بالعالم، والمساهمة في التطور الاقتصادي والاجتماعي للمملكة.quot;

وأردف حديثه: quot;إن الخططالتي أطلقناها لتوسعة المطار، بوابة المملكة على العالم، ضرورية لتحقيق التنمية المستدامةفي البحرين. فهي تساهم في تعزيز قطاع الطيرانالمتنامي وقطاع الخدمات اللوجستيةفي المملكة، بالإضافة إلى ذلك،فإنها ستوفر للمسافرينتجربةأفضل وستزيد من الفرص المتاحة أمام شركة مطار البحرينلزيادة الدخل وإعادة استثماره فيالمطار.quot;

وسوف تزداد مساحة المطار بحوالي 40 ألف متر مربع، تشمل أكثر من3000 متر مربع مخصصة للمنشآت والمرافق التجارية الجديدة. كما سترفع التوسعة من عدد البوابات، بزيادة 4 إلى 5 بوابات جديدة، و9 بوابات صغيرة و40 منضدةإضافية لمراجعة وانهاء اجراءات السفر، إلى جانب توسعة صالة المسافرين العابرين، وغيرها من التحسينات التي سترفع من قدرة المطار وتشكّل إضافة نوعيّة في المرافق والتسهيلات، وستراعي مرحلة التنفيذ فور بدئها، حركة المطار والركاب وكافة المستخدمين، وسيتمّ وضع الخطط بعناية بحيث لا تسبب إزعاجاً للمسافرين.

وقد فازت دار الهندسة بالعقد ضمن منافسة مع أربع شركات أخرى عن طريق مجلس المناقصات، وذلك بعد إعلان شركة مطار البحرين عن خطة توسعة المطار.وعن أهمية هذا البرنامج في الإستراتيجية العملية لشركة مطار البحرين، قال غوردون ديوار، المدير التنفيذي للشركة: quot;يمثل تعيين دار الهندسة خطوة جديدة تجاه توسيع وتطوير مطار البحرين الدولي. ولقد تميّزت مرحلة المناقصة بروح تنافسية عالية، رفعت من معايير الخطط المقدّمة، وضمنت القيمة العملية والجودة في هذا المشروع بأفضل تكلفة.quot;وأردف حديثه: quot;نعمل بجدّ لتحقيق رؤيتنا في ادارة المطار الأفضل للبحرين ، بما يعنيه ذلك من تلبية احتياجات زيادة القدرة الاستيعابية، ورفع مستوى الخدمات التخصصية واستخدام أفضل التقنيات والتكنولوجيا الحديثة، ومتى ما استكملت هذه التطويرات، سنكون قد قطعنا شوطاً كبيراً في تحقيق هذه الأهداف، مما سينعكس ايجابياً على زيادة عائداتناquot;.

من جهته، قال المهندس بسام شخشير، مدير العمليات في دار الهندسة للاستشارات في كلٍّ من البحرين والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان: quot;نحن سعداء بفوزنا بمثل هذا المشروع المهم لمطار البحرين الدولي، بل ولمملكة البحرين بأسرها. ويعتبر سجلّنا العملي خير دليل على التزامنا، حيث نمتلك خبرة تصل إلى 55 عاماً في مجال تصميم وتنفيذ مشاريع التطوير والبنية التحتية الكبيرة في مختلف دول الشرق الأوسط، أفريقيا وآسيا. وسوف نوظّف خبرتنا الغنيّة هذه في تصميم أفضل الحلول التي تلائم احتياجات شركة مطار البحرين، وتلبّي تطلّعاتها.quot;

يُذكر أنّ شركة دار الهندسة لها خبرة طويلة وواسعة في مجال تصميم المطارات ومرافقها، بما فيها المرافق الداخلية والمرافق الجوية وتسهيلات الطيران، حيث قامت بالعديد من التطويرات الشاملة لعدد من المطارات. وتشمل خبرة الشركة في هذا المجال، تحضير خطط شاملة وتصاميم مفصّلة لإدارة عملية بناء مطارات جديدة والإشراف عليها، وكذلك لتوسيع أو تجديد المطارات الموجودة.وحتى اليوم، نفّذت شركة دار الهندسة أكثر من 120 مشروعاً ناجحاً في 33 مطاراً دولياً، من ضمنها العديد من المطارات الهامة في منطقة الشرق الأوسط، بما في ذلك مطار الملك عبد العزيز في جدة، مطار دبي، بيروت، الكويت، صنعاء، مطار الملكة عالية في عمّان، مطار القاهرة (المبنى رقم 3)، مطار الغردقة ومطار شرم الشيخ في مصر.