قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض,واشنطن:أعلن وزير النفط السعودي، علي النعيمي، أن التهديدات الإيرانية بإغلاق مضيق هرمز ساهمت في رفع أسعار النفط في السوق العالمية بمقدار 4 دولارات للبرميل، مضيفا أن المملكة تملك طاقة إنتاجية تتجاوز 12.5 مليون برميل يومياً. وشدد المهندس النعيمي في تصريح الليلة قبل الماضية عقب تدشين أمير المنطقة الشرقية الأمير محمد بن فهد المعهد التقني السعودي لخدمات البترول في الدمام على 'أن حديث أي دولة نفطية حول النفط سيؤثر على الأسعار، إما سلباً أو إيجاباً، والدليل على ذلك ارتفاع الأسعار الثلاثاء الماضي 4 دولارات'. يشار إلى أن مضيق هرمز يعتبر ممرا استراتيجيا يعبر من خلاله 40 بالمئة من النفط المنقول بحرا .وكان النائب الأول للرئيس الإيراني محمد رضا رحيمي أعلن الثلاثاء الماضي أن إيران ستغلق مضيق هرمز أمام الملاحة في حال فرض عقوبات على الصادرات النفطية الإيرانية.وحذر قائلا'في حال فرضت عقوبات على صادرات النفط الإيرانية لن تمر أي نقطة نفط عبر مضيق هرمز'.


وإضافة إلى إيران، ثاني دولة منتجة للنفط في منظمة اوبك، تصدر الدول الخليجية الأخرى خصوصا السعودية والكويت والعراق وقطر ودولة الإمارات العربية المتحدة، قسما من نفطها عبر هذا المضيق.
وحول اتفاقيات أوبك الأخيرة برفع سقف الإنتاج إلى 30 مليون برميل يومياً وقدرات المملكة لتجاوز حجم الإنتاج في2011، قال النعيمي'أن المملكة تملك طاقة إنتاجية تتجاوز 12.5 مليون برميل يومياً، فيما يتراوح مستوى الطلب بين 9 إلى 10 ملايين برميل يومياً'. وجدد النعيمي القول أن' للمملكة منهجا في كل محفل، ولاسيما اجتماعات أوبك، وهو الاعتدال والإقناع بالتي هي أحسن، نسعى لإقناع الجميع بحسن القرار مما ساهم في الكثير من قرارات أوبك'. وقال النعيمي أن أسعار الغاز المسال للشركات البتروكيميائية في المملكة لم ترتفع وأنها ستبقى ثابتة كما هي عليه حاليا.

وتراجعت أسعار النفط في السوق الأمير كية امس الخميس لأول مرة منذ 3 أيام بعد الإعلان عن زيادة المخزون الأميركي وارتفاع أسعار الفائدة في فرنسا إلى جانب القلق من تداعيات أزمة الديون الأوروبية.
وذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء الاقتصادية أن سعر النفط انخفض بنسبة 1.2' بعد إعلان وزارة الطاقة الأميركية اليوم زيادة المخزون بمقدار 2.21 مليون برميل الأسبوع الماضي. كان المتوقع وفقا للمسح الذي أجرته وكالة بلومبرج انخفاض المخزون الأميركي بمقدار مليون برميل. جرى تداول النفط بأكثر من 100 دولار للبرميل لليوم الثالث في ظل مخاوف من نقص الإمدادات نتيجة فرض أي عقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي. وقال ديفيد ماكلفاني الرئيس التنفيذي لمؤسسة ماكلفاني فاينانشال غروب في ولاية كولورادو الأميركية إن زيادة المخزون الأميركي بمقدار 2.2 مليون برميل هو رقم غير ثابت. كما أن هناك مشكلات داخلية في أوروبا'.


انخفض سعر النفط لتعاقدات تسليم شباط/فبراير المقبل بمقدار 52 سنتا للبرميل بما يعادل0.5' من سعره أمس إلى 102.7 دولار للبرميل في تعاملات صباح امس في بورصة نيويورك للسلع. كان سعر البرميل قبل صدور بيانات المخزون الأمريكي 102.69 دولار للبرميل. وقد انخفض السعر في وقت ما بعد صدور البيانات إلى 101.95دولار للبرميل. وانخفض سعر خام برنت بمقدار 16 سنتا في تعاملات اليوم إلى 113.45 دولار للبرميل تسليم شباط/فبراير المقبل. يأتي ذلك بينما أعلنت وزارة الطاقة الأمريكية وصول إجمالي المخزون الأميركي الى حوالي 330 مليون برميل في حين ارتفع مخزون البنزين والمشتقات الأخرى أيضا. ووفقا لتقرير الوزارة انخفض الطلب على النفط خلال الأسبوع الماضي بنسبة 2.6' إلى 18 مليون برميل يوميا