: آخر تحديث

الاقتصاد الروسي يسجل مزيدًا من النمو في الربع الثاني

موسكو: شهد الاقتصاد الروسي نمواً بنسبة 1,8% في الربع الثاني من 2018 على الوتيرة السنوية، مستفيداً من ارتفاع أسعار النفط وعلى الرغم من العقوبات الأميركية التي تزداد قسوة، بحسب وكالة الإحصاء الوطنية "روسستات".

وسجل اقتصاد روسيا نمواً بنسبة 1,3% في الربع الأول من العام مقارنة بالفترة نفسها من عام 2017، بعد عامين من الركود في 2015 و2016.

انسحب النمو الذي شهده عام 2017 على العام الحالي على الرغم من الإعلان في أبريل عن فرض عقوبات أميركية جديدة جراء اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الرئاسية عام 2016 التي فاز بها دونالد ترمب.

وأعلنت واشنطن خلال هذا الأسبوع فرض مزيد من العقوبات الصارمة، هذه المرة على خلفية تسميم العميل الروسي السابق المزدوج سيرغي سكريبال وابنته في بريطانيا بغاز الأعصاب.

إضافة إلى هذه العقوبات التي تمنع تصدير بعض التكنولوجيا "الحساسة للأمن القومي" إلى روسيا، قد تفرض الولايات المتحدة حزمة ثانية من العقوبات على روسيا ستكون أوسع نطاقاً، ووصفها مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية بأنها ستكون "مؤلمة للغاية".

تسببت المخاوف بشأن العملة في انخفاض حاد في قيمة الروبل مقابل الدولار لم تشهده روسيا منذ عامين الجمعة، على الرغم من توقع البنك المركزي أن يكون ذلك موقتا.

شهدت أسعار النفط والغاز ارتفاعاً في بداية العام علما أن روسيا تعتمد بشكل كبير على صادرات موارد الطاقة. وأدى في عام 2014 انهيار أسعار النفط إلى جانب فرض عقوبات غربية جراء النزاع الأوكراني على روسيا إلى حالة ركود مطولة أضرت بشدة بالقدرة الشرائية للمستهلكين.

وقالت مؤسسة كابيتال إيكونوميكس الاستشارية في تقرير الجمعة إن "الظروف مهيأة لتحسين الانتعاش في الأرباع القليلة التالية".

وتوقعت الشركة أن يؤدي "انخفاض التضخم وتحسينات سوق العمل إلى تعزيز الإنفاق الاستهلاكي"، ومن ناحية الانتاج، قالت "نعتقد أن الاقتصاد ستعززه زيادة في إنتاج النفط"، بعدما وافقت الدول المصدرة في يونيو على زيادة الإنتاج.

وبينما خرجت روسيا من أطول فترة ركود شهدها حكم الرئيس فلاديمير بوتين، لا يزال النمو بعيداً عن الهدف السنوي البالغ 4% الذي حدده في مارس، إلى جانب هدف خفض عدد الذين يعيشون في الفقر إلى النصف.

وتوقع صندوق النقد الدولي أن تحقق روسيا نموا بنسبة 1,7% خلال عام 2018. وفي مايو أعرب عن قلقه إزاء "انكماش" حصة روسيا في الاقتصاد العالمي والفشل في زيادة مستويات الدخل. وقال الصندوق إنه يتعيّن على السلطات إدخال إصلاحات هيكلية لمعالجة مشكلات مثل شيخوخة السكان وتشجيع قيام قطاع خاص أقوى.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. 5 اتجاهات تسويقية متوقعة في انستغرام خلال 2019
  2. مصر أكبر مستقبل للاستثمار الأجنبي المباشر في أفريقيا
  3. وزراء مالية
  4. صندوق الاستثمارات العامة يستثمر في أوبر 14.6 مليار دولار
في اقتصاد