: آخر تحديث

تعطل حركة القطارات في ألمانيا جراء إضراب

فرانكفورت: سادت الفوضى شبكة النقل في ألمانيا الاثنين حيث توقفت معظم خدمات القطارات لاربع ساعات إثر إضراب نفذه عمال سكك الحديد للضغط من أجل زيادة رواتبهم، ما أثر على ملايين الركاب. 

وألغيت خدمات نقل إقليمية وبين المدن إلى جانب الكثير من القطارات داخل المدن في أكبر قوة اقتصادية في أوروبا جراء الإضراب الذي استمر أربع ساعات اعتبارا من الساعة 05,00 (04,00 ت غ)،  وفق ما أفادت الشركة المشغلة "دويتشه بان". 

وفي العاصمة برلين، حيث توقفت منظومة الإعلانات العامة بأكملها عن العمل، طلب من الركاب إيجاد وسائل مواصلات أخرى غير القطارات التابعة لشركة "دويتشه بان". 

وجاء الإضراب بعدما انهارت المفاوضات السبت بين الشركة ونقابة عمال السكك الحديد، الذين يطالبون برفع رواتب 160 الف موظف بنسبة 7,5 بالمئة.

وقالت المفاوضة من طرف النقابة ريجينا روش-زيمبا إن "الشركة قدمت عروضا لم تتناسب مع مطالب اعضائنا". بدورها، اعتبرت "دويتشه بان" أن الإضراب عبارة عن "تصعيد غير ضروري على الإطلاق" مصرة على أن عرضها كان "مغريا ويستجيب لمطالب (الموظفين) الأساسية". 

وكانت "دويتشه بان" عرضت دفع زيادة رواتب بنسبة 5,1 بالمئة على مرحلتين، مع خيار للموظفين لأخذ إجازات إضافية بدلا من ذلك ودفعة لمرة واحدة بقيمة 500 يورو (570 دولارا، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الألمانية "دي بي ايه". 

ونفت "دويتشه بان" بأن تكون تخلت عن المفاوضات متهمة ممثلي النقابة "بترك المحادثات وتنفيذ الإضراب". وأضافت أنها "مستعدة لمواصلة المفاوضات في أي وقت. هناك دعوة مفتوحة (لإجرائها) اليوم". 

وتأثرت مكاتب خدمة العملاء التابعة لـ"دويتشه بان" بالإضراب ما يعني أن العديد من الركاب تركوا في المحطات دون حصولهم على أي معلومات عبر مكبرات الصوت أو شاشات العرض. 

وأعلنت الشركة أن التذاكر التي اشتراها الزبائن ستبقى صالحة حتى الأحد المقبل أو من الممكن استرجاع ثمنها داعية الركاب إلى تأجيل سفرهم إن أمكن. 

ودعت النقابة التي هددت بمزيد من الإضرابات إذا لزم الأمر بالعودة إلى طاولة المفاوضات في أسرع وقت ممكن. 

وقالت متحدثة باسم "دويتشه بان" إن "على الأطراف المتفاوضة أن تكون مستعدة لتقديم تنازلات" مشيرة إلى أن الشركة طلبت من النقابة مواصلة المحادثات بعد ظهر الاثنين. 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد