قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

تنشط مجموعة عبد اللطيف جميل في 30 دولة عبر مجموعة من القطاعات، العديد منها ذو منظور طويل الأجل، كما تمثل العمل الخيري العالمي، ومظهرًا من مظاهر الإحساس الواضح لهدف العائلة المبهر.

"إيلاف" من بيروت: مجموعة عبد اللطيف جميل مجموعة متعددة النشاطات، تملكها عائلة جميل التي تعد من أكبر الشركات في السعودية. يشمل نشاطها أساسًا تجارة السيارات والقروض الاستهلاكية والإلكترونيات وتوفير قطع غيار سيارات تويوتا. ويبلغ رأسمالها مليار ونصف دولار أميركي تقريبًا.

في ما يأتي أبرز ما جاء في مقابلة أجرتها شركة "ماكينزي" الاستشارية مع الأخوان فادي وحسن جميل، وهما الجيل الثالث الذي يقود عائلة جميل، ويشغلان حاليًا منصب نائبيّ الرئيس ورئيس مجلس إدارة عمليات مجموعة عبد اللطيف جميل.

كيف كانت بداية المجموعة؟
حسن جميل: بدأ جدي العمل في محطة وقود في جدة في عام 1945. وفي منتصف خمسينيات القرن الماضي، اتصل بشركة "تويوتا موتور"، وبدأ استيراد سيارات تويوتا إلى المملكة العربية السعودية. أصبح والدي وأعمامي منخرطين في العمل، ومع نمو مجموعة عبد اللطيف جميل في المملكة العربية السعودية، نمت العلاقة مع تويوتا. بعدها، بدأنا في العثور على فرص التوزيع والتجزئة الأخرى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأصبحنا أحد أكبر موزعي تويوتا المستقلين. وحتى اليوم، نحن شركاء مع تويوتا في شمال أفريقيا وتركيا والصين واليابان.

فادي جميل: ذهب عمي إلى اليابان في أواخر ستينيات القرن الماضي للمشاركة في برنامج تدريبي في تويوتا، وذهب أبي إلى الجامعة هناك. بالنسبة إلى الأشخاص من المملكة العربية السعودية في ذلك الوقت، كان هذا الأمر غير مسبوق. قضيت أنا وأخي الكثير من الوقت في اليابان. أعتقد أن تويوتا تقدر رغبتنا في تجربة أنظمة الإدارة والتدريب المختلفة؛ لقد اتخذوا قرارًا واعيًا بأخذنا تحت جناحهم.

كيف تبحثون عن الفرص؟
حسن جميل: الفرص هائلة في أي مكان تذهب إليه. لقد اتخذنا قرارًا واعيًا قبل حوالي ثماني سنوات للنظر في صناعة السيارات. كنا أول المستثمرين الرئيسيين في شركة تصنيع السيارات الكهربائية "ريفيان" في عام 2012، والتي يقع مقرها بالقرب من ديترويت. وبما أننا نمتلك خلفية في مجال السيارات، أردنا الدخول في صناعة السيارات الكهربائية. أردنا أيضًا التطوير في الولايات المتحدة، التي تعد سوقًا كبيرة للسيارات.

فادي جميل: اتخذنا القرار الواعي قبل سنوات بالدخول في الطاقة المتجددة. كان الأمر في أذهاننا منذ فترة، لذلك قررنا الاستحواذ على شركة مقرها مدريد تدعى FRV، مع وجود خط أنابيب مستهدف يبلغ 7.5 غيغاواط بحلول عام 2024 لتلبية السوق العالمية.
في عام 2016، أنشأنا شركة لتحلية المياه ومعالجتها تسمى "ألمار ووتر سوليوشن" في مدريد، ولديها الآن مكاتب في الشرق الأوسط وأفريقيا وأميركا الجنوبية. نحن نبحث أيضًا في المياه الصناعية للتعدين أو غيرها من الاستخدامات في تشيلي وأماكن أخرى في أميركا اللاتينية. هذا عمل طويل الأمد؛ يستغرق إنشاء مصنع واحد أربع إلى خمس سنوات. كما إن هذه القطاعات مهمة بالنسبة إلينا في ما يتعلق بالأعمال المستقبلية والتنويع الجغرافي والتأثير.

كيف تقدرون المخاطر؟
حسن جميل: كشركة ناشئة تبلغ من العمر 75 عامًا، كان رئيسنا، والدنا، دائمًا من رواد الأعمال، وأعطانا، بصفتنا الجيل الجديد، فرصة لارتكاب الأخطاء. بالفعل، ارتكبنا أخطاء. لذلك يمكنني القول إنه من الضروري أن تأخذ القيادة الفرص.

فادي جميل: لا يمكنك القفز إلى أي سوق غير واضحة. عليك أن تتخيل ذلك خلال 20 عامًا، وأن تحاول قياس المخاطر المرتبطة بهذه الفرصة. الخطر كبير للغاية في الصناعات التي ليست لدينا أي معرفة أو خبرة بها. السيارات هي الأعمال التي نعرفها جيدًا. كانت الطاقة نشاطًا اشتركنا فيه ببطء. وبصفة عامة، نود أن نشارك في أعمال ذات صلة يمكننا أن نفهمها.

نهج العائلة تجاه العمل الخيري
حسن جميل: جدي كان رجلًا كريمًا للغاية وأدرك قيمة رد الجميل. وقال إنه سيدعم المجتمعات في جميع أنحاء مدينته، لذا فإن المفهوم الخيري المتمثل في رد الجميل للمجموعة موجود منذ 75 عامًا. عندما أصبح والدي جزءًا من العمل، قام بإضفاء الطابع المؤسسي على هذا الكرم والمفهوم الخيري الذي تجلى في مجموعة جميل.

فادي جميل: كان والدي دائمًا على استعداد للسماح لنا، بالمشاركة ودعم ما نشعر به. وترك الباب مفتوحًا أمامنا. وفلسفة جهودنا الخيرية تتمحور حول هذه الثقاقة التي ترعرعنا عليها.

معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا
حسن جميل: تخرج أبي محمد عبد اللطيف جميل من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. ولأنني وأخي لا نمتلك مستوى ذكائه، لم نلتحق بالمعهد. معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا مؤسسة رائعة. لدينا تعاون كبير مع المعهد يشمل العديد من المعامل التي وهبناها. تجمع مختبرات جميل بعضًا من أفضل الباحثين في العالم للنظر في القضايا الحرجة من تصاعد الفقر إلى معالجة أزمة المياه العذبة الرئيسة. ويركز الجميع على الطموح نفسه لبناء مستقبل أفضل للجميع.

فادي جميل: في عام 2005، وهبنا معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا مختبر يُسمى J-PAL، أو مختبر عبد اللطيف جميل لمكافحة الفقر. فاز مؤسسا المختبر، أبهيجيت بانيرجي وإستير دوفلو، بجائزة نوبل التذكارية في الاقتصاد عن أعمالهما في المختبر، ونحن فخورون للغاية بأن نكون جزءًا من تاريخهما المشرف. حتى الآن، عمل المختبر في 80 دولة مختلفة، وأعتقد أن عمله أثر إيجابًا في أكثر من 400 مليون شخص. وعلى سبيل المثال، مع الملاريا، ساعد عمل المختبر على تحويل النهج نحو توفير منتجات منقذة للحياة مجانًا لأنه أثبت علميًا القيمة الاقتصادية والاجتماعية لذلك النهج.

هل يجب أن تمتلك الشركة هدفًا؟
حسن جميل: يجب أن يكون للمؤسسة هدف، ونحن كمالكين ومدراء للمؤسسة بحاجة إلى الشعور بذلك. لكن الأهم من ذلك هو أن موظفيك بحاجة إلى أن يعرفوا ويشعروا أن الشركة لديها هدف، وأن الأمر لا يتعلق فقط بجني الأموال وجني الأرباح. يجب أن يكون لديك معنى حقيقي وراء سبب ذهابك للعمل كل يوم.

ما هو تأثير المملكة العربية السعودية على المجموعة؟
حسن جميل: شركة عبد اللطيف جميل هي شركة عالمية ولكن جذورنا سعودية عميقة، وهذا يظهر في كل شيء من تاريخنا إلى القرارات التي نتخذها اليوم وإلى طموحاتنا للمستقبل. منذ ثمانية عقود، كانت السعودية مركز عملياتنا وأكبر سوق لدينا ونقطة انطلاقنا للعالم. ونحن ملتزمون بأن نكون جزءًا إيجابيًا من قصة المملكة العربية السعودية.

فادي جميل: السعودية أمة مزدهرة وشابة وطموحة بُنيت من أرض صحراوية قاسية وجافة، وأعتقد أن هذا يعني أن المثابرة والابتكار من أسس الحمض النووي للشعب السعودي والشركات السعودية. كما تعد المملكة مكان رائع للانطلاق منه. عندما افتتحنا فروعنا في أسواق أخرى، تمكنا من استخدام مجموعة من الموارد التي لن تكون متاحة عادةً.

ما هي أهم مواردكم؟
حسن جميل: أهم مواردنا هي الناس والأفكار. منذ ستينيات من القرن الماضي، تركز شركتنا على التدريب والتطوير. وفي ثمانينات القرن الماضي، قمنا ببناء منشآت تدريب كبيرة في السعودية، مع التركيز على أنشطة المبيعات وما بعد البيع. لدينا أيضًا برامج حيث نرسل الشباب السعودي وغير السعوديين إلى اليابان. تدرب فادي في أستراليا، وتدربت أنا في اليابان. ويتم إرسال الزملاء إلى هذين البلدين لمدة عام أو عامين حيث يتدربون ويعودون.

فادي جميل: من الضروري أن يكون هناك عرض مهني وثقافي في سن مبكرة. الأمر لا يتعلق بالسفر إلى الخارج للدراسة في الكلية أو الدراسات العليا فحسب. عندما يقضي زملاؤنا في المجموعة عامًا أو أكثر في العمل خارجًا، فإنهم يخضعون لعملية تحول لا يمكن تصديقها. نحن شركة نمتلك أطرًا ومبادئ توجيهية، لكننا نترك مساحة للناس لاتخاذ القرارات واتخاذ الفرص.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن موقع "ماكينزي". الأصل منشور على الرابط:
https://www.mckinsey.com/business-functions/sustainability/our-insights/how-alj-a-75-year-old-start-up-leads-with-purpose