إيلاف من بيروت: تقدم النائب اللبناني هنري حلو صباح الاثنين باستقالته من مجلس النواب.

وطالب حلو، المقرب من الزعيم وليد جنبلاط والعضو في تكتل "اللقاء الديمقراطي" النيابي الذي يترأسه النائب تيمور جنبلاط، بإجراء انتخابات نيابية مبكرة في لبنان.

وقال حلو إن "لا ثقة في هذه الحكومة، لا على الصعيد الداخلي ولا على الصعيد الخارجي".

وتأتي استقالة حلو استكمالاً لسلسلة استقالات شهدتها البلاد الأسبوع الماضي، على خلفية الانفجار المروع في مرفأ العاصمة بيروت، والذي أسقط أكثر من 150 قتيلاً وستة آلاف جريح، وتسبّب بخراب غير مسبوق منذ انتهاء الحرب الأهلية في العام 1990.

وافتتح الاستقالات النيابية مروان حمادة، زميل حلو في كتلة اللقاء الديمقراطي، الذي تقدم باستقالته من البرلمان بعد الانفجار مباشرة، قائلًا إنه لا يريد أن تربطه أي علاقة بهذا “الحكم اللبناني”، الذي وصفه بأوصاف مهينة.

وتلا ذلك تقدم نوّاب حزب "الكتائب" سامي الجميّل ونديم الجميّل وإلياس حنكش باستقالاتهم، فضلاً عن النائبة بولا يعقوبيان ورئيس حركة "الإستقلال" ميشال معوّض.

وكانت وزيرة الإعلام منال عبد الصمد أعلنت الأحد استقالتها من الحكومة، تبعها وزير البيئة دميانوس قطار.

وأعلنت النائبة ديما جمالي الأحد أنّها ستتقدّم اليوم باستقالتها من المجلس، في حين أعلن النائب نعمة افرام تعليق نشاطه النيابي إلى حين التصويت على تقصير ولاية المجلس الحالي ثمّ سيتقدّم باستقالته من المجلس.