قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سجلت بيتكوين مستويات قياسية لليوم الثاني، بعد أن قالت شركة تيسلا للسيارات التابعة لإيلون ماسك، إنها اشترت حوالى 1.5 مليار دولار من العملة المشفرة.

وارتفعت قيمة البيتكوين فوق 48 ألف دولار قبل أن تتراجع، لكنها لا تزال أعلى بنسبة 25٪ تقريبا مما كانت عليه قبل أسبوع.

واتخذ بعض المستثمرين خطوة تيسلا، كإشارة إلى أن بيتكوين ستصبح أصلا ماليا رئيسيا.

ومع ذلك، كانت هناك بعض الانتقادات حول قيام شركة سيارات صديقة للبيئة بالاستثمار في مثل هذه العملة كثيفة الطاقة.

وتستخدم البيتكوين حاليا طاقة أكثر من الأرجنتين كل عام، وفقا لتحليل من جامعة كامبريدج.

ويحتاج إنتاج العملة المشفرة، المعروفة باسم "تعدين البيتكوين"، إلى أجهزة كمبيوتر متعطشة للطاقة وكميات متزايدة من قوة المعالجة.

وغرّد مايك بوتشر، المحرر في موقع تيك كرانش الإخباري "تيسلا: تبيع أرصدة الكربون لشراء بيتكوين، التي تتطلب قدرا كبيرا من الطاقة (ليس دائما الطاقة الخضراء) مثل بلد صغير للتعدين".

ما هي عملة البيتكوين وكيف تعمل؟

البيتكوين هي شكل من أشكال النقود الرقمية. هذا يعني أنه ليس لها شكل مادي. بدلا من ذلك، يتم تداول وحدات العملة الرقمية عبر شبكة الكمبيوتر.

تعمل عبر شبكة عالمية تضم الآلاف والآلاف من العقد - جهاز داخل شبكة مثل الكمبيوتر أو بعض الأجهزة الأخرى - والتي تقوم معا بمعالجة المعاملات وتخزينها.

وفي شرح لاستثماراتها يوم الإثنين، قالت تيسلا إنها تريد تعظيم العوائد على السيولة الكامنة في حسابات الشركة. كما تتوقع أيضا قبول الدفع مقابل سياراتها الكهربائية بعملة البيتكوين في المستقبل.

وارتفعت أسهم الشركات التي توفر منصات تداول لبيتكوين وتكنولوجيا تعدين العملة المشفرة في الصين وكوريا الجنوبية وأستراليا، كما ارتفعت أيضا أسهم شركات تصنيع رقائق الكمبيوتر الكبيرة مثل إس كاي هينيكس.

وارتفعت قيمة العملة المشفرة بالفعل بنسبة 62٪ هذا العام، علاوة على ارتفاع بنسبة 300٪ في عام 2020، فيما يبحث المستثمرون عن أصول بديلة في وقت كانت فيه أسعار الفائدة في العديد من البلدان عند مستويات منخفضة قياسية.

وحظيت بيتكوين ببعض الاهتمام من شركات الاستثمار الكبرى، بما في ذلك بلاك روك، التي غيرت مؤخرا مجموعة من تفويضات الاستثمار للسماح لبعض أموالها بالاستثمار في العملة.

ومع ذلك، لا تزال البنوك المركزية متشككة بشأن العملة المشفرة. في أكتوبر/ تشرين أول، حذّر أندرو بيلي محافظ بنك إنجلترا من استخدام البيتكوين كوسيلة للدفع، قائلا إنها تفتقر إلى "القيمة الجوهرية" على عكس النقد أو الذهب.

ويشعر بعض المستثمرين المؤسسيين بالقلق أيضا من تقلب أسعار البيتكوين.

وقال روبرت بافليك، مدير محفظة أول في داكوتا ويلث "بالنسبة إلى هؤلاء الأشخاص الذين يؤمنون بالعملات المشفرة، يمنحهم (استثمار تيسلا) طبقة أخرى من الدعم بأن العملة المشفرة هي المستقبل".

لكن التشكيك في البيتكوين لا يعني أن البنوك المركزية والهيئات التنظيمية تعارض العملات الرقمية في حد ذاتها.

وفي الصين على وجه الخصوص، بدأ المنظمون في تبني إصدار عملاتهم الرقمية الخاصة للاستخدام اليومي.