قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طرابلس (لبنان): تواصل فرق الانقاذ الإثنين البحث عن مفقودين جراء حادثة قارب الهجرة الذي غرق قبل يومين أثناء محاولة الجيش توقيفه قبالة السواحل اللبنانية وعلى متنه عشرات الأشخاص.

وفيما جرى انقاذ معظم الركاب، لقي سبعة على الأقل حتفهم حتى الآن في حادثة الغرق التي تعد الأسوأ منذ سنوات خصوصاً مع تكرر محاولات الهجرة غير الشرعية عن طريق البحر، هرباً من الانهيار الاقتصادي الذي يعصف بلبنان منذ صيف 2019.

وقبل ثلاثة أسابيع من الانتخابات النيابية المرتقبة في منتصف أيار/مايو، انطلق قارب الهجرة مساء السبت من جنوب طرابلس، أفقر المدن اللبنانية والتي تحولت خلال السنوات الماضية إلى منطلق لقوارب الهجرة غير الشرعية في البحر، قبل أن تلاحقه القوات البحرية في الجيش اللبناني ويغرق أثناء محاولة توقيفه.

ودعا أهالي المتوفين إلى "يوم غضب" في طرابلس بالتزامن مع تشييع عدد من الضحايا ظهر الإثنين. وقد رافق تشييع إحدى الضحايا في منطقة باب التبانة إطلاق نار كثيف في الهواء.

وأعلن الجيش الأحد أنه تمت إعادة 48 شخصاً إلى الشاطئ. وفيما تتضارب المعلومات حول عدد ركاب القارب، تحدثت الأمم المتحدة عن 84 شخصاً على الأقل من نساء ورجال وأطفال، مشيرة إلى أن "العديد" لا يزالون في عداد المفقودين.

وقال مدير عام مرفأ طرابلس أحمد تامر لوكالة فرانس برس الإثنين "تم انتشال جثة سيدة من آل النمر اليوم من شاطئ طرابلس". وكان الجيش انتشل خلال اليومين الماضيين جثث ستة أشخاص، بينهم طفلة.

ويواصل الجيش اللبناني، وفق ما أعلن، عمليات "البحث براً وبحراً وجواً".

وأفادت تقارير إعلامية أن غالبية الركاب لبنانيون، وبينهم لاجئون فلسطينيون وسوريون.

ولم تتضح حتى الآن ظروف الحادثة، ففيما اتهم ناجون القوات البحرية بإغراق القارب أثناء محاولة توقيفه، قال الجيش إن قائد المركب نفذ "مناورات للهروب (...) بشكل أدى إلى ارتطامه".

ومع تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، تضاعف عدد المهاجرين الذين يحاولون الفرار بحراً وغالباً ما تكون وجهتهم قبرص.

وقد بدأ الأمر مع لاجئين فلسطينيين وسوريين لا يترددون في القيام بالرحلة الخطيرة، قبل أن يلجأ لبنانيون أيضاً إلى الأمر ذاته.

ومنذ العام 2020، وفق الأمم المتحدة، حاول 38 قارباً على متنها أكثر من 1500 الفرار عبر البحر، وقد "تم اعتراض أو إعادة أكثر من 75 في المئة" منها.

واعتبر رئيس المنظمة الدولية للهجرة في لبنان ماتيو لوتشيانو في بيان مشترك مع مفوضية الأمم المتحدة للاجئين أن "الأزمة الاقتصادية في لبنان تسببت بواحدة من أكبر موجات الهجرة في تاريخ البلد".

على وقع الأزمة المتمادية التي صنّفها البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم منذ 1850، بات أكثر من ثمانين في المئة من السكان تحت خط الفقر، كما فقدت الليرة اللبنانية أكثر من تسعين في المئة من قيمتها أمام الدولار.

وقال ممثل مفوضية الأمم المتحدة للاجئين أياكي إيتو بدوره إن "تحطم القوارب وغرقها، والوفيات المأساوية والمعاناة التي تسببها امرٌ يمكن تفاديه، وذلك من خلال حشد الدعم الدولي المستمر لمساعدة لبنان، خاصة مع تدهور الظروف المعيشيّة للاجئين واللبنانييّن على حدّ سواء".

ومنذ مساء السبت، ينتظر عبد الكريم ومحمود دندشي في مرفأ طرابلس أملاً بالحصول على أي معلومات عن شقيقتهم وطفليها وخمسة آخرين من أفراد عائلتهم.

وقال عبد الكريم، الذي اشترى احد أقاربه قارب الهجرة، "هنا لا يوجد دواء أو طعام او وظيفة أو أموال.. كانوا يحاولون اللجوء إلى دولة أوروبية تشفق على العالم، أما هنا إنهم يقتلون الناس".

وأضاف "هنا، إذا لم تمت من الجوع، تموت في البحر".

وليل الأحد، أزال محتجون غاضبون صوراً لسياسيين ومرشحين للانتخابات النيابية المزمعة الشهر المقبل من شوارع في طرابلس.

ومساء الأحد، انتشر مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي يظهر شاباً يدفع وزير الطاقة وليد فياض. وقد نشر الشاب الفيديو على صفحته على فيسبوك، وقال إن كان يسأله لماذا الحكومة "لا تستنكر وتشعر بالناس" الذين يعيشون في ظروف صعبة.

وإن كان لبنان توصل الشهر الحالي إلى اتفاق مبدئي مع صندوق النقد الدولي على خطة مساعدة بقيمة ثلاثة مليارات دولار على أربع سنوات، إلا أن محللين يشككون بقدرة الطبقة السياسية الحاكمة في لبنان منذ عقود على إجراء أي إصلاحات ضرورية وضعتها المؤسسة الدولية شرطاً مقابل المساعدات.

كما انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صوراً ليخت يملكه رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، وهو ملياردير من كبار أثرياء العالم وتقدر ثروته بـ3,2 مليار دولار، متوقف على ساحل مدينة نيس الفرنسية، وقد كتب على لافتة بقربه "صاحب هذا اليخت قام بقتل شعبه في طرابلس".