قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نجامينا: قالت الحكومة لوكالة فرانس برس الأحد إن مسؤولين كباراً في الدولة وقطاعي النفط والمصارف اعتقلوا قبل عشرة أيام في تشاد في إطار تحقيق حول اختلاس اموال من شركة النفط الوطنية.

يتعلق الاختلاس بمبلغ قيمته 13 مليار فرنك افريقي (نحو 20 مليون يورو) من شركات المحروقات التشادية. وتقود التحقيقات وكالة الأمن القومي والاستخبارات الداخلية والخارجية كما ذكر وزير الاعلام والمتحدث باسم الحكومة عبد الرحمن كلام الله.

منتجة متواضعة

دخلت تشاد الواقعة في وسط أفريقيا وهي واحدة من أقل البلدان تطوراً في العالم وفقًا للأمم المتحدة، دائرة الدول الأفريقية المنتجة والمصدرة للنفط مطلع العام ألفين وأصبح اقتصادها اليوم يعتمد عليه بشكلٍ كبير. لكنها لا تزال دولة منتجة متواضعة مع 47 مليون برميل في عام 2021 وفقا للمرصد التشادي للمالية العامة.

ويحكم تشاد منذ 15 شهرًا الجنرال الشاب محمد إدريس ديبي إيتنو الذي نصب نفسه رئيسًا انتقاليًا على رأس مجلس عسكري يضم 15 جنرالًا غداة مقتل والده إدريس ديبي إيتنو في نيسان/أبريل 2021 على الجبهة في معارك ضد متمردين بعدما حكم البلاد بقبضة حديد طوال ثلاثين عامًا.

اعتقالات

وقال كلام الله لوكالة فرانس برس ان "العديد من الاشخاص اعتقلوا وافرج عن بعضهم في اطار التحقيق في اختلاس 13 مليار فرنك افريقي من شركة النفط الوطنية".

واضاف المتحدث ان "القضاء ينظر حاليا في هذه القضية" وسيمثل متهمون امام قاض في نهاية التحقيق الاولي، بدون ان يعطي تفاصيل عن الاتهامات.

ومن بين الشخصيات التي تم اعتقالها إدريس يوسف بوي السكرتير العام السابق لمحمد ديبي صديق الرئيس وقريبه وأحد أقرب معاونيه.

كما اعتقل ميشال بويام وطاهر عيسى علي سليمان في اطار التحقيق واقيلا من منصبيهما كمدير عام لشركة النفط الوطنية ونائب له.

انشئت شركة النفط الوطنية العام 2006 بهدف عمليات التنقيب والبحث والتطوير والإنتاج والنقل عبر خطوط الأنابيب للمحروقات السائلة والغازية وتكرير ونقل وتخزين وتوزيع المنتج النهائي وتسويق المحروقات.