: آخر تحديث
سياسيون ومشاهير يغرّدون تضامناً.. وبيان من نقابة الفنانين

نائب لبناني يُهدد راغب علامة بقطع رأسه

"إيلاف" من بيروت: تفاعل الفنان راغب علامة بهدوء مع تغريدات زملائه الفنانين وعدد من الإعلاميين الذين استنكروا بشدة التهديد بـ"تطيير رأسه" من النائب حكمت ديب العضو في كتلة "لبنان القوي" التابعة لرئيس الجمهورية، تعقيباً على إصداره أغنية بعنوان "طار البلد" التي تدعو الشعب اللبناني لعدم السكوت عمّا يحصل من تجاوزات بحق الوطن والمواطن والتحرّك للحفاظ على لبنان. حيث أعاد نشر التغريدات الواردة دفاعاً عنه رفضاً للتهديد الصادر عن "ديب" عبر قناة "OTV" الناطقة باسم التيار الوطني الحر الذي أسسه الرئيس اللبناني الحالي ميشال عون، قائلاً: "هيدا لازم يطير راسو، شو يعني طار البلد؟ شو هل اللامسؤولية"!

 

 

علامة
وفيما أكد "علامة" أنه سيتخذ الإجراءات القانونية بحق النائب موضحاً أنه وجّه إخبارا إلى النائب العام التمييزي للطلب من رئيس مجلس النواب نبيه برّي رفع الحصانة عنه، متسائلاً إن كان "برّي" سيقبل برفع الحصانة. وقال أنه في حال تمت الاستجابة لطلبه، سيقاضي "ديب" بتهمة "التحريض على القتل".

 

 

إلا أن الملفت في سياق المواقف أن "علامة" الذي يريد مقاضاة "ديب" النائب التابع لكتلة رئيس الجمهورية، يدافع عن موقف رئيس الجمهورية مسبقاً دون صدور أي تعليق او بيان عن مكتب الرئاسة الإعلامي حول تصريح النائب في كتلته! حيث أنه أشار بسلسلة تغريداته عبر "حسابه الخاص على "تويتر" أنّ "رئيس الجمهورية ميشال عون لا يرضى بتهديد كهذا"، كما دافع عن التيار الوطني الحر كحزب قائلاً أن كلام "ديب" لا يمثّل التيار، كاشفا أن هناك أصدقاء له من التيار عبّروا عن استيائهم من تصريح "ديب" وشبهوه بالخطاب الداعشي! إلا أنه رغم مهادنة الرئيس والتيار توجه لـ"ديب" بتغريدةٍ مباشرة وقاسية، كاتباً: "بوجود نواب يهددون بقطع رأسنا ويتصرفوا علنا كدواعش.. أكيد طار البلد.. إنت خفت من أغنيتي وعم تهددني.. أنا ما بخاف من تهديدك لكني الآن أقدم إخبار إلى فخامة الرئيس ودولة الرئيس نبيه بري ودولة الرئيس سعد الحريري ووزارة الداخلية والأجهزة الأمنية بأن حكمت ديب هددني بقطع رأسي" 

 

 

واستخدم تصغير تسمية النائب في رده على الإعلامي نديم قطيش مضيفاً: "يأتيك نويئب يهددك لأنك غنيت واقع بلد وبدو يخوفك ويسكتك هيدي بعدا ما صارت لحد اليوم!! على كل حال رح رد عليه بأغنية وموسيقى أقوى. نحن مش مجرمين نهدّد بقطع رؤوس. نحن منهددهم بموسيقانا".

 

وكان ملفتاً ما أشار إليه "الفنان اللبناني" في الموقف السياسي لـ"ديب" عن تصفية حسابات له مع زوج الفنانة جوليا بطرس الوزير الياس بوصعب. في معرض رده على تغريدة الاعلامية باتريسيا هاشم التي دافعت عنه:

 


كما شكر كل من وزير الاعلام ملحم  رياشي ومفوّض الإعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي رامي الريّس على موقفهما الداعم له معيداً نشر تغريدة كل منهما:
 

 

 

نقابة الفنانين المحترفين أصدرت بياناً موقعاً من النقيب الفنان جهاد الأطرش الذي استنكر التعدي على حرية الرأي والتعبير والتعرض للفن والابداع:

 

 

 

فنانون عدة وإعلاميون ونواب في البرلمان تفاعلوا مع هذه الواقعة التي تُعتبَر سابقة من نائب في البرلمان بحق فنان لبناني في بلد يتميّز بنظامه الديمقراطي عبر الوسوم #كلنا_راغب_علامة #راغب_علامة و #طار-البلد. حيث تضامن النائب نعمت افرام مغرّداً: "باليوم العالمي لحقوق الإنسان منصرخ تنقول #من_حقي يكون عندي بلد. غنّيّة #راغب_علامة #طار_البلد لفتتلي نظري. هيدي صرخة وجع الناس ولسان حالن... #لبنان بيستحق إنو يعيش... كلنا مسؤول.
وغرّد النائب الياس حنكش، فغرّد قائلا: "مش يلّي عبّر عن مشاعرنا لازم يطير رأسه، حدن تاني لازم يطير (من) البلد".

 

 

 

شاعر الأغنية نزار فرنسيس بدوره غرّد رافضاً لكلام "ديب:
 

 

الفنان عاصي الحلاني تضامن مع زميله، مغرِّداً: "لن تنبعث شرارة الإصلاح في هذا الظلام الحالك إلا إذا تعلمت الشعوب وحافظت على حقوقها ودافعت عنها بالثورة القائمة على العلم والعقل وتقبل الآخر وليس يا سعادة النائب من خلال تقطيع الرؤوس نحنا بلد ديمقراطي ولنا الحق في التعبير والتغير.. وما منوطي راسنا إلا للي خلقنا  #كلنا_راغب_علامة".

من جهتها الفنانة كارول سماحة دافعت عن "علامة" وشاعر الأغنية نزار فرنسيس وملّحنها جان ماري رياشي، قائلة "الفن هو صرخة الحرية". فشكرها علامة مؤكدا على قدسية حرية التعبير عن الرأي. ولقد توالت التغريدات من المشاهير تباعاً ننشر بعضها فيما يلي:

 

 

 

 

فيما يلي رابط الأغنية التي أطلقها "علامة" بعنوان طار البلد والتي هزت البلد بالتفاعل بين غالبية مؤيدة لكل ما ورد فيها، من مواقف وصور تعبِّر عن معاناة الشعب اللبناني في مقابل قلة قليلة من المدافعين عن قوة العهد الرئاسي الحاكم ومن بينهم النائب "ديب"!

 


 

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


فيديو

ديانا كرزون: الملك والملكة الأدرنيان محبّان للفنّ ومحيطان دائماً بالفنّانين الأردنيين
المزيد..
في ترفيه