: آخر تحديث

شيرين عبد الوهاب: ربنا أعلم بالنوايا

إيلاف من القاهرة: كتبت الفنانة شيرين عبد الوهاب تدوينة عبر صفحتها على فيسبوك لجمهورها لتوضيح الجدل الذي اثير مؤخراً عن تصريحها في حفلها الاخير بالبحرين.

وقالت شيرين ""عاوزة أتكلم من قلبي مع كل واحد من أهل بلدي الحبيبة، ومن أهلي وأصدقائي وزملائي؛ اللي قدروا يفهموا ويصدقوا إني لا يمكن أسئ لبلادي اللي أنا كلي من خيرها ولا يمكن أنكر فضلها عليا، بجد بشكركم وبحبكم، وبعتذر للي أساء فهم كلامي من كل قلبي".

وأضافت "بالنسبة للقنوات المأجورة من خارج مصر، اللي خدت كلامي وخرجته عن سياقه تمامًا وحاولت تستغله ضد بلدي؛ بقولهم أن بلدي خط أحمر، وعمركم ما هتفرقوا بيني وبينها، أحب أوضح لكل الناس اللي حقهم يعرفوا إن ما كُتب عني في الصحافة ونسب لي غير صحيح بالمرة، وتقدروا تتحقوا من صحة كلامي من الفيديو الموجود مع إنه ممنتچ عن قصد علشان يطلعني غلطانة".

واستطردت "ما قيل على لسان النقابة والصحافة إني قلت (أنا هنا أتكلم براحتي عشان اللي بيتكلم في مصر بيتحبس)، وطبعًا ده مش حقيقي، ومقلتهوش لأن الكلمة بتفرق!، اللي قلته نصًا وهو موجود بالفيديو (أنا هنا أتكلم براحتي عشان في مصر ممكن يسجنوني)، فيه فرق كبير بين الجملتين".

واختتمت تدوينتها قائلة ""‫أنا كنت بتكلم عن موقف شخصي لما هزرت على المسرح من قبل ورُفعت عليا دعاوى وصدر حكم بسجني سنة وسددت كفالة، واستأنفت واتلغى الحكم في الاستئناف!، وبعدين اترفع عليا جنحة مباشرة عن نفس الواقعة، واتحكم فيها بعدم اختصاص القضاء المصري بما وقع في الشارقة؛ هذا ما كنت أقصده والله أعلم بالنوايا.، بحبك يابلدي مهما حصل، ودايمًا تحيا مصر".


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. مخاوف
marwan - GMT الإثنين 25 مارس 2019 11:40
الخوف من الكلام دليل على هشاشة البلد والمستوى الدنى الآتي فيها..أن كان مصر خايف من جملة بسيطة معناه بلد ده ما بيعرف يحمي مواطنيه


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


فيديو

جان يمان وديميت أوزديمير يتحدّثان لـ "إيلاف" عن إنطباعهما بزيارة بيروت للمرة الأولى
المزيد..
في ترفيه