قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

ريانا
Getty Images

على الرغم من أن المغنية البربادوسية ريانا لم تصدر ألبوما غنائيا منذ أكثر من ثلاث سنوات، فمن الواضح أن عملها الجاد في مشاريعها الأخرى يؤتي ثماره.

وبحسب قائمة فوربس السنوية لأثرياء العالم، فإن ريانا هي الأغنى عالميا بين الموسيقيات.

وتمتلك ريانا ثروة تقدّر بنحو 600 مليون دولار جنت معظمها من مجموعتها "فينتي بيوتي" لمستحضرات التجميل.

وبذلك، تكون ريانا قد تجاوزت كلا من مادونا وبيونسيه، اللتين تصدرتا القائمة من قبل.

تمتلك ريانا ثروة تقدّر بنحو 600 مليون دولار، معظمها جنته من مجموعتها "فينتي بيوتي" لمستحضرات التجميل.
Getty Images

ويمكن التماس العذر لمن ينسى عمل ريانا في الموسيقى.

وكان آخر ألبوم استوديو أصدرته هو "آنتي" عام 2016.

وكرّست ريانا، 31 عاما، جهودها لمجموعة شركاتها الخاصة بالتجميل والملابس الداخلية والأزياء.

واسم ريانا الحقيقي هو روبين ريانا فينتي، وقد دشنت مجموعتها "فينتي بيوتي" في سبتمبر/آيلول 2017 . وتشير التقديرات إلى أن المجموعة حققت مبيعات بقيمة 100 مليون دولار بعد بدء عملها بأسابيع معدودة.

وتقدّر فوربس أن الشركة حققت 570 مليون دولار العام الماضي. ويرى خبراء أن ريانا استثمرت أموالها بحكمة.

وتقول هانا سايمونز، مديرة شؤون العناية بالجمال لدى شركة يورومونيتور إنترناشيونال: "تقدّر القيمة الإجمالية للاستثمارات في صناعة التجميل على مستوى العالم بنحو 480 مليار دولار . وفي عام 2018 حققت سوق المملكة المتحدة نحو 17 مليار دولار".

وتتمثل مهمة هانا سايمونز في تتبّع مسار النمو على صعيد صناعة التجميل والبحث عن اتجاهات جديدة.

تقول هانا: "لم يتأت نجاح ريانا من الموسيقى على الرغم من أنها حققت شهرة من خلالها ... إنما الأمر يتصل بشبكة علاقاتها وكيفية تواصلها مع العملاء عبر الإنترنت. إنها شديدة الارتباط بمعجبيها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ودائما ما تطلعهم على آخر المنتجات وأشياء أخرى".

يرى خبراء أن ريانا استثمرت أموالها بحكمة
Getty Images

"صفات شخصية أصيلة"

إضافة إلى مجموعة شركات التجميل، كذلك تمتلك ريانا مصنعا لإنتاج ملابس داخلية. ومؤخرا، صنعت ريانا تاريخا بعد أن أصبحت أول امرأة تمتلك مصنع أزياء مع الشركة الفرنسية مويت هنسي لوي فيتون.

وترى هانا سايمونز أن جزءا من نجاح ريانا عائد إلى توددها إلى قطاع عريض جدا من الجمهور.

تقول سايمونز: "كثير ممن يشترون منتجاتها ليسوا ممن يشترون ألبوماتها الموسيقية؛ وقد ظهرت ريانا على الساحة منذ 15 عاما، بينما الذين يشترون منتجاتها أعمارهم تتراوح بين 16 و19 عاما؛ ومن ثم فهم لم يكونوا موجودين عندما بدأت ريانا في عالم الموسيقى".

وتضيف: "وليس لمجرد أنها توفر حاجات ذوي البشرة الداكنة فقط؛ فهي توفر كذلك الاحتياجات لكافة درجات لون البشرة. وهذا العنصر الشمولي هو ما يجعلها بارزة".

وتقول هانا إن ريانا اتسمت كذلك بالحكمة في شراكتها مع تجار التجزئة الرئيسيين، مما يسهل الوصول إلى منتجاتها.

وبحسب قائمة فوربس لأغنى الموسيقيات عام 2019، فإن ريانا تتصدر القائمة بـ 472 مليون جنيه استرليني، تليها مادونا بـ 448 مليون جنيه استرليني، ثم سيلين ديون بـ 350 مليون جنيه استرليني، وبيونسيه بـ 314 مليون جنيه استرليني.

من المتوقع أن تتخطى مجموعة كايلي جينر لمستحضرات التجميل عتبة المليار دولار
Getty Images

وقد نجحت كل من نجمة برامج الواقع كايلي جينر، وزويي إليزابيث ساج التي اشتهرت عبر قناتها "زويلا" على يوتيوب، وكيم كارداشيان في تدشين شركات لإنتاج مستحضرات تجميل. لكن هانا سايمونز تقول إن مجرد وضع نجمة لاسمها على منتَج لا يضمن نجاحه بالضرورة.

وتضيف هانا: "وقد رأينا ذلك كثيرا في مجال العطور. ويمكن النظر إلى بيونسيه على سبيل المثال، وهي إحدى أكبر نجوم العالم. وقد رأيناها تضع اسمها على ماركة عطور لكنها لم تلاق نجاحا كبيرا، وربما كان السبب أن ذلك لم يكن صفة أصيلة في شخصية بيونسيه وقِيمها. ما تفعله ريانا هو أنها تترك منتجاتها تعكس قيمها وشخصيتها".

وتقول هانا إن العناية بالبشرة من المتوقع أن تكون القطاع الذي يشهد النمو الأكبر في صناعة التجميل، وعليه فليس ثمة ما يثير الدهشة في أن تمتلك كل من ريانا وكايلي جينر ماركات معروفة عالميا بالاسم في مجال "العناية بالبشرة".

وفي ظل التوقعات باستمرار ارتفاع معدلات نمو ما تحققه ريانا من مكاسب، فإنه عدم العودة إلى الاستوديو كموسيقية لا يجب أن يُحسب عليها.