قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: عاش جمهور مهرجان الحمامات الدولي في سهرة السبت 10 اغسطس 2019 ضمن فعاليات الدورة 55  سهرة فنية من نوع خاص احيتها الفنانة الاميركية الملقبة ب"ملكة الغوسبيل" ليز ماكومب فكانت عنواناً للسخاء على ركح مسرح الحمامات بصوتها وعزفها على البيانو والتزامها المطلق بقضايا الانسانية  لعل اهمها "الحب والسلام".
فبين "الغوسبال" وموسيقى "السول" و"البلوز" تلونت طبقاتها الصوتية وتلاعبت انامل اصابعها على الة "البيانو" في لوحة رسمت لصوت ملائكي اتى من بعيد، جاء ليوقظ في الجمهور الحاضر مشاعر واحاسيس تناقضت بين الالم والحزن والامل والبهجة.


اختزلت ماكومب على مدى ساعتين ماساة السود ومعاناتهم و بصوتها نبع الغوسبال والبلوز والجاز وكانت في كل مرة تقطع الموسيقى لتتوجه الى جمهورها الذي جاء باعداد غفيرة بعبارات تدعو الى الحب بجميع انواعه وحب الاخر والتسامح والتعايش فكان صوت الحكمة يرفرف في سماء مسرح الهواء الطلق في ليلة عيد استثنائية رافقها فيها عازفان على آلتي الساكسوفون والباتري، واختارت العازف التونسي الهادي الفاهم ليرافقها طيلة السهرة على الة الغيتار وقد كانت فرصة له ليثبت انه فنان من طراز عالمي.
بين الصوت القدسي و اللحن الخالد و رقصات الجسد انصهر الجمهور الحاضر مع اعتى معاني الحب الاسمى والحرية مع فنانة وهبت حياتها للونها الفني ونثرت بذور الحب في قلوب عشاقها حيثما حلت.
ماكومب غادرت بصعوبة ركح مسرح الهواء الطلق بالحمامات حيث عادت ثلاث مرات بعد ان حيت الجمهور وكانت في كل مرة تصر على توجيه رسالة مفادها  ان الحب والحرية لا حدود لهما وانهما الخيط الواصل بينها وبين محبيها اينما مرت وغنت.