قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: احيت الفنانة الجزائرية المقيمة بباريس سهرة الاحد 18 اوت 2019ضمن فعاليات الدورة 55 لمهرجان الحمامات الدولي في لقاء مؤجل مع معجبيها  الذين جاؤوا باعداد كبيرة من تونس والجزائر وفرنسا 
تذاكر الحفل نفذت منذ الموعد الاول الذي كان مبرمجا في اواخر شهر جويلية وتاجل بسبب اعلان الحداد في تونس لكن سعاد ماسي رغم انها اكملت جولتها لهذا الصيف الا انها قطعت عطلتها وعادت الى تونس بحماس اكبر عبرت عنه من خلال تفاعلها مع الجمهور وامتاعه طيلة ساعة وخمس واربعين دقيقة
وافتتحت ماسي الحفل بأغنية "دار جدي" بألحان نابعة من تلك الأحياء العاصمية الجزائرية حيث كان الشعبي بأسياده يصنع الحدث من جيل الحاج مريزق و العنقا و العنقيس و الزاهي 
ثم غنت باقة من أعمالها أشعلت بها المسرح طربا وتفاعلا من قبل الجمهور منها  “كل يوم”، “داب”، “حياتي”، “طليت علي البير”، “يا قلبي”، “أين”، “غير أنت “، “يا وليدي”، “نوصيك يا قلبي”، “خلوني”، و”راوي”.
لم تخيّب الفنانة سعاد ماسي جماهيرها وقدمت لهم أنماطا موسيقىة مختلفة  بين الريغي، والفلامنكو والافريقي والشعبي القبائلي الأندلسي ومنوعات فنية حازت رضا الحاضرين فصفقوا لها واهتزوا معها في تناغم وانتشاء 
إحساس سعاد في الحفل كان عاليا جدا ولقي تجاوبا كبيرا لدى الجمهور الذي انصهر في عالمها وعاش ليلة لن تنسى من سهرات مسرح الحمامات الدولي