قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: تواصل منصة الشارقة للأفلام فعاليات دورتها الثانية التي بدأت في 14ديسمبر وستختتم فعالياتها بتاريخ 21 ديسمبر 2019. حيث عرضَت أفلاماً روائية ووثائقية وتجريبية، قصيرة وطويلة في سينمات سراب المدينة، والحمراء، إلى جانب مجموعة من الجلسات الحوارية التي يشارك فيها كوكبة من صنّاع السينما.

وكانت العروض قد بدأت في سينما الحمراء بعدة أفلام هي «نكران الرحيل إلى الأرض» إخراج ماريان مايلاند (ألمانيا)، «كم كانت حديقة كالاباش خضراء» إخراج ترونغ مينه كو (فيتنام)، «طرابلس: سوق الأحد» إخراج يحيى مراد (لبنان)، «خيال» إخراج زينة القهوجي (بلجيكا)، «لن يكون من الممكن مغادرة كوكب الأرض ما لم تكن هناك جاذبية» إخراج دريانت زينيلي (ألبانيا)، «الطريق» إخراج روزبة أخباري وفليكس كالمنسون (أرمينيا / إيران)، «صوفيزم» إخراج يونس بن حجرية (تونس).
أما سينما سراب المدينة فعرضت: «فكرة ثانية» إخراج بلال الخطيب (فلسطين)، «انقسام» إخراج غسان الماجري (تونس)، «الأطرش والزفة» إخراج يزن الغزاوي (الأردن)، «سمكة سمينة» إخراج كودي زيغلار (الولايات المتحدة الأميركية)، «الدنيا حفلة» إخراج رائد السماري (المملكة العربية السعودية)، «من أجل يوسف» إخراج يوسف البقشي (الكويت).
بالإضافة لفيلم «ستالينغراد باريس» من إخراج: هند مديب وتيم ناكاشي (فرنسا)، في سينما سراب المدينة.

وتخلل الدورة برنامج الجلسات الحوارية للمنصة، ومنها بعنوان «حالة صناعة الأفلام والتلفزيون» شارك فيها: مهند البكري، المدير العام للهيئة الملكية الأردنية للأفلام، وعمر بطي المدير التنفيذي لبرامج الابتكار في لجنة دبي للأفلام والتلفزيون، ولينا متى مديرة قنوات (إم بي سي 2، إم بي سي 4، إم بي سي ماكس، وإم بي سي فرايتي)، والمخرج والكاتب ريتشي ميهتا، ويديرها إميل فالو عضو مجلس إدارة مهرجان أمستردام الدولي للأفلام الوثائقية.

وناقشت هذه الجلسة الوضع الحالي لصناعة السينما وتحدياتها وفرصها، وسبل تمكين الإبداع عند ندرة التمويل والموارد لصانعي الأفلام، الطبيعة المتغيرة للتوزيع في عصر «نيتفليكس».

وكانت أيضاً جلسة بعنوان «أن نتذكر، أن ننسى» وشارك فيها الفنانان لورانس أبو حمدان ونعيم مهيمن، اللذان ناقشا طبيعة الصورة المتحركة والصوت باعتبارهما مستودعاً للذاكرة.

واستضافت جلسة «في دائرة الضوء» المخرج محمد ملص وهو واحد من أبرز المخرجين السوريين. وتحدث عن التحديات والنجاحات التي حققها كفنان في العالم العربي، وصداقته الحميمة مع المخرجين العرب الآخرين ورؤيته السينمائية الفريدة التي سيوضحها من خلال تحليل بضع مشاهد من أفلامه، وحاوره في الجلسة نزار أندري مخرج فيلم «فتح أبواب السينما: محمد ملص» (2019).

هذا ويقام حفل الختام يوم السبت 21 ديسمبر 2019، حيث ستعلن لجنة التحكيم أسماء الفائزين بجوائز أفضل فيلم روائي ووثائقي وتجريبي، وسيحصل الفائزون على جوائز مالية لدعم إنتاج مشاريعهم المستقبلية.

عن مؤسسة الشارقة للفنون

تستقطب مؤسسة الشارقة للفنون طيفاً واسعاً من الفنون المعاصرة والبرامج الثقافية، لتفعيل الحراك الفني في المجتمع المحلي في الشارقة، الإمارات العربية المتحدة، والمنطقة. وتسعى إلى تحفيز الطاقات الإبداعية، وإنتاج الفنون البصرية المغايرة والمأخوذة بهاجس البحث والتجريب والتفرد، وفتح أبواب الحوار مع كافة الهويّات الثقافية والحضارية، وبما يعكس ثراء البيئة المحلية وتعدديتها الثقافية. وتضم مؤسسة الشارقة للفنون مجموعة من المبادرات والبرامج الأساسية مثل «بينالي الشارقة» و«لقاء مارس»، وبرنامج «الفنان المقيم»، و«البرنامج التعليمي»، و«برنامج الإنتاج» والمعارض والبحوث والإصدارات، بالإضافة إلى مجموعة من المقتنيات المتنامية. كما تركّز البرامج العامة والتعليمية للمؤسسة على ترسيخ الدّور الأساسي الذي تلعبه الفنون في حياة المجتمع، وذلك من خلال تعزيز التعليم العام والنهج التفاعلي للفن.