قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: أكد مدير أعمال الفنانة نانسي عجرم جيجي لامارا في تصريحاتٍ صحفية أنها لن تخضع للابتزاز وأن أغنيتها الجديدة ستصدر في نهاية الشهر الجاري، وأنها باقية في لجنة تحكيم برنامج "ذا فويس كيدز"، مشدداً على أن الأزمة التي تمرّ بها العائلة ستنتهي مهما حامت حولها طيور الظلام.

وفيما أشار بحديثه لمجلة "لها" إلى أن ابنتيها "ميلا" و"إيللا" لا تزالان تعانيان من هول الصدمة بسبب صوت الرصاص ورؤية القتيل مضرّجاً بدمائه وملقياً على الأرض أمام باب غرفتهما، قال أن الحقيقة ستظهر وسيعتذر أهل القتيل في الإعلام بعد الحملة الشعواء التي شنّوها على نانسي وزوجها وأفراد عائلتها على مواقع التواصل الاجتماعي بعشرات الحسابات الوهمية التي تكيل الاتّهامات والسُّباب بهدف الابتزاز.

وشدد لـ "لها" أن "الابتزاز الذي تتعرّض له عائلة الفنانة لن يُجدي نفعاً، لأن القتيل دخل الى منزلهم بعد منتصف الليل بهدف السرقة، وظهر هذا واضحاً في كاميرات المراقبة المُثبتة في أنحاء المنزل، وما قام به الدكتور فادي الهاشم هو دفاع مشروع عن عائلته".

جرمانوس والموسوي

من جهته محامي الدفاع عن الهاشم غابي جرمانوس، أشار إلى أن "نقيب المحامين في لبنان ملحم خلف أصدر قراراً يمنع بموجبه أي محامٍ من الإدلاء بأي تصريح للإعلام في موضوع اللص الذي دخل منزل نانسي عجرم بعد منتصف الليل". مشيراً إلى أن همّه كمحامي دفاع هو منع المحاكمة عن وكيله، لأن ما قام به مجرد دفاع عن النفس.

ونفى "جرمانوس" خبر دخول موكله بأي مفاوضات مع عائلة محمد موسى بعدما ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالحديث عن مطالبة مقربين من اهل القتيل بمبلغ قدره نصف مليون دولار من عائلة الفنانة نانسي عجرم، مشدداً على انهم "في انتظار قرار قاضي التحقيق الأول نقولا منصور الذي سيستكمل التحقيقات مع الشهود ودراسة الادلة، وستكون للقضاء الكلمة الفصل في هذه القضية".

أما محامي عائلة القتيل، أشرف الموسوي، فقال بدوره أن نقيب المحامين اللبنانيين أصدر قراراً بمنع الكلام في هذه القضية تحت طائلة الملاحقة القانونية، مؤكداً أن الدعوى مستمرة إلى حين تبيان الحقيقة من كل جوانبها.

ملاحظات:
هذا وتشير التعليقات المتابعة للقضية إلى التناقضات في تصريحات أفراد عائلة القتيل. حيث لوحِظ أنه بعد انتشار الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي الذي يتضمن كلاماً للمحامي الموسوي يقرّ فيه بأن شقيق القتيل الموسى المدعو حسين أخبره بأن شقيقه لا يعرف نانسي عجرم ولا زوجها، ولم يعمل يوماً في منزلهما. اتضح لاحقاً أن المتحدث هو حسين الموسى خال القتيل وليس شقيقه.



كما تضاربت التصاريح بين والدته التي قالت إن ابنها كان يعمل في فيلا الهاشم في منطقة نيو سهيلة، وزوجته التي نفت ذلك وأكدت أنه كان موعوداً بالعمل عند نانسي عجرم لقاء أجر شهري قدره 800 دولار أميركي، ثم عادت وغيّرت كلامها وقالت أنه كان يعمل فعلاً في فيلا نانسي عجرم. علماً أن والده لم يؤكد أن من ظهر في الفيديو هو ابنه بحسب تصريحه مع الاعلامي طوني خليفة. كما قال في الفيديو أعلاه أن نجله كان يبحث عن عمل منذ شهر.

في المقابل، نفى "الهاشم وعجرم" معرفتهما بالقتيل وأكدا أنه لم يكن يعمل لديهما. وتشير مصادر الصحف المتبعة للحادثة إلى أن هاتف الفنانة وزوجها قد صودرا فور حصول الحادثة، وتبين في التحقيقات أن ليس في الهاتفين ما يثير الشُبهات، علماً أن كل كاميرات المراقبة في المنزل سُلِّمت إلى الأجهزة المعنية بالتحقيق، وتبين أن الفيديوهات التي نُشرت كلها صحيحة ولا لَبس أو تلاعب فيها_بحسب مايتردد عن مصادر قضائية.

موعد الجلسة
يُذكر أن قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان نقولا منصور حدد جلسة يوم غد الخميس المقبل في 23 الجاري عند الساعة الثانية عشرة ظهرا لمتابعة التحقيق في الحادثة، بعدما أعطت النائب العام الإستئنافي في جبل لبنان القاضية غادة عون إشارة بختم التحقيق الأولي ،ثم إدعت على الهاشم بجناية القتل القصدي سندا للمادة 547 من قانون العقوبات، معطوفة على المادة 229 وأحالت الملف الى القاضي منصور.

والجدير ذكره أن المادة 547 تنص على أن" من قتل إنسانا قصدا عوقب بالأشغال الشاقة مدة تتراوح بين 15 الى 20 سنة"، أما المادة 229 فقد ورد في نصها أنه "لا يعاقب الفاعل على فعل ألجأته الضرورة الى أن يدفع به عن نفسه أو عن غيره أو عن ملكه أو عن ملك غيره خطرا جسيما محدقا لم يتسبب فيه هو قصدا شرط أن يكون الفعل متناسبا والخطر".

هذا وأعلنت المحامية السورية رهاب بيطار، الوكيلة القانونية لوالدة الشاب محمد حسن الموسى، الذي قُتل في منزل الفنانة نانسي عجرم مطلع الشهر الجاري، بأن موكلتها استدعيت لسماع إفادتها.

وقالت البيطار، في منشور خاص عبر صفحتها على "فيسبوك" أن قاضي التحقيق اللبناني نقولا منصور قد استدعى موكلتها والدة الموسى لسماع إفادتها في الثالث والعشرين من شهر كانون الثاني الحالي؛ إذ كتبت: "استلمت موكلتي والدة المغدور محمد حسن الموسى ورقة دعوى من قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان لحضور جلسة الخميس 23 /1/2020 ".

يشار إلى أن القاضي "منصور" يواصل حالياً سماع أقوال جميع الأطراف في القضية. مع الإشارة إلى أنه وبحسب المعلومات المتداولة، فإن المسدس الذي استخدمه "الهاشم" وأطلق منه 17 رصاصة، هو من نوع Glock والمعروف بأن الرصاصات تنطلق منه أوتوماتيكياً بكبسة واحدة على الزناد، ما يعني أن المسدس أفرغ الرصاصات أوتوماتيكياً.