قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: نشرت الإعلامية المصرية ريهام سعيد فيديو عبر صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي تستغيث وتستنجد فيه بالشعب المصري وبالمسؤولين بعد واقعة تحرش تعرضت لها هي وابنها أثناء تواجدها على الشاطئ في إحدى القرى السياحية في الساحل الشمالي.

وفي التفاصيل، إنها بعد أن رفضت التصوير مع عدد من الشباب، قاموا بالتطاول عليها قائلين بأنها "رد سجون"، حسب قولها.

وقالت "أنا بيتم التحرش بي أنا وابني ومعايا صور ليهم وفيديو للواقعة".

نشرت الإعلامية والممثلة المصرية عبر حسابها على الانستغرام صورة يظهر فيها شابين قالت إنهما من بين المتحرشين.

لوسمحتوا محتاجه اتقدم ببيان رسمي الداخليه و اوريهم ان حقي مش هايضيع زي ما قالوا لي ابقي وارينا هاتعملي ايه ؟ انا محتاجة من فضلكو تساعدوني اني اعرف بيناتهم كانوا بيتمشوا من الشاطيء العام و قعدوا في شمسيه جنبنا ابتدت المعاكسه والكلام الي كله قله ادب و مش عارفين انا مين و بعدين كل ده مبنردش . قاموا و قربوا مننا بنتي قالت لهم ايه ده ابعدوا مش عايزه اتخانق معاهم عشان ابني مايتخضش لما قربوا عرفوا انا مين قالوا طيب نتصور مردتش لاني كنت متدايقه اوي من الي بيعملوه سالني تاني قلت له انا قاعده مع ابني اتصور ازاي رد الانين دول واحد قال سيبك منها كانت محبوسه و التاني رد قال فعلا دي رد سجون بصوت عالي جدا ادام كل الناس الي قاعدين و الي انقذني منهم ناس محترمه قاعده جنبي مشوهم بعد ما فضلوا يقولوا الفاظ .

A post shared by Reham Saeed (@rehamsaidofficial) on


وتوجهت بحديثها لشرطة مارينا قائلة: "أنا بقدم بلاغا الآن إلى قسم مارينا وإلى مدير أمن مارينا وأستنجد بأي حد محترم في مارينا وتم التحرش بي لفظيا ومعايا ابني الصغير".

انا معايا صور ليهم وفيديو للواقعه

A post shared by Reham Saeed (@rehamsaidofficial) on

وانهارت ودخلت فى موجة من البكاء قائلة: "أنا لقيت نفسي متورطة في حاجة ماليش دعوة بيها والحمد الله القضاء نزيه جدا، بما فيهم المحامى بتاعي الأستاذ محمد أبو شقة، أنا عاوزه أعرف أنا قضيت حياتي بخدم البلد والناس، ومشيت على الصراط المستقيم، ودلوقتي الوقف عن شغلي انتهى بس مش هشتغل تاني، مش كل واحد يقابلني في الشارع يقولى إنى رد سجون لأن أنا مش رد سجون، أنا واحدة بنت ناس أوي وعائلتي كبيرة ومتعلمة وست محترمة وشريفة".