قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الشارقة: ناقش مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب، الذي تنظّمه مؤسسة (فنّ) المعنية بتعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة في دولة الإمارات، واقع الرسوم المتحركة الإماراتية، خلال حلقة افتراضية نظّمها عن بُعد، عبر منصة التواصل المرئي زووم، واستضاف فيها الفنانين الإماراتيين محمد سعيد حارب، وفاطمة المهيري، للحديث عن تجربتهما وآخر أعمالهما ومستقبل هذا النوع من الفنون محلياً، والمستوى الذي حققه حتى الآن ومدى الدعم الذي يحظى به، وغيرها من المحاور.

استهلّ محمد سعيد حارب الجلسة التي أدارها الممثل الكوميدي الإماراتي عمار آل رحمة، بالحديث عن بداياته في هذا المجال، حيث قال:" فكرة العمل وطرح مسلسل كارتوني كانت بالنسبة لي من ضرب الخيال، لعدة أسباب منها ما يرتبط بالمتطلبات والأدوات والمكونات التي تحتاجها لتجميع فريق عمل يزيد عن 500 شخص من عدّة دول، كما أنني لم أكن وقتها قد أخرجت أي عمل فنيّ، إلى جانب صعوبة وجود سيولة مادية، خاصة وأنه أول عمل بالنسبة لهم، لهذا حرصنا أنا وزملائي على تثقيف أنفسنا واكتساب الخبرة، وقمنا بإنتاج المسلسل وقد حالفني الحظ بوجود أشخاص دعموني، وخاصة أننا كنّا في مرحلة اهتمام الدولة بالصناعات الثقافية دوناً عن النفطية".

وعن فكرة "فريج" قال حارب: "في واحد من مساقات دراستي للإعلام العام والرسوم المتحركة طُلِب مني ابتكار شخصية تنتمي إلى بيئتي وتراثي، وكنت مع طلاب من جميع الثقافات، وتم تحديد شخصية خارقة، فبحثت ولم أجد سوى قصص جدي وجدتي، وقد لمست أن الحديث كثيراً كان عن جدي فقط، وأردت أن أظهر هذه المرأة القوية ذات الثقل الكبير في المجتمع فقمت بتوثيق أهمية النساء في مجتمع بدأ أفراده بحياة قوامها أبسط الأدوات والأشياء، وانتهى مشوارهم جيراناً لأطول برج في العالم".

وتابع الفنان محمد سعيد حارب: "لدينا في الدولة انتاجات في هذا المجال الفنّي متقدمة على صعيد منطقة الشرق الأوسط بأكملها، لكن هناك تقصير في عرض ودعم الأعمال الإماراتية من الجهات التي يفترض أن تدعم، وشعبية الكارتون سيكون بآخر موسم له هذا العام".

وأضاف: "نحن نقارن أنفسنا بأنفسنا، كوننا بمستوى قوي على صعيد الرسوم المتحركة، لكن هناك تحديات كبيرة، واليوم خصوصاً في ظلّ جائحة كورونا اعتمدنا على التوعية من خلال الكارتون، فالرسوم المتحركة مادة تثقيفية أساسية استهدفت الصغار وباتت اليوم تقدم مضامينها للعوائل والكبار".

فاطمة المهيري: لم أواجه صعوبات خلال الإنتاج بل بعده
بدورها قالت فاطمة المهيري: "رغبتي قادتني لدراسة إنتاج رسوم متحركة وتدربت في الاستوديوهات الخاصة بصناعة الرسوم المتحركة، بعدها بدأت مسلسل إمارة، حيث حاولت قبل القصة أن أصمم شخصية إماراتية خارقة ذات خصوصية محلية، وبالفعل صممت الشخصية وقمت ببناء القصّة حولها، واقترحت الفكرة على جهات وتم تمويل خمس حلقات استغرق العمل عليها مدة طويلة، وقد واجهتنا مشكلات تقنية لكننا تجاوزناها وتم نشر المسلسل على منصة اليوتيوب".

وقالت: "لم أواجه صعوبات خلال الإنتاج بل ما بعد الإنتاج، فما تعلمناه من هذه الصناعة أن التلفزيون يشتري حقوق العرض، وما زلنا في الدولة لا نمتلك صناعة للرسوم المتحركة، بالرغم من وجود فنانين في هذا المجال ولكن ينقصنا وجود معهد أو جهة متخصصة في تحريك الرسوم ثنائية الأبعاد، ولدينا في أغلب المؤسسات التعليمية في هذا السياق اهتمام أكبر بالرسومات ثلاثية الأبعاد".