إيلاف: تصدر فيلم الحركة والخيال العلمي الجديد "Venom: Let There Be Carnage" إيرادات السينما بأميركا الشمالية مسجلاً 90 مليوناً و100 ألف دولار في نهاية هذا الأسبوع.

الإجمالي هو الأكبر في حقبة الوباء وثاني أكبر إنطلاقة لفيلم خلال شهر أكتوبر، وفقًا لـ Comscore (SCOR).
وكانت شركة Sony قد خففت من تقديراتها للفيلم، وتوقعت أنه سيأتي بحوالي 40 مليون دولار بينما توقع محللون آخرون أن يأخذ 50 مليون دولار أو أكثر.
بدت هذه التوقعات منخفضة نسبة للسابق، لكن المسارح لا تزال تحاول التعافي من جائحة كورونا، وربما لا يزال الجمهور متقلبًا منذ الأزمة الصحية العالمية المستمرة.
لكن لم يبطئ أي من ذلك نجاح "Venom: Let There Be Carnage" في عطلة نهاية هذا الأسبوع.
إذ سار النجاح الافتتاحي لفيلم "Venom: Let There Be Carnage" في عطلة نهاية الأسبوع على خطى الجزء الأول، الذي فاجأ الصناعة أيضًا بتحقيق 80 مليون دولار عام 2018 - وهو رقم قياسي في شباك التذاكر في أكتوبر في ذلك الوقت.

إذاً، تغلب "Let There Be Carnage" على الايرادات الافتتاحية للجزء الأول، وفعل ذلك أثناء تفشي جائحة، وفي وقت أصبح فيه بث الأفلام الكبيرة في المنزل محط تركيز جديد للاستوديوهات. كما وجد جمهورًا على الرغم من التعليقات السيئة من النقاد. حصل الفيلم على درجة 58٪ على موقع تجميع التعليقات Rotten Tomatoes.

باختصار ، هذه الإيرادات تشكل بالنسبة لسوني أو أصحاب دور العرض أخباراً جيدة. هذا أمر خاص بالنظر إلى أن الصناعة تشهد ما قد يكون أهم شهر "أكتوبر" في تاريخ هوليوود.
حيث لم يكن شهر أكتوبر من الناحية التاريخية معروفًا بتحقيق إيرادات شباك التذاكر الكبيرة. في الواقع ، كان عادةً وقتاً ميتاً بين موسم الأفلام الصيفي المربح وموسم أفلام عطلة عيد الميلاد ورأس السنة. ومع ذلك ، فإن شهر أكتوبر الحالي مختلف تمامًا.
لم يكن هذا الشهر مليئًا بشكل غير معهود فقط بالأفلام الكبرى مثل فيلم جيمس بوند الأحدث "No Time to Die" و ملحمة الخيال العلمي "الكثبان" ، إنه شهر يمكن أن يخبرنا الكثير أيضًا عن المستقبل القصير والطويل الأجل لدور السينما.
في نهاية المطاف، قد يمنح هذا الشهر مراقبي هوليوود والصناعة فكرة جيدة عما إذا كان الجمهور لا يزال على استعداد للتجمع في صالات العرض.
إذا كانت إنطلاقة "Venom: Let There Be Carage" تدل على ذلك ، فإن الإجابة تبدو بنعم حاسمة.

مواضيع قد تهمك :