قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أكدت دراسة حديثة أهمية ممارسة اليوغالا لحماية القلب من الأمراض والأزمات وذلك في حال تعذر ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي.


توصلت دراسة حديثة ضمت نحو ثلاثة آلاف شخص في هولندا إلى أن اليوغا ترتبط بصورة مستقلة بتراجع مستوى عوامل الإصابة بأمراض القلب مثل ارتفاع ضغط الدم وزيادة نسبة الكوليسترول.
ولا تعتبر اليوغا جزءا من النشاط البدني الموصى بممارسته كل أسبوع. لكن خبراء يقولون إن ممارسة اليوغا قد تكون مفيدة في هذا الإطار. واليوغا هي شكل قديم من التمارين يركز على القوة والمرونة والتنفس لتعزيز الحالة البدنية والعقلية.

اليوغا وأنواعها

وهناك أنواع مختلفة من اليوغا من بينها على سبيل المثال لا الحصر "التانتريك" و"أشتانغا"، لكن معظمها لا يتضمن أنشطة مكثفة بشكل كاف تحقق نفس نتائج ممارسة 150 دقيقة من تمارين الحركة متوسطة الكثافة، التي تؤكد الحكومة البريطانية مثلا ضرورة ممارستها أسبوعيا لتنشيط القلب والرئتين.
وتعتبر اليوغا أحد تمارين تقوية العضلات، وهو ما تؤكد الإرشادات نفسها ضرورة القيام به يومان أو أكثر كل أسبوع.
ومقارنة بعدم ممارسة أي تمارين على الإطلاق، فإن اليوغا لها فوائد جمة، إذ أن لها علاقة بخفض مخاطر الإصابة بالبدانة وارتفاع ضغط الدم ونسبة الكوليسترول، بحسب الدورية الأوروبية لطب القلب الوقائي.