قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وجدت دراسة طبية حديثة أن الزهور الصالحة للأكل مثل شجرة الفاوانيا يمكن أن تساعد على منع الأمراض المزمنة وأكسدة المواد الغذائية.


وجد العلماء أن تناول الزهور التي تزرع في الحدائق البريطانية يساعد في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان، مشيرين إلى أن هذا النوع من الزهور الصالحة للأكل تلقى اهتماماً شديداً من قبل الطهاة البريطانيين بعد أن تم استخدامها في وصفات في الشرق الأقصى لعدة قرون.

تحتوي بعض هذه الزهور على مستويات عالية من المركبات التي لها تأثيرات مضادة للالتهابات. واقترحت الدراسة أن الزهور الصالحة للأكل يمكن استخدامها كإضافات غذائية للمساهمة في الوقاية من الأمراض المزمنة. وقال الباحثون أن الزهور الصالحة للأكل يمكن استخدامها كمكونات رئيسية في وصفات شهية مثل التوابل أو المقبلات، وهي مفيدة للغاية لأنها تحتوي على الفينول، وهي مجموعة من المركبات المضادة للالتهابات التي تشير الدراسات إلى أنها تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب وبعض أنواع السرطان.

ووجد الباحثون أن الزهور الصينية تحديداً تحتوي على quot;مستويات عاليةquot; من المركبات الفينولية، لا سيما البيونياـ وفلوس لونكراي المعروفة باسم quot;صريمة الجديquot; والتي تستخدم في طب الأعشاب الصيني.
وقال الباحثون ان بعض هذه النباتات لديها quot;قدرة ممتازة مضادة للأكسدةquot;، وهذا يعني أنه يمكن أن تستخدم للحفاظ على لون الطعام عند تعرضه للهواء لفترة طويلة جداً. وأوصى الطهاة المشاهير بما في ذلك ديليا سميث وغوردون رامزي باستخدام هذه الزهور الصالحة للأكل لما تحتويه على فوائد وأيضاً لمظهرها الجميل وطعمها اللذيذ.