قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

هناك الكثير من الجدل حول ما إذا كانت المغنية ليدي غاغا ايقونة في عالم الموضة أم لا. هذا السؤال غالباً ما يطرح على ساحة الموضة العالمية، والبعض يقول انهم يحبون أزياءها والتصاميم التي ترتديها في استعراضاتها، فيما يعتبر آخرون انه مثال للذوق السيء والغريب.

&
ليدي غاغا لا تعرف حدوداً، ففي نهاية المطاف، هذه المرأة ارتدت جراد البحر كقبعة على رأسها، ونظارة شمسية من السجائر، حتى أنها لفت شعرها بالقصدير، هذا إلى جانب الفستان المصنوع من شرائح اللحم الذي أثار ضجة كبيرة.&منذ أن حازت على جائزة أيقونة الأزياء في عام 2011 في نيويورك، تواصل ليدي غاغا إثارة اهتمام وإعجاب الجميع أو على الأقل لفت أنظارهم إلى أزيائها.
طلات راقية أيضا

وفي حين ان طلاتها المسرحية واضحة في ظهورها المستمر، إلا ان المغنية شهدت تقدماً ملحوظاً في اختيار ملابسها منذ عام 2014، لا سيما فساتينها الناعمة والمثيرة التي تختارها من علامات شهيرة مثل الكسيس مابيل وأتيليه فيرساتشي، وبيري ميك.&

وشوهدت المغنية المثيرة هذا العام وهي ترتدي تصاميم مناسبة لكل يوم مثل فساتين متماسكة بلون الكريم من "أكني استديوز" وتصاميم يومية من فيرا زانغ، وغيرها من البدلات من بالنسياغا.&
وظهرت ليدي غاغا أيضاً في سلسلة من الصور التقطت في لندن بعدسة ميرت ألاس وماركوس بيغوت لحملة فيرساتشي الإعلانية، حيث ارتدت تصاميم من مجموعة ربيع / صيف 2014 إلى جانب قطع الاكسسوارات المميزة.&في إحدى هذه الصور، تألقت ليدي غاغا وكأنها آلهة إغريقية، فيما اتكأت على الأثاث الفاخر بشعرها الأشقرر الطويل وهي ترتدي فستاناً بنفسجياً من فيرساتشي.

السؤال الصعب

مسألة ما إذا كانت ليدي غاغا تعتبر ايقونة في عالم الأزياء سؤالاً صعباً، لا سيما وأن هذا اللقب يطلق على مغنيات أنيقات مثل جنيفر لوبيز، ريهانا أو سيلين ديون.&لكن لقباً كهذا لا يتطلب فساتين من ماركات باهظة الثمن فقط، لأنه ايضاً يتطلب فرادة وأسلوباً خاصاً يجعل أي قطعة بمثابة طلة مميزة سواء أكانت فيرساتشي أو مجرد قطعة من القماش.
&