: آخر تحديث

سمنة الذكور لدى البلوغ ...إصابة بالسكري لدى الكبر

وجدت دراسة سويدية رابطا وثيقا بين إصابة سمنة الذكور عند سن البلوغ وتعرضهم للاصابة بالسكري في الكبر.

ووتطرقت الدراسة الى قياسات مؤشر كتلة الجسم لعدد 36176 رجلا عندما كانوا في سن الثامنة وعندما بلغوا 20 عاما، ثم تتبعوا السجلات الصحية لهؤلاء الرجال من سن الثلاثين ولمدة تقرب من ثلاثة عقود. وخلال هذه الفترة أصيب 1777 رجلا بالسكري. أما السمنة في مرحلة الطفولة لم تشكل الخطر ذاته على العينة المدروسة كما تعرضت الفئة التي عانت من السمنة في مرحلة المراهقة.


لكن الرجال الذين عانوا من زيادة الوزن في سن البلوغ كانوا أكثر عرضة بنحو أربع مرات للإصابة بالسكري قبل سن 55 عاما وأكثر عرضة بمقدار مرتين للإصابة بالمرض بعد هذا السن مقارنة بالرجال الذين تمتعوا بوزن صحي وهم أطفال. ووفق منظمة الصحة العالمية يعاني واحد من كل خمسة أطفال ومراهقين من زيادة الوزن أو البدانة.


ويُعتبر الأطفال والمراهقون بدناء عندما يكون مؤشر كتلة الجسم، وهو نسبة الوزن إلى الطول، أعلى من 95 في المئة من الشباب الآخرين من نفس العمر والجنس. ويتم اعتبارهم زائدي الوزن حينما يتراوح مؤشر كتلة الجسم في النطاق المئوي من 85 إلى 95.

وفي الدراسة الحالية، ركز الباحثون على خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري، وهو النمط الأكثر شيوعا للمرض، والذي يرتبط بالسمنة والشيخوخة ويحدث عندما لا يستطيع الجسم استخدام أو إفراز كمية كافية من هرمون الانسولين لتحويل سكر الدم إلى طاقة. و يمكن أن يؤدي هذا النمط من المرض إلى مضاعفات مثل العمى والفشل الكلوي وتلف الأعصاب وبتر الأطراف
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


فيديو

سالم الهندي: عودة شيرين إلى روتانا خلال أيّام وهذا سبب إعتذار رابح صقر عن فبراير الكويت
المزيد..

إبتكار

أنيمتة كلينكبي، ترجمة: أشرف أبو جلالة
في لايف ستايل