تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

bbc arabic
: آخر تحديث

مظاهرات السودان: المطالبة باستقالة البشير في مسيرة إلى قصر الرئاسة بالخرطوم

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

احتجاجات السودان بدأت في عطبرة في 19 ديسمبر
Reuters

أطلقت قوات الأمن السودانية قنابل الغاز لمواجهة المحتجين الذين يشاركون في مسيرة في العاصمة الخرطوم، تتجه صوب القصر الرئاسي، بحسب ما قاله شهود عيان.

وهتف المتظاهرون مطالبين باستقالة الرئيس عمر البشير. وتحركت قوات مكافحة الشغب بسرعة لتفريق المحتجين، الذين رفعوا شعارات "حرية، سلام، عدل".

وكانت قوات الأمن قد انتشرت الخميس بأعداد كبيرة في العاصمة بعد تهديد المتظاهرين بالسير إلى قصر الرئيس عمر البشير للمطالبة باستقالته بعد شهر من تصاعد الاحتجاجات.

ودعا المتظاهرون إلى احتجاجات متزامنة في 11 مدينة سودانية، من بينها عطبرة، وهي مدينة زراعية تقع في شرق البلاد، وهي التي خرج فيها المتظاهرون أول مرة في 19 ديسمبر/كانون الأول للاحتجاج على قرار الحكومة رفع أسعار الخبز ثلاثة أضعاف.

ضحايا الاشتباكات

وقد تصاعدت المظاهرات منذ ذلك الوقت فأصبحت احتجاجات واسعة النطاق على حكم البشير الذي مازال مستمرا منذ ثلاثة عقود. وأثارت الاحتجاجات اشتباكات مع قوات الأمن قتل فيها 24 شخصا على الأقل، بحسب ما قاله مسؤولون.

وتحدثت منظمات حقوق الإنسان عن عدد أكبر من ذلك.

فقالت منظمة العفو الدولية (أمنستي) الأسبوع الماضي إن أكثر من 40 شخصا قتل فيها، وقبض على أكثر من 1000 شخص.

وقالت هيومن رايتس ووتش إن من بين القتلى أطفالا ومسعفين.

وتقول وكالة فرانس برس إن أفراد قوات الأمن، الذين يلبسون ملابس مدنية، انتشروا في وسط العاصمة، وعبر الطريق الذي كان يتوقع مرور مسيرة الخميس فيه.

حركة الاحتجاج بدأتها النقابات
Getty Images
حركة الاحتجاج بدأتها النقابات

كما اصطفت مركبات عسكرية محملة بأسلحة آلية خارج القصر الرئاسي.

وخفت حدة المرور في المنطقة التي عادة ما تكون مزدحمة في ساعة الذروة من الصباح، بسبب بقاء الناس في منازلهم.

كيف بدأت حركة الاحتجاج؟

وقاد حركة الاحتجاج بعض النقابات، مثل الأطباء والمعلمين والمهندسين وغيرهم، لتملأ الفراغ الذي خلفه قادة المعارضة الذين قبض على كثير منهم.

وتصاعدت الحركة، بالرغم من ملاحقتها، لتصبح أكبر تهديد لحكم البشير، الذي استولى على السلطة في انقلاب عسكري دعمه الإسلاميون في عام 1989.

ويتهم المحتجون حكومة البشير بسوء إدارة القطاعات الرئيسية للاقتصاد، وبتدفق التمويل على الجيش - بطريقة لا يتحملها السودان - للرد على المتمردين في إقليم دارفور الغربي، في منطقة قريبة من الحدود مع جنوب السودان.

ويعاني السودان من نقص مزمن في العملات الأجنبية منذ انفصال الجنوب عنه في 2011، واحتفاظه بعوائد النفط.

وأدى هذا إلى زيادة نسبة التضخم، مما ضاعف من أسعار السلع الغذائية والأدوية، وأدى أيضا إلى شحها في المدن الكبرى، ومن بينها العاصمة.

bbc article

عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الأويغور في مصر يخشون
  2. محتجو هونغ كونغ يتظاهرون لتأكيد سلمية تحركهم
  3. 100 نائب يطالبون جونسون بدعوة البرلمان للانعقاد حالاً
  4. سفارة السعودية تحذر رعاياها في إسطنبول
  5. واشنطن ترحب بتوقيع الاتفاق في السودان
  6. 63 قتيلا في تفجير استهدف حفل زفاف في أفغانستان
  7. قرقاش: هجمات الحوثي هي الخطر الأكبر على السلام فى اليمن
  8. نتانياهو يقلل من أهمية تهديدات حزب الله
  9. ما هي جزيرة غرينلاند التي يريد ترامب شراءها؟
  10. إدانات واسعة للاعتداء الحوثي على حقل الشيبة السعودي
  11. جونسون قد يلتقي ماكرون وميركل قبل قمة السبع
  12. ظريف إلى الكويت من أجل مباحثات حول التطورات الإقليمية
  13. الإحتفالات الشعبية تعمّ السودان
  14. انخفاض التوتر في عدن مع بدء انسحاب الانفصاليين
  15. السيسي يأمر بهدم مقام صوفي من أجل المصلحة العامة
  16. روسيا لموطىء قدم في موانىء إيران
في أخبار