قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

وقع خبر سقوط الطائرة الروسية كالصاعقة على المقربين من ركابها بعدما كانوا بانتظارهم، حتى إن بعضهم لا يزال يأمل رغم تشظي الطائرة، وآخر يتحدث عن رؤى ليلية فسرها ما حصل وبعضهم يستذكر اتصالات مع ضحايا سبقت الكارثة وللغاية استعانت السلطات بمعالجين نفسيين في مركز للأزمات أقامته في مطار بطرسبرغ لمواكبة الأهالي.


إيلاف - متابعة: تقول إيرينا سيميونوفا ان صديقتها ناتاشا اتصلت بها آخر مرة من منتجع شرم الشيخ في مصر، لتخبرها أنها اشترت لها هدية هي قارورة عطر من السوق الحرة في المطار.
تضيف ايرينا "كانت ناتاشا تقضي عطلة مع صديقتها"، عارضة صورة على هاتفها النقال لفتاة شقراء ترتدي ملابس السباحة.

وكانت ايرينا تقف بين حشد من الناس تجمعوا في مطار بولكوفو في مدينة سانت بطرسبرغ، ثاني اكبر المدن الروسية، بعدما صدمهم خبر تحطم الطائرة التي كانوا ينتظرونها بعيد اقلاعها من شبه جزيرة سيناء المصرية.

بحثًا عن دفء
مثل الكثير من الروس، كانت صديقة ايرينا قد توجهت الى شرم الشيخ على البحر الاحمر، لقضاء عطلة في هذا المنتجع، الذي يشهد اقبالا خلال اشهر الشتاء الطويلة التي تدفع العديدين الى الفرار من البرد والظلام بحثًا عن اماكن اكثر دفئًا.

وكان العديد ممن جاؤوا لاصطحاب اصدقائهم واقاربهم من المطار في حالة ذهول مع توارد الاخبار حول مصير الركاب الـ224 الذين كانوا يستقلون طائرة ايرباص 321 التابعة لشركة كوغاليمافيا الروسية للطيران.

مواكبة نفسية
وحاول مسؤولو المطار المحافظة على الهدوء، وطلبوا عبر مكبر الصوت من جميع من ينتظرون الركاب الذين كانوا في الطائرة المنكوبة "الحضور الى مكتب المعلومات".
وجرى نقل اقارب واصدقاء الركاب الى فندق، حيث كان عدد من المعالجين النفسيين والاطباء بانتظارهم في مركز للأزمات اقيم لهذا الغرض، وطلبوا من اقارب الركاب تزويدهم عينات الحمض النووي للتعرف إلى رفات الركاب.

وقال نيل (60 عاما) والدموع في عينيه "زوجتي كانت في تلك الطائرة (...) كانت تقضي عطلة مع اولادنا، ولكن الحمد لله جاء اولادي قبل يومين". اضاف "لقد رايت حلما مزعجا اليوم، وكانت هي فيه (...) والساعة السادسة صباحا بعثت إليّ برسالة هاتفية تخبرني فيها انها متوجّهة الى المطار، وكان ذلك اخر شيء منها".

فوبيا السفر
وسادت حالة من الارتباك والخوف المسافرين، الذين كانوا يستعدون للسفر الى مصر لقضاء عطلتهم، بعدما ادركوا ان الطائرة التي تشغلها شركة كوغاليمافيا، وتستاجرها شركة السفر بريسكو، التي مقرها في موسكو، والتي كان من المقرر ان تنقلهم الى مصر، لم تصل.

وقالت مسافرة يدعى انزهيليكا لقناة روسيا-24 "لم يات احد ليتحدث الينا بعد، ولا نعرف اي طائرة سنستقل". واضافت "اذا كانت طائرة تابعة لكوغاليمافيا، لا نريد ان نسافر".
ولم يكن اي من ممثلي الشركة موجودًا في المطار، ولم يرد اي شخص من الشركة على الهاتف.

سجل أسود
وسجل روسيا في السلامة الجوية ضعيف، حيث تضطر الطائرات المستاجرة غالبًا تحت وطأة ضغوط الى ان تحجز جميع المقاعد على طائرات قديمة في محاولة لخفض النفقات. وشركة كوغاليمافيا هي شركة طيران محلية صغيرة تشغل خدمات رحلات مستاجرة دولية.

وتعرف خطوط الطيران المحلية الروسية بسمعتها السيئة، ومن المرجح ان يثير تحطم الطائرة مخاوف حول سلامة الملاحة الجوية في بلد اعرب فيه الخبراء عن قلقهم بشان اسطول طائرات الركاب الروسية المتقادمة.

وقبل عامين دعا اعضاء البرلمان الروسي الى حظر تحليق الطائرات التي صنعت قبل عشرين عامًا، بعد تحطم طائرة بوينغ 737 تشغلها شركة طيران محلية عمرها 23 عاما، ما ادى الى مقتل خمسين شخصا كانوا يستقلونها.& واعلنت روسيا فتح تحقيق حول احتمال وجود مخالفات سلامة في تحطم الطائرة السبت، كما من المتوقع ان يتوجه وفد عالي المستوى من موظفي الانقاذ والمحققين، من بينهم وزيران الى موقع تحطم الطائرة.

يوم حداد وطني
واعلن الكرملين يوم الاول من تشرين الثاني/نوفمبر يوم حداد وطني. وقالت ايلا مسيرنوفا الشابة الطويلة (25 عاما) وهي تنتظر عند مكتب المعلومات "انا انتظر وصول والديّ". واضافت وقد بدت عليها الصدمة "لقد تحدثت معهما اخر مرة على الهاتف، بينما كانا في الطائرة، وبعد ذلك سمعت الاخبار".

وتابعت لوكالة فرانس برس "ساظل آمل حتى النهاية بانهم لا يزالون احياء، ولكن ربما لن اراهم مرة ثانية مطلقا". وبعيد ذلك اصدرت السفارة الروسية بيانا قالت فيه ان جميع من كانوا على الطائرة قتلوا.
&