قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

برز إسم روني الشيخ بعد تعيينه في منصب المفتش العام للشرطة الإسرائيلية، وبينما شهد البعض لقدراته وشخصيته، أكد البعض الآخر بأنه يميني متطرف يكن كرهًا كبيرًا للعرب، وأن مهمته تنحصر بتنظيف الشرطة من بعض الموبقات.

مجدي الحلبي من القدس: المفتش العام للشرطة الاسرائيلية يدخل برجل مكسورة الى منصبه الجديد، ويعد بإصلاح جهاز الشرطة الاسرائيلي, فقد تقلّد روني الشيخ درجات المفتش العام لشرطة اسرائيل خلفًا للجنرال دانينو، الذي انهى مدة وظيفته قبل اكثر من ستة اشهر، حيث دخل الى حفل التنصيب بعكازين لانه كسر قدمه اليسرى الشهر الماضي، وقال إن رجله اليسرى انكسرت ربما ليدخل مكتب المفتش العام بالرجل اليمنى.
مفتش الشرطة العام الجديد هو متدين يضع الكيباه على رأسة وعائلته متحدرة من اصل يمني، او من يُسموّن باليهود العرب، وهو ولد في القدس الغربية عام 1963.
يميني متطرف
من لا يعرف روني الشيخ فهو يأخذ فقط الاطراءات التي امطرها عليه رئيس حكومة اسرائيل بنيامين نتانياهو، ووزير الامن الداخلي غلعاد اردان، ومعارفه الذين تم استصراحهم حوله، ومن يسمع ما قيل عنه، يقول المتابعون، يتخيل بأنه أمام سوبرمان مع كيباه جاء لينقذ جهاز الشرطة الاسرائيلي من وحوله وتورط ضباطه، واحدًا تلو الاخر، بفضائح جنسية، او تلقيّ رشاوى حتى في اكثر الاقسام حساسية في الشرطة الاسرائيلية.
ولكن معارف روني الشيخ، ممن عملوا معه في جهاز الامن "الشاباك"، والان هم خارج الجهاز، قالوا لـ "إيلاف" إن الشيخ هو شخص يميني متطرف وخشن جدًا، وان شخصيته الحقيقية عكس ما يحاولون تسويقه بالاعلام الاسرائيلي عن شخص له روح النكتة، وأيضًا يتمتع بمهنية عالية.
النجاح مستحيل
احد زملاء الشيخ السابقين قال لـ "إيلاف" انه متطرف الى حد الكراهية للعرب، وهو يميني جدًا، ولا يستغرب لماذا اختاره اليمين ليكون قائدًا للشرطة، وانه سوف يذهب بالشرطة الى عنصرية اكثر مما هي عليه الان.
الى ذلك، قال مصدر مطلع إن مهمة روني الشيخ ستكون تنظيف جهاز الشرطة الاسرائيلي، الذي يعاني من فضائح متتالية، ومن انتشار الرشوة والمحسوبيات في صفوفة، وبعد ذلك يتنحى جانبًا، فقد جاؤوا به ليقوم بالعمل الاسود ثم يخرج للتقاعد، وهو الشخص الذي بامكانه القيام بتغييرات جذرية لانه من خارج الشرطة، ولا توجد لديه محسوبيات أو معارف ملزم بدفعهم أو تقديمهم في سلم الدرجات.
من ناحية اخرى، قال الزميل السابق للشيخ إن هذا المنصب كبير عليه، وأن نجاحه به قد يكون شبه مستحيل، لأن شخصيته وتطرفه لن تساعداه على النجاح.