قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

دانت بريطانيا جريمة قتل الطيار الأردني التي ارتكبها إرهابيو داعش البربريون، وأشادت بتفاني وبسالة النقيب معاذ الكساسبة، الذي قالت إنه دفع حياته ثمنًا لحماية بلده وحمايتنا جميعًا.
 
نصر المجالي: أكدت بريطانيا أنّ الطيار الأردني معاذ الكساسبة دفع حياته ثمنًا لحمايتنا جميعًا. جاء الموقف البريطاني على لسان رئيس الحكومة ديفيد كاميرون الذي اشاد في بيان بتفاني وبسالة الكساسبة الذي خدم، كعضو في القوات المسلحة الأردنية، في التحالف ضد داعش، ودفع حياته ثمنًا بينما كان يحمي بلده ويحمينا جميعًا.

وقال كاميرون إن هذه التصرفات الوحشية لهؤلاء الإرهابيين إنما تقوي عزمنا وإننا نقف صامدين إلى جانب أصدقائنا الأردنيين، وسنواصل العمل معهم ومع حلفائنا الآخرين في التحالف لهزيمة داعش.

وأكد رئيس الحكومة في بيانه: نحن نحقق تقدمًا بذلك بعملنا معاً. ففي الأسبوع الماضي تم طرد داعش من كوباني (عين العرب). كما أن القوات العراقية تستعيد بكل ثبات أراضي في شمال العراق، بمساندة من التحالف، وبالتالي تحرر آلافاً عديدة من الناس من وحشية داعش المطلقة.

وقال: ولن نتوقف حتى نلحق الهزيمة بهؤلاء المتطرفين الأشرار وأيديولوجيتهم المسممة.

من جهته، قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند إن جريمة قتل الطيار الأردني تدل على انعدام الأخلاق كما انها ستضاعف العزم الدولي على القضاء على هذا الشر المتمثل بإرهابيي داعش. وأضاف هاموند: لقد هالني وأحزنني نبأ جريمة القتل السادية لمعاذ الكساسبة على يد داعش وأتوجه بأصدق التعازي القلبية لعائلته وأصدقائه وللشعب الأردني في حدادهم على فقيدهم.