قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


واشنطن: ندد البيت الابيض بشدة الجمعة بالاعتداءات الانتحارية في شرق ليبيا &التي تبناها تنظيم "الدولة الاسلامية"، وجدد الدعوة الى البحث عن حل سياسي في هذا البلد.
&
وقال جوش ارنست المتحدث باسم الرئيس باراك اوباما "ندين باشد العبارات الهجمات الارهابية اليوم".
&
واضاف "هذا الهجوم يؤكد ضرورة ان يشارك كل الليبيين في الحوار الذي بدأه برناردينو ليون ممثل الامم المتحدة من اجل تشكيل حكومة وحدة وطنية".
&
وشدد المتحدث على ان "افضل وسيلة للتصدي للارهابيين تتمثل في مساعدة الليبيين على التوصل الى التوافق الذي يحتاجون اليه".
&
وتبنى الفرع الليبي لتنظيم الدولة هذه الهجمات التي قال انها كانت ردا على الهجمات التي تعرضت لها درنه معقل المتطرفين الاسلاميين في ليبيا والتي استهدفتها هذا الاسبوع غارات ليبية ومصرية.
&
ومنذ الاطاحة بنظام معمر القذافي في تشرين الاول/اكتوبر 2011 بعد ثمانية اشهر من انتفاضة شعبية ومسلحة، تصاعدت الاعتداءات في ليبيا لكن نادرا ما كان يتم تبنيها.
&
واصبح الوضع الغامض اصلا في هذا البلد الغني بالنفط والمقسم والذي تخضع مناطق كاملة منه لسيطرة ميليشيات، اكثر اثارة للقلق مع تنامي سطوة تنظيم الدولة.&
&
وابدت ايطاليا التي لا تبعد عن ليبيا الا بضع مئات الكيلومترات، خشيتها من ان يتخفى متطرفون اسلاميون بين آلاف المهاجرين غير الشرعيين الذين يتدفقون على سواحلها.
&