قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من تونس: دان حزب تونسي معارض "التضييق على الحريات لشخصية للمواطنين" خلال شهر رمضان، واعتبرها مخالفة للدستور.

وشجب حزب التيار الديمقراطي الذي يتزعمه المحامي والحقوقي محمد عبو، في بيان تلقت "إيلاف" نسخة منه "غلق المقاهي في رمضان والتدخل في معتقدات الناس".

ولاحظ الحزب "تنامي سلوكات تدخل السلطة العامة في اختيارات المواطنين الشخصية وحرياتهم ومعتقداتهم"، ودعا إلى "المحافظة على ما جرى به العمل من تمكين أصحاب المقاهي من اختيار فتحها نهارا مع اشتراط تغطية الواجهات البلورية والنوافذ".

كما دان الحزب "ما يقوم به الأمن من محاصرة للباس الذي يرتديه منتمون لتوجهات دينية ومن مضايقة وانتهاك لحرمتهم الجسدية بسبب اللباس ودون توفر شبهة في تورطهم في أي أعمال إجرامية ودون توفر سبب أمني مبرر للتدخل".

وبث نشطاء مؤخرا مقاطع فيديو لمن يعتقد أنهم أعوان شرطة يطلبون من أصحاب المقاهي التي تفتح أبوابها خلال شهر رمضان، باغلاقها وطرد المفطرين منها.

كما تحدثت منظمات حقوقية عن "حملة اعتقالات في أوساط الشباب السلفي".

ولم تعلق وزارة الداخلية على الاتهامات الموجهة لمنتسبيها، لكنها تشدد على اتخاذها اجراءات قوية ضد المورطين في أعمال ارهابية.

واعتبر حزب التيار الديمقراطي تلك السلوكات "استئنافا لممارسات النظام السابق التي أنتجت قبل الثورة قساة حاقدين ساهموا في الخراب أينما حلوا".
&