تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
مستخدمًا 3.5 اطنان من المتفجرات

داعش يفجر ملعب الرمادي

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

مستخدما 3.5 اطنان من المتفجرات، قام تنظيم الدولة الاسلامية داعش اليوم بتفجير الملعب الاولمبي لمدينة الرمادي عاصمة محافظة الانبار العراقية الغربية الذي بلغت كلفته مليوناً وربع المليون دولار، فيما نفت قوات الحشد الشعبي وجود هدنة مع التنظيم حاليًا، كما ادعت تقارير اعلامية.


أسامة مهدي: أكد مصدر أمني في محافظة الانبار الاحد أن تنظيم داعش قد أقدم اليوم على تفجير ملعب الرمادي الاولمبي غرب المدينة بشكل كامل بعد ايام من انسحاب القوات العراقية منه.

واوضح أن مسلحي تنظيم داعش فجروا الملعب بإستخدام عبوات ناسفة كانوا قد زرعوها داخل ملعب الرمادي في منطقة الـ18 كيلو غرب الرمادي مستخدمين في عملية التفجير 3.5 اطنان من المتفجرات، ما ادى الى تدمير الملعب بالكامل بعد ان كانت وزارة الدفاع قالت الاربعاء الماضي إن قواتها حررت الملعب من سيطرة التنظيم.

وحول تباطؤ العمليات العسكرية في محافظة الانبار التي بدأت الاثنين الماضي، نفى الامين العام المساعد لمنظمة بدر عبد الكريم الانصاري "وجود اية هدنة مع العصابات الارهابية".

واشار القيادي في قوات الحشد الشعبي للمتطوعين للقتال ضد تنظيم "داعش"، في تصريح صحفي ارسل نصه الى إيلاف، الى ان "القتال ضد العصابات التكفيرية سيستمر بقوة حتى تطهير آخر شبر من رجس هذه العصابات".

واضاف ان "ما تروجه وسائل الاعلام المغرضة في هذا المجال عارٍ عن الصحة"، موضحًا "أن الصفحة الاولى من المعارك التي خطط لها انتهت بنجاح ونصر كبيرين، وسنعلن متى تبدأ الصفحة الثانية من المعارك بعد أن تمت محاصرة داعش من كل الجهات وبدأوا بالاستسلام وبالعشرات لقواتنا البطلة"، على حد قوله.

وحول تطورات المعارك في المحافظة اليوم، فقد اكد نائب قائد الفرقة الذهبية بمحافظة الانبار العميد عبد الأمير الخزرجي سيطرة قواته على منطقتين بالكامل جنوب مدينة الرمادي، مبينًا أن تلك القوات تقترب من جامعة الانبار.

وقال الخرزجي إن "قوات الفرقة الذهبية تسيطر بالكامل على منطقتي الطاش الأول والطاش الثانية جنوب مدينة الرمادي".. مبيناً أن "معنويات المقاتلين عالية جدًا، وهم قريبون من جامعة الانبار الان".

وأضاف الخزرجي في تصريح نقلته وكالة "السومرية" نيوز أن "الفرقة الذهبية كبدت تنظيم داعش خسائر كبيرة بالأرواح والمعدات"، مشيراً الى ان "التنظيم ترك خلفه جثث قتلاه ومعداته مرمية بالشوارع".

وكانت قيادة العمليات المشتركة أعلنت يوم الاثنين الماضي انطلاق عمليات تحرير محافظة الانبار بمشاركة جميع صنوف القوات الامنية، فيما اكد اعلام الحشد الشعبي مشاركة 10 آلاف مقاتل في المعارك.

وتعهد القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لدى انطلاق العمليات العسكرية بالقصاص من عناصر تنظيم (داعش) في ساحات القتال.

وأكد أن القوات المسلحة والحشد الشعبي وأبناء العشائر يلحقون الهزائم تلو الأخرى بهم.

كانت وزارة الدفاع قد اعلنت الاربعاء الماضي تطهير منطقة الملعب الاولمبي بالكامل الذي كانت لجنة الاستثمار في مجلس محافظة الانبار قد اعلنت في وقت سابق أن الشركة المنفذة للملعب شمال غرب الرمادي انجزت 60% من المشروع، مبينة أن الكلفة الإجمالية له بلغت 116 مليار دينار (مليون وربع المليون دولار)،  موضحة ان المشروع يضم ملعبين لكرة القدم، رئيسي وثانوي، اضافة الى ملاعب للألعاب الرياضية الاخرى.


عدد التعليقات 16
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. السبب هو إيران
السبب هو إيران - GMT الأحد 19 يوليو 2015 13:40
السبب هو إيران السبب هو إيران السبب هو إيران السبب هو إيران
2. 2000
إِسْكُتْلَنْدِيّ - GMT الأحد 19 يوليو 2015 13:42
في سبايكر 2000 ذبحوا كالنعاج من قبل مجموعة لاتتجاوز اصابع اليد واكاد اجزم ان هولاء الشباب قد نشأوا وتربوا على مقولة الامام الحسين "هيهات منا الذلة" واستسلموا للموت !!!!
3. هل تتمكن داعش من امتلاك ط
Rizgar - GMT الأحد 19 يوليو 2015 13:48
هل تتمكن داعش من امتلاك طائرات الاف 16 قريبا ؟هل هناك ضمانات لعدم وصول هذه الاسلحة الى عناصر داعش , ربما يحلقون بهذه الطائرات في سماء المدن العراقية قريبا ؟ مليارات الدولارات التي استقطعت من قوت الشعب العراقي لانفاقها على صفقات اسلحة تعزز الترسانة العسكرية , ها هي تستثمر اليوم لصالح داعش وتوضع تحت تصرفه في انسحابات ( تكتيكية) , تاركا فيها هذه الاسلحة هدية مجانية للتنظيم يستعملها في مواصلة حربه على كوردستان ومناطق من العراق .
4. صاحب التعليق الاول
علي - GMT الأحد 19 يوليو 2015 15:05
انت تقول ان ايران هي السبب يمكن صح لكن الصفويين هم من وصلوا بنسبة انجاز 50 بالمئة من الملعب بينما انت دمرتم الملعب الم يحن الوقت الان لنعترف ان الارهاب له دين ورعاة وداعمين ومنظرين وعلانية والتكفير في المناهج الدراسية وانتم تعلمون اين وقنوات الفتنه معروفة ومن يسمون انفسهم دعاة ويحرضون على القتل معروفين ولكن كل هذا عندما يحصل في العراق فهو مقاومة شريفة او ثوار عشائر اما عندما يحصل اقل من هذا باي بلد اخر فيسمى ارهاب ممكن يا سيدي الفاضل تشرحلي هذا الشي علما ان تنظيم داعش لا يضم ولا ايراني والشخص الذي فجر في السعودية نفسة في نقطة تفتيش لم يخرج من السعودية حتى تجنده ايران وهذا ليس دفاعا عن ايران ولكن لوضع النقاط على الحروف
5. يمعمع
ماعش - GMT الأحد 19 يوليو 2015 15:11
من السذاجة الاعتقاد بان داعش قد جاءت من الفراغ فثمة ضباط عسكريون كبارا والافا من ممن كانوا رجال استخبارات و امن يقودون داعش حاليا و بدعم محلي و اقليمي و دولي فلداعش مهمات ستنتهي مع انتهائها ممثلما للقاعدة سابقا ، وربما يتمخض عن داعش ماعش ستكون له مهمات آخرى ولن نعود نسمع شيئا عن داعش مثلما نادرا ما نسمع عن القاعدة في ههه الايام
6. الى ١ ٢ ٣
عماد - GMT الأحد 19 يوليو 2015 15:54
عمل متوقع من جرذان داعش أعداء التحضر و الثقافة و الشعور بأن أيامهم صارت معدودة اما التعليقات ١،٢،٣ فهي تافهة و ليس لها دخل في الموضوع لأناس تجثم في عقولهم الطائفية
7. الفكر الفاشي التدميري !!
علي البصري - GMT الأحد 19 يوليو 2015 18:34
ليس غريبا ان يدمر وينحر الناس ويقطع اوصالها او يدمر الاثار والحضارة باسم الدين والاسلام ،دمروا العراق وسورية وتوجهوا الى ليبيا ومصر وتونس واليمن ،في بشاعة تقزز النفس من افعال مشينة ،امس قتلوا 200 أنسان بين طفل وشيخ وامراة وفي اول يوم من العيد في بني سعد في العراق عندما فجروا شاحنة فيها 2.5 طن متفجرات في احد الاسواق ،اي فكر واي دين واي رب واي اله يقبل بهكذا افعال وطلع الانتحاري فلسطيني !! يريد ان ياخذ بثاره لان تحرير القدس يمر من بغداد !!!!
8. ايلاف غير حيادية
احمد العراقي - GMT الأحد 19 يوليو 2015 20:25
لماذا يا ايلاف لم تاتوا بخبر التفجير الارهابي في محافظة ديالى في خان سعد وراح ضحيتها 200 شهيد جلهم من المؤمنين الشيعة ولكنكم طائفيين بامتياز يا ايلاف
9. لا عجب
سيف - GMT الأحد 19 يوليو 2015 20:46
العشب الاخضر يسبب لهم الارق و الغثيان لانه لون الربيع و الحياة و الامل و لا يصلح كلون لساحة ذبح او اعدام... الصحراء و الرمال فقط!
10. فلسطيني
رضا العراقي - GMT الأحد 19 يوليو 2015 22:18
إلا يحق للعراقيين أن يتبرؤا من كل فلسطيني بعد العديد من الانتحاريين الفلسطينيين الذين بنذالة يقتلون العراقيين في كل مناسبة آخرها ما حدث ليلة العيد في بعقوبة حين فجر ا لداعشي نفسه فيقتل 120 بريئا.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. جونسون يعد ببريطانيا منفتحة على العالم بعد بريكست
  2. الزفزافي وخمسة من رفاقه يعلنون التخلي عن الجنسية المغربية
  3. بولسونارو يسمح بمشاركة الجيش في مكافحة حرائق الأمازون
  4. الرئيس البرازيلي: حرائق الأمازون لا تستوجب عقوبات على بلادنا
  5. مجموعة السبع تعقد قمتها وسط خلافات حادة في بياريتس الفرنسية
  6. زعيم السكان الأصليين في البرازيل يدعو إلى الإطاحة ببولسونارو
  7. اعتراض طائرتين مسيّرتين حوثيتين باتجاه خميس مشيط
  8. كوريا الشمالية تطلق
  9. ترمب يعرض المساعدة في مكافحة حرائق الأمازون
  10. إردوغان يتّهم رؤساء البلديات المقالين بخدمة
  11. مواجهات في فرنسا على هامش قمة مجموعة السبع
  12. السودانيات يكافحن للحصول على تمثيل أفضل
  13. بغداد تستدعي القائم بالاعمال الاميركي حول الضربات الاسرائيلية
  14. أردوغان إلى موسكو الثلاثاء للقاء بوتين
  15. هيئة الاعلام في تونس تمنع ثلاث مؤسسات من تغطية الانتخابات
  16. باريس تتظاهر احتجاجا ضد زيارة ظريف
في أخبار