قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيامي: اكد الرئيس الغيني الفا كوندي الاربعاء ان جيشه مستعد للمشاركة في التصدي لجماعة بوكو حرام في حوض بحيرة تشاد، حيث ستنتشر قريبا قوة اقليمية لقتال الاسلاميين المسلحين الاتين من نيجيريا.

وقال كوندي في مؤتمر صحافي في نيامي في ختام زيارة لها استمرت يومين "نحن مستعدون لتقديم اي شكل من المساعدة التي تطلب منا (...) للتصدي لبوكو حرام". اضاف ان "هذا الامر يتوقف على ما سيطلبه منا اخوتنا (في نيجيريا والدول المجاورة لها)، يعود اليهم ان يبلغونا ماذا ينتظرون منا"، مشيدا بـ"عزم" الرئيس النيجيري محمد بخاري على "التصدي لبوكو حرام".

وشكلت نيجيريا والنيجر وتشاد والكاميرون وبنين قوة تدخل مشتركة متعددة الجنسية تضم 8700 عنصر، كلفت قتال المتمردين الاسلاميين. والمقر العام لهذه القوة الاقليمية سيكون في نجامينا في تشاد حيث يقودها الجنرال النيجيري ايليا ابا.

واعلن رئيس النيجر محمدو ايسوفو ان القوة ستكون "عملانية مع بداية شهر اب/اغسطس الحالي" و"ستتيح سريعا اجتثاث بوكو حرام" التي "باتت ضعيفة جدا". وعلق كوندي "مهما كانت ارادة النيجر او تشاد، المطلوب اولا مشاركة قوية من نيجيريا"، مشددا على انه "لا يمكن التغلب على بوكو حرام" من دون ذلك. وغالبا ما شكت تشاد والنيجر من قلة التنسيق مع الجيش النيجيري ومن اضطرارهما الى تنفيذ عمليات ضد الاسلاميين في عمق الاراضي النيجيرية.