قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بدأ الترويج الإعلامي لانطلاق العرض العمومي لفيلم «دموع إبليس» من إخراج هشام الجباري، وبطولة الممثل رشيد الوالي، تمهيدًا لخروجه الرسمي إلى القاعات السينمائية في المدن المغربية، بدءًا من يوم غد الأربعاء.

إيلاف من الرباط: يشكل هذا الشريط السينمائي الجديد استعادة سينمائية لما شهده المغرب في حقبة ماضية، وبالضبط في الستينيات والسبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، من أحداث اصطلح على تسميتها بـ"سنوات الرصاص"، اتسمت بنوع من الحدة في استعمال العنف، ضد المعتقلين السياسيين، بسبب ما يحملونه من أفكار تحت شعار الثورة من أجل التغيير.

يعتبر هذا الشريط السينمائي الطويل الأول من نوعه للمخرج هشام الجباري، القادم إلى الفن السابع من استوديوهات التلفزيون، إذ يعرفه المشاهدون من خلال إخراجه لبعض المسلسلات، التي لقيت بعض أصداء الاستحسان، ولعل أشهرها "دار الورثة"، لجمعه بين عدد من الوجوه الفنية المعروفة، وفي طليعتها الممثل الشهير عبد الجبار الوزير، الذي يجتاز منذ مدة أزمة مرضية ألزمته الفراش، لم تمنعه من الإطلالة الفنية على الجمهور، بين الحين والآخر، متى سمحت ظروفه الصحية.

وكان المركب السينمائي "ميغاراما" المعروف في مدينة الدار البيضاء، العاصمة الاقتصادية للمملكة المغربية، قد احتضن أخيرًا العرض ما قبل الأول للفيلم بحضور عدد من الصحافيين والفنانين، إضافة إلى طاقم الشريط السينمائي ومخرجه، الذي بدا متحمسًا لأداء ممثليه، رشيد الوالي، الوجه السينمائي المشهور، الذي ظهر في الفيلم، حليق الرأس تمامًا، في صورة اعتمدت في الملصق، والفنان يونس ميكري، الذي استبدل الموسيقى بالتمثيل، منذ مدة، وآمال عيوش، الفائزة بجائزة أحسن ممثلة عن دورها في الفيلم نفسه خلال المهرجان الدولي لفيلم الصحراء بزاكورة، وحسن أبو القناطر، الذي يعتبر من خيرة الممثلين المغاربة، نظرًا إلى ما راكمه من تجارب فنية في مجال السينما.

فريق التمثيل في فيلم "دموع إبليس"

ورغم أن هذا الشريط السينمائي، سبق له أن نال مجموعة من الجوائز الفنية في المهرجانات السينمائية، مثل جائزة أفضل صورة وأفضل صوت داخل المغرب وخارجه، فقد تنوعت أراء المهتمين بالشأن السينمائي حوله، بين من يراه معالجة سينمائية لملف سياسي شائك، تستحق الثناء والتشجيع لقراءة التاريخ السياسي للمغرب، ومن يعتبر الموضوع قديمًا ومستهلكًا، وإيقاعه رتيب ويغلب عليه الملل، حسب ما هو منشور في بعض الصحف.

فيلم "دموع إبليس"، يستعرض حكاية رجل تعليم يطاله الاعتقال ظلمًا لمدة 18 سنة، في سنوات الرصاص، عانى فيها مختلف أنواع الإحساس بالقهر، وما أن يسترجع حريته حتى يقرر الانتقام من الجلاد المسمى "إبليس"، الذي كان السبب في تعذيبه، في رحلة طويلة تنطلق من مدينة الدار البيضاء، في اتجاه عدد من المناطق في الطريق، وصولًا إلى زاكورة، في جنوب البلاد، وبالضبط إلى سجن أكدز، ذلك المكان الذي شهد فصولًا من معاناة البطل خلال فترة الاعتقال.

هذا باختصار شديد، ملخص الشريط، من دون الدخول في التفاصيل، حفاظًا على التشويق بالنسبة إلى المشاهدين الذين قد يرغبون في متابعته، بعد نزوله قريبًا إلى قاعات العرض السينمائي على قلتها في المغرب، بعد تقلص أعدادها.