قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: قالت تقارير إن الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، يستعد لعقد لقاء مع ممثلين عن الاستخبارات الأميركية، بعد أن أعلنت إدارة أوباما فرض عقوبات جديدة على روسيا.

ونقلت تقارير صحفية عن ترامب قوله إنه حان الوقت في بلادنا للاهتمام بأشياء أكبر وأفضل من هذه. ومن أجل مصلحة بلادنا وشعبنا العظيم أنا سأعقد لقاء مع قادة استخباراتنا الأسبوع المقبل ليطلعوني على الحقائق بشأن موضوع التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية وفرض عقوبات جديدة على موسكو.

ونقلت وكالة "نوفوستي" الروسية عن كيليان كونواي،&مستشارة الرئيس المنتخب، قولها إن العقوبات الأميركية الجديدة على روسيا عبارة عن محاولة من إدارة أوباما لوضع فريق ترامب في موقف حرج، مؤكدة رغبة ترامب في دراسة كافة التقارير الاستخباراتية بشأن "الهجمات الإلكترونية". &

الإلغاء ممكن

من جهتهم، اعترف بعض الممثلين في الإدارة الأميركية بأن ترامب سيستطيع، ومن دون صعوبة، إلغاء العقوبات المفروضة على روسيا، بعد مراسم تنصيبه في يوم 20 يناير.

وقالت ليزا موناكو، مستشارة أوباما في شؤون مكافحة الإرهاب، إن ترامب سيستطيع إلغاء هذه العقوبات بواسطة مرسوم، مضيفة في الوقت ذاته أن هذه الخطوة لا جدوى لها: "لو حدث إلغاء العقوبات لكانت هذه الخطوة غير طبيعية للغاية، لأن العقوبات يجب أن تستمر حتى إزالة أسبابها".

ويشار إلى أن الإدارة الأميركية أعلنت، الخميس، عقوبات جديدة على روسيا طالت قيادة القوات المسلحة الروسية وهيئة الأمن الفدرالي، وعددًا من المؤسسات الحكومية الأخرى، والشركات والشخصيات الطبيعية.&

وبالإضافة إلى ذلك، أعلنت السلطات الأميركية 35 ديبلوماسيًا روسيًا&اشخاصًا غير مرغوب فيهم، وأمهلتهم 72 ساعة لمغادرة الأراضي الأميركية، وذلك على خلفية مزاعم بشأن "تدخل روسي" في انتخابات الرئاسة الأميركية.

&