قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس: رفعت اسرائيل مساء الاثنين القيود التي فرضتها على مداخل رام الله في الضفة الغربية لمنع دخول غير المقيمين إلى المدينة، والتي استمرت طيلة النهار، وفرضت غداة هجوم استهدف جنودًا إسرائيليين.
&
وقال الجيش في بيان انه "بعد اجراء وييم للوضع، عادت الحركة على المعابر من والى رام الله الى طبيعتها". الحظر الذي فرض الاثنين هو الاول من نوعه، الذي يلجأ اليه الجيش الاسرائيلي في رام الله، حيث مقر السلطة الفلسطينية، منذ بدء موجة اعمال العنف الاخيرة في الاول من تشرين الاول/اكتوبر الماضي.
&
جاءت هذه التدابير بعدما اقدم فلسطيني يعمل في مكتب النائب العام التابع للسلطة الفلسطينية، على فتح النار على ثلاثة جنود اسرائيليين قرب حاجز عسكري يشكل مدخلا الى رام الله، ما ادى الى اصابتهم بجروح. وقتل الفلسطيني على الاثر برصاص عناصر الحاجز. ويدعى الفلسطيني امجد سكري، وهو في الثلاثينات من عمره، ومن قرية قريبة من مدينة نابلس في شمال الضفة الغربية.
&
واغلق حاجز بيت ايل، الذي استهدفه الهجوم الاحد، اضافة الى الطرق المؤدية الى شمال الضفة الغربية المحتلة، ما عدا واحدة ضاقت بالسيارات التي وقفت تنتظر وقتا طويلا، بينما قامت مجموعة من الجنود الاسرائيليين بالتدقيق في هويات كل شخص، بحسب مراسلين لفرانس برس.
&
وخلال سريان قرار فرض القيود، منع الجنود الاسرائيليون العديد من السيارات من التقدم، وأجبروها على العودة الى رام الله، مما تسبب بصفوف انتظار طويلة اغضبت الفلسطينيين، وزادت من صعوبة تنقلاتهم.
&
"إلى متى؟" &
وقالت ألين (ثلاثينية) بغضب وهي تجلس في سيارة اجرة بعدما رفض الجنود السماح لها بمواصلة طريقها الى مدينة نابلس في شمال الضفة الغربية، "السؤال هو الى متى؟ كل من يحمل مسدسًا ويذهب لاطلاق النار على الجيش الاسرائيلي، من يتأذى؟ لا الرئيس ولا غيره، بل الشعب".
&
وأنزل الجيش الاسرائيلي الشاب مهدي زيد (28 عاما) من سيارة اجرة عمومية بعد التدقيق في هويته، واجبره على العودة الى مدينة رام الله. وقال الشاب "لديّ امتحان من اجل وظيفة. انتظر هذا منذ سنة". وتابع "اخذ جندي بطاقة هويتي، ودقق فيها، واعادها اليّ في البداية، ثم جاء جندي اخر، واخذها، وغاب لمدة خمس دقائق، ثم قال لي: لن تذهب".
&
واكد دبلوماسيون وموظفون في المجال الانساني اجانب انهم تمكنوا من العبور الى رام الله بسلامة. الا ان دبلوماسي غربي قال لوكالة فرانس برس ان القيود على حركة الفلسطينيين "ستؤثر على قدرتنا على التفاعل"، مضيفا "تم الغاء عدد من الاجتماعات، لان نظراءنا الفلسطينيين لم يتمكنوا من الوصول الى موقع الاجتماع".
&
اثار الهجوم الذي قام به سكري ذعرًا لدى المؤسسة الامنية الاسرائيلية. وتعرّضت قوات اسرائيلية مرة على الاقل في السابق لهجوم نفذه رجل امن فلسطيني.
&
نتانياهو يهاجم عباس&
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو هاجم الأحد الرئيس الفلسطيني محمود عباس عبر صفحته على "فايسبوك"، قائلا إن عباس "لم يستنكر حتى الهجوم الذي ارتكبه أحد رجاله". ومنذ بداية تشرين الاول/اكتوبر، قتل 161 فلسطينيا، بينهم عربي اسرائيلي واحد، و25 اسرائيليا واميركي واريتري في اعمال عنف تخللتها عمليات طعن ومواجهات بين فلسطينيين واسرائيليين واطلاق نار، وفقا لتعداد لوكالة فرانس برس.
&
وكان آخر القتلى الاثنين، وهو شاب فلسطيني حاول طعن جنود اسرائيليين بالقرب من مستوطنة سلعيت شمال الضفة الغربية المحتلة، واطلقت عليه النار، بحسب الرواية الاسرائيلية.
&
وقال مصدر امني فلسطيني ان الشاب (17 عاما) يدعى احمد عبد اللطيف توبة وهو من بلدة في شمال الضفة الغربية المحتلة. واتخذت اسرائيل سلسلة تدابير مشددة ضد الفلسطينيين ردا على موجة العنف، فيما يتعرض رئيس الوزراء الإسرائيلي لضغوط سياسية بسبب فشل حكومته في وقف الهجمات.
&
وحذر مسؤولون إسرائيليون من أن فرض قيود صارمة على الفلسطينيين قد يؤجج العنف ويؤدي إلى انتفاضة واسعة النطاق. وجدد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاثنين انتقاده للاحتلال الاسرائيلي "المذل" للاراضي الفلسطينية.
&
وقال بان كي مون في مقال نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" ان "الفلسطينيين - ولا سيما الشباب - يفقدون الأمل امام الاحتلال القاسي والمذل الذي لا ينتهي". واضاف انه في الوقت عينه، فان الاسرائيليين يعانون من هجمات شبه يومية "ويفقدون الامل" في اي احتمال للتوصل الى اتفاق سلام. وتابع "حان الوقت للاسرائيليين والفلسطينيين والمجتمع الدولي ان يروا الحقيقة، وهي ان الوضع الراهن لا يمكن ان يستمر".
&
لا افراج رغم الاضراب&
على صعيد آخر، رفضت النيابة العامة الاسرائيلية الاثنين اطلاق سراح الصحافي الفلسطيني محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 69 يوما رغم تردي حالته الصحية، حسب ما افاد المحامي جواد بولس الذي يتولى الدفاع عنه.
&
&ويعمل محمد القيق (33 عاما) مراسلا لقناة "المجد" السعودية، وهو متزوج واب لفتاتين، ووضع قيد الاعتقال الاداري في شهر كانون الاول/ديسمبر الماضي.
&
ويتهمه جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي (شاباك) بانه "احد &نشطاء حركة حماس". واوقف للاشتباه في قيامه بـ"انشطة ارهابية" داخل الحركة. واعلن القيق في 25 من تشرين الثاني/نوفمبر اضرابا مفتوحا عن الطعام للتنديد "بالتعذيب والمعاملة السيئة التي بتلقاها في السجن"، بحسب مؤسسة الضمير لحقوق الانسان الفلسطينية.
&