قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

تم العثور على نسخة نادرة لأعمال الشاعر وليم شكسبير في أحد المكاتب المنزلية، وقد رُكنت هذه النسخة في مكانها لأكثر من 100 عام. 

ادنبرة: عُثر على نسخة نادرة من الطبعة الأولى لأعمال شكسبير ضمن منزل في جزيرة اسكتلندية، وذلك قبل ايام على احياء ذكرى مرور 400 عام على وفاته في 23 نيسان (ابريل) المقبل. 

وكانت الطبعة الأولى لأعمال شكسبير صدرت عام 1623، بعد سبع سنوات على وفاته. والنسخ المتبقية منها نادرة وذات قيمة كبيرة، بحيث يقال انها في مقدمة الكتب التي يجري البحث عنها لاقتنائها في العالم.

وكان اكتشاف النسخة مستبعدًا، حتى ان احد الخبراء حين سمع بالخبر قال إنه اكذوبة القرن.  

غالبية المسرحيات

وعُثر على الكتاب، الذي يضم 36 مسرحية، في مكتبة منزل ماونت ستيوارت هاويس في جزيرة بوت الاسكتلندية، حيث ظل مركونًا منذ ما يربو على 100 سنة، كما أكدت ايما سمث، استاذة دراسات شكسبير في جامعة اوكسفورد.  

وتجمع الطبعة الأولى، التي يسميها الخبراء  First Folio، غالبية مسرحيات شكسبير، فيما تضم سائر النسخ الأخرى نصف اعماله، وبذلك يكون عدد النسخ التي عُثر عليها من الطبعة الأولى لمسرحيات شكسبير 234 نسخة.  

وكانت النسخة التي عُثر عليها في منزل ماونت ستيوارت هاوس ملك اسحاق ريد، وهو محرر أدبي واسع الاتصالات عاش في القرن الثامن عشر، وتبين رسالة من ريد انه اقتنى النسخة في عام 1786، فيما تشير وثائق أخرى الى بيعها بعد وفاته في عام 1807 مقابل 38 جنيهًا استرلينيًا.  

قيمة ثقافية وتاريخية

وتتميز هذه النسخة بكونها مجلدة في ثلاثة أجزاء مع العديد من الصفحات البيضاء التي كان يراد استخدامها لطبع رسوم توضيحية عليها.  

ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن البروفيسورة سمث قولها: "إننا حين نفكر في شكسبير نفكر في تقديم مسرحياته على الخشبة، ولكن الكلمة المكتوبة والطبعة الأولى تتسم بأهمية بالغة لفهم شكسبير"، معربة عن الأمل في ان تشجع ذكرى وفاة شكسبير هذا العام على اعادة قراءة اعماله.  

ولا يُعرف عدد النسخ التي طُبعت من المجموعة الأولى، ولكن تقديرات تقول إنها بنحو 750 نسخة، وكانت آخر نسخة عُثر عليها قبل عامين ضمن مكتبة يسوعية سابقًا، في سان اومير في فرنسا.  

والى جانب قيمة الكتاب الثقافية، فإن له قيمة تاريخية كبيرة ايضًا، وذكرت "بي بي سي" أن سعر نسخة تملكها جامعة اوكسفورد من هذه الطبعة بلغ نحو 3.5 ملايين جنيه استرليني حين بيعت عام 2003.