قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

برلين: قررت الحكومة الالمانية الاربعاء اجراء الانتخابات التشريعية في 24 سبتمبر في اقتراع حاسم مع تصاعد الشعبوية في المانيا وفي العالم بحسب المستشارة الالمانية انغيلا ميركل التي تسعى الى ولاية رابعة.

وقال المتحدث باسم الحكومة ستيفن سيبرت في تغريدة "يقترح مجلس الوزراء على الرئيس الفدرالي تاريخ الاحد 24 سبتمبر لاجراء الانتخابات التشريعية". وعلى رئيس الجمهورية جواكيم غوك الموافقة رسميًا على هذا الموعد.

وفي نهاية نوفمبر اعلنت ميركل التي تتولى السلطة منذ 11 عاما، انها ستترشح لولاية جديدة مقرة بان هذه الحملة ستكون "الاصعب" في مسيرتها السياسية.

وكانت ميركل التي تتم في يوليو عامها الـ63، دافعت عن القيم الديموقراطية امام تصاعد الشعبوية في العالم كفوز دونالد ترامب وبريكست وظاهرة مارين لوبن مرشحة اليمين المتطرف للاقتراع الرئاسي في فرنسا في ابريل ومايو.

ويهدد ميركل تصاعد حزب البديل من اجل المانيا الذي قد يصبح بحسب استطلاعات الرأي اول حزب شعبوي مناهض للمهاجرين يدخل الى مجلس النواب منذ 1945. وعلى ميركل ايضا ان تواجه استياء قسم من الالمان لقرارها استقبال اكثر من مليون طالب لجوء في العامين الماضيين.

كما ان الامن سيكون في صلب حملتها بعد سلسلة هجمات نسبت الى طالبي لجوء منها الهجوم الدامي بشاحنة على سوق للميلاد في برلين في 19 ديسمبر.