قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سيليفري: افتتحت الاثنين اول محاكمة لعسكريين متهمين بالمشاركة في اسطنبول في محاولة الانقلاب الفاشل في منتصف يوليو 2016. واتهم 62 عسكريا بينهم 28 ضابطا وضابط صف وهم قيد التوقيف، بانهم حاولوا ليل 15 الى 16 يوليو السيطرة على مطار صبيحة كوغان الدولي باسطنبول. ويواجه كل منهم ثلاثة احكام بالسجن المؤبد.

وتجري محاكمة هؤلاء العسكريين في محكمة قبالة سجن سيليفري قرب اسطنبول حيث نشرت اعداد كبيرة من قوات الامن، بحسب مصوري فرانس برس. وبدأت المحاكمة بتلاوة رئيس المحكمة علي اوزتورك هويات المتهمين والوقائع التي نسبت اليهم، بحسب وكالة دوغان.

وبحسب رئيس المحكمة فان الكثير من العسكريين تعذرت دعوتهم للمحاكمة لانهم يشاركون حاليا في عمليات عسكرية ضد الجهاديين في شمال سوريا. والملاحقات القضائية التي بدأت بعد محاولة الانقلاب غير مسبوقة من حيث حجمها حيث تم توقيف اكثر من 43 الف شخص.

وحكمت محكمة في بداية 2017 بالسجن المؤبد على دركيين اثنين لتورطهما في محاولة الانقلاب وهو اول حكم من نوعه. وطالت عمليات التوقيف والطرد من العمل اثر محاولة الانقلاب انصار قضية الاكراد في تركيا ووسائل الاعلام.

واتهمت منظمات غير حكومية النظام باغتنام فرصة محاولة الانقلاب لكتم كل صوت معارض في تركيا. كما اثارت هذه الحملات قلق الغرب وخصوصا الاتحاد الاوروبي الذي تدهورت علاقاته مع تركيا في الاشهر الاخيرة.