قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاربعاء انه سيطلب اجراء "تحقيق موسع" في مزاعم حول حصول تزوير خلال الانتخابات الرئاسية في نوفمبر في الولايات المتحدة في غياب نشر اي دليل بشأنها حتى الساعة. 

واوضح ترامب صباح الاربعاء على تويتر "سأطلب تحقيقا كبيرا حول التزوير الانتخابي، خصوصا بشأن الناخبين المسجلين للتصويت في ولايتين و(الناخبين) غير الشرعيين وحتى اولئك المسجلين على لوائح انتخابية وهم متوفون (بعضهم منذ فترة طويلة)". واضاف "في ضوء النتائج، سنقوم بتعزيز اجراءات التصويت". 

في الايام الاخيرة قال ترامب إن نحو خمسة ملايين شخص قد يكونوا صوتوا بشكل غير قانوني في انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر "بحسب تصريحاته (ترامب)، ما بين ثلاثة وخمسة ملايين شخص قد يكونوا صوتوا بصورة غير شرعية، وهو رقم يستند إلى دراسات اطلعنا عليها".

ولا يوجد أي دليل علني عن عمليات تزوير محتملة في الانتخابات التي جرت في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر. وفي حال كانت تلك التأكيدات صحيحة، فستشكل أكبر فضيحة سياسية في تاريخ البلاد.

ورغم ذلك، أكد سبايسر أن ترامب واثق بنتيجة الانتخابات.

وأوضح سبايسر أنه بحسب "الدراسات والأدلة" فإن "أشخاصا" لفتوا انتباه ترامب إلى أن 14 في المئة من الناخبين "لم يكونوا مواطنين أميركيين".