قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

«إيلاف» من لندن:&‎أعلنت خمسة فصائل من بينها جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) اليوم اندماجها الكامل ضمن كيان جديد حمل اسم هيئة تحرير الشام. وأكد بيان نشرته جبهة فتح الشام على قناتها في “تلغرام”، ووقعت عليه كل من جبهة فتح الشام، و حركة نور الدين الزنكي، ولواء الحق، وجبهة أنصار الدين، و جيش السنة بأنه “نظراً لما تمر به الثورة السورية من مؤامرات تعصف بها، واحتراب داخلي يهدد وجودها، وحرصاً على جمع الكلمة ورص الصف”، نعلن الإندماج الكامل ضمن كيان جديد تحت مسمى هيئة تحرير الشام بقيادة المهندس ( أبو جابر ) هاشم الشيخ».

ودعا الموقعون على البيان جميع الفصائل للالتحاق بهم، “جمعاً للكلمة وحفظاً لمكتسبات الثورة، ليكون نواة تجمع مقدرات الثورة، وتحفظ خطر سيرها، وتحقق أهدافها المنشودة بإسقاط النظام المجرم”.

كما أعلن قائد هيئة تحرير الشام اثر ذلك وقف إطلاق النار بين فتح الشام ( سابقا وكان اسمها جبهة النصرة ) والفصائل الأخرى.

وقال هاشم الشيخ (أبو جابر)، على تويتر وعقب الإعلان عن إندماج خمسة فصائل من بينها جبهة فتح الشام، واعلانه قائدا "أسال الله أن تكون هذه الخطوة نواةً لتوحيد الساحة ووقوداً لاستمرار الثورة وتحقيق أهدافها”.

وأشار الى أن أولى بشرياتها "وقف إطلاق النار الجاري بين جبهة فتح الشام (سابقاً) والفصائل الأخرى” ثم ليعلن الاستقالة من "حركة أحرار الشام الإسلامية”.

إنهاء الإقتتال

‎الى ذلك أعلنت جبهة فتح الشام في بيان سابق رفضها مبادرة حركة أحرار الشام والخاصة بحل الخلاف الحاصل بين جبهة فتح الشام وبعض الكتائب في الشمال السوري.

‎ونفت جبهة فتح الشام إبلاغها حركة أحرار الشام الإسلامية إنهاء الاقتتال الدائر مع فصائل عسكرية في حال حلت الأخيرة نفسها أو انضمت إلى الحركة. وقالت أن مشكلتها ليست في وجود الفصائل من عدمها.

‎واعتبرت أن “الوضع في الساحة اليوم لا يحتمل المسكنات أو المهدئات”.

‎و أضاف البيان “ جربت الساحة التجمعات الجبهوية الفصائلية وثبت فشلها أكثر من مرة، بل لم تكلل محاولة واحدة بالنجاح المأمول لعدم توفر أسبابه على أرض الواقع”.

توحيد قرار السلم والحرب

‎ورأت فتح الشام أن الحل هو “توحيد قرار السلم والحرب للساحة ككل، ووضع كل المقدرات المادية والبشرية تحت قيادة سياسية وعسكرية موحدة، تذوب فيها أغلب الفصائل والتجمعات في كيان حقيقي واحد وتحت أمير واحد، ضمن جدول زمني”.

‎وأشارت فتح الشام إلى عقدها مؤخراً “اجتماعات وجلساتٍ مكثفة مع بعض المشايخ المستقلين وعدد من بعض الفصائل المجاهدة، ونتج عنها تأكيد على إيقاف إطلاق النار، ونقاش حول إيجاد حلولٍ جذرية تحفظ الثورة”.

‎وكانت أحرار الشام وفي محاولة منها، كما قالت، لرأب الصدع مع فتح الشام وتقليص الخلافات تقدمت بمبادرة لحلّها، ووقف الاقتتال الحاصل بين فتح الشام وبقية الفصائل، وهددت بالرد على عدوان فتح الشام في حال استمرار تحشدها العسكري وهجومها على مقرات الحركة في جبل الزاوية وغيرها، ورفضها للمبادرة المطروحة. وكانت قد تجددت اليوم، الاشتباكات بين فتح الشام والفصائل العسكرية التي أعلنت انضمامها لحركة أحرار الشام في ريف إدلب، وخاصة في منطقة “بنين” على أطراف جبل الزاوية، رغم محاولات الوساطة بين الطرفين من قبل جهات إسلامية ورغم المظاهرات الشعبية التي خرجت مطالبةً الطرفين بالوقف الفوري للاقتتال.

وكانت حركة أحرار الشام الإسلامية أعلنت قبولها انضمام ستةٍ من كبرى الفصائل العسكرية في الشمال السوري ضمن صفوف الحركة.

‎وأكدت الحركة في بيان قبولها انضمام كل من “ألوية صقور الشام، وجيش الإسلام (قطاع إدلب)، والجبهة الشامية (قطاع ريف حلب الغربي)، وجيش المجاهدين، وتجمع استقم كما أمرت”.

‎كما أعلنت الحركة انضمام كتائب ثوار الشام لصفوفها، وغيرهم من “الكتائب والسرايا”.