: آخر تحديث
تحديد سقف لعدد مقبول من طالبي اللجوء في البلاد

ميركل توافق على اجراءات للحد من عدد اللاجئين الى المانيا

برلين: وافقت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل وحزبها "الاتحاد المسيحي الديموقراطي" المحافظ الاحد على اجراءات للحد من عدد اللاجئين في المانيا، وذلك في اطار تسوية مع حلفائها البافاريين في حزب "الاتحاد المسيحي الاجتماعي"، وفق ما اعلنت مصادر قريبة من المفاوضات. 

ويهدف هذا الاتفاق المبدئي الذي تم التوصل إليه بعد يوم من المفاوضات في برلين، الى وضع حد لصراع استمر عامين بين الحزبين الحليفين، وسيسمح بالتالي بتشكيل حكومة جديدة تضم ايضا احزاباً اخرى بعد الانتخابات البرلمانية التي جرت في نهاية سبتمبر.

وقال مصدر مقرب من المفاوضات لوكالة فرانس برس "هناك اتفاق مبدئي، ما زال علينا العمل على تفاصيل الاتفاق النهائي".

وتتمثل النقطة المركزية في هذه التسوية، في قبول المستشارة الالمانية وحزبها للمرة الأولى شكلاً من أشكال تحديد سقف لعدد مقبول من طالبي اللجوء في البلاد. وحتى وقت قريب كانت ميركل قد عارضت ذلك.  

وعلى المدى البعيد، يرغب الحزبان الحليفان، استنادًا الى التسوية، في تحديد عدد الواصلين من المرشحين للجوء بـ200 الف شخص في السنة.


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ممنوع احزاب عربية
بمسميات اسلامية ؟!!! - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 05:10
واخذ بالك يا علماني وليبرالي عربي او حتى ملحد او كنسي او شعوبي من هذه المسميات. للأحزاب في اوروبا. حزب "الاتحاد المسيحي الديموقراطي" و حزب "الاتحاد المسيحي الاجتماعي وانه لم يقل احد انها ليس الحق في الوصول الى السلطة و لم يقل انها توظف الدين للوصول الى السلطة ولم يتهمها احد انها طائفية وخطر على شركاء الوطن ! وأنها لما نسبت نفسها الى دين تم اتهامها بالتطرف والتشدد والارهاب رغم التاريخ المخزي للمسيحية طوال ألفين عام .؟!
2. كلفة الديمقراطية اقل
مراقب احداث - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 05:16
لو ان الغرب الديمقراطي لم يقف مع الاستبداد الشرقي في عالمنا العربي ! وساعدنا في ازالة هذه النظم المستبدة وإقامة نظم ديمقراطية لكانت الكلفة اقل و لما اضطرت شعوب المنطقة الى الهجرة الى الغرب هرباً من الفقر والقهر والقمع .
3. خذ بالك يا مسلم
ماجد المصري - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 10:43
خذ بالك يا مسلم ان تلك الاحزاب ذات الاسم المسيحي تعمل في دولة علمانية و هناك مسلمون في عضويتها... وان قانون تلك الدولة يساوي بين المواطنين بدون تفرقة بناء علي الدين او الجنس او اللون...وان تلك الاحزاب المسيحية هي من استقبلت ملايين المسلمين الهاربين من دولهم الاسلامية المحكومة بالشريعة والذين لم يطلبوا اللجوء الي اي دولة اسلامية مؤمنة بل ذهبوا ال دول الكفار كما تقولون...اما التاريخ المخزي فهو معروف..انه تاريخ يحلل الغزو و السبي والقتل بناء علي اوامر الهية اتبعها نبي ذلك الدين و خلفاؤه و المتمثلين به الي الان... في دولكم المؤمنة لا مساواة بين المواطنين وهذا مبني علي شريعتكم ام تريدني ان اذكرك بتلك الشريعة و منها اضطروهم الي اضيق الطريق و امسك بعنقه وان تقول له اين الجزية يا كافر نجس عدو الله ولا يقتل مسلم بكافر.... ااوصايا العشر قالت :لا تقتل و لم تقل لا تقتل المسيحي او اليهودي او اقتل الاخر المختلف في الدين لتذهب الي الجنة...تقول لا تكذب ولم تقل الكذب مسموح في حالات معينة...تقول لا تزن و لم تقل بانه يمكن نكاح السبايا و الاماء و الجواري وما ملكت ايديكم...الوصايا تقول لا تسرق و لم تقل اغزوا الاخرين و خذوا اموالهم و ارضهم و نسائهم وكل هذا تعاليم دينكم الالهية...هل المسيح قتل احدا؟ هل امسك سيفا؟ هل طالب اتباعه بقتل الخالفين لهم....فضائحكم في كل مكان...من ذبح الاقباط في ليبيا لرفضهم انكار دينهم المسيحي...


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. شينزو آبي سياسي طموح ساعدته الظروف
  2. ماي: لن نسمح بتفكيك المملكة المتحدة
  3. مارين لوبن تنتقد أمرًا قضائيًا بإخضاعها لفحص نفسي
  4. ترمب يقترح بناء جدار على طول الصحراء الكبرى
  5. لما نكره الدبابير ونحب النحل؟
  6. رغم التحفظات... لندن ماضية في بيع طائرات لقطر
  7. محمد كريم العمراني... عجلةالاحتياط السليمة في السياسة والاقتصاد
  8. خلاف عراقي بريطاني حول طبيعة الحكومة الجديدة
  9. الزعيمان الكوريان يستعرضان وحدتهما على جبل بايكتو
  10. رحيل رئيس الوزراء المغربي الأسبق محمد كريم العمراني
  11. عمران خان: سنلعب دورًا إيجابيًا لإنهاء أزمة اليمن
  12. بغداد تعيد سفيرها في طهران... وتعتذر!
  13. آراء متعددة بشأن التفاهم حول ما يجري في إدلب
  14. تسمية شارع باسم بدر الدين تفجّر أزمة سياسية في لبنان
  15. محمد بن راشد: لا قوة تستطيع الوقوف أمام طموحات شعبنا
  16. فرنسا تغيّر سياستها في ليبيا... ولّى زمن هولاند
في أخبار