: آخر تحديث
على خلفية حبس موظف في القنصلية الأميركية باسطنبول

واشنطن وأنقرة تتبادلان وقف منح التأشيرات

نصر المجالي: دخلت العلاقات الأميركية - التركية مرحلة جديدة من التوتر بعد إعلان البلدين وقف منح تأشيرات الدخول للبلد الآخر، وذلك بعد صدور حكم تركي ضد متين طوبوز الموظف في القنصلية الأميركية العامة في إسطنبول، بتهم مختلفة بينها التجسس.

وأعلنت السفارة التركية في واشنطن، الأحد، تعليق إجراءات منح التأشيرات للمواطنين الأميركيين في مقرها وجميع القنصليات التركية بالولايات المتحدة، ردّا على قرار أميركي مماثل.

وقالت السفارة في بيان إن "الأحداث التي وقعت مؤخرًا، دفعت الحكومة التركية لإعادة تقييم تعهدات حكومة الولايات المتحدة تجاه أمن موظفي ومقرات البعثات الدبلوماسية التركية".

يذكر أن علاقات واشنطن - أنقرة تشهد تصعيداً متواصلاً على خلفية مطالبة تركيا لواشنطن بتسليم زعيم حركة "خدمة" فتح الله غولن المعارض الذي تتهمه تركيا بالتخطيط لمحاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو 2016، لكنه ينفي هذه الاتهامات. 

واعتقلت السلطات التركية عقب محاولة الانقلاب العسكري عشرات الآلاف، وطُرد 120 ألفاً من وظائفهم.

ولاحقًا، حثت السلطات التركية الولايات المتحدة الاثنين على العدول عن قرارها الصادر الاحد بتعليق منح تأشيرات دخول في ممثلياتها في تركيا، بحسب ما اوردت وكالة انباء الاناضول المؤيدة للسلطات.

وتابعت الوكالة انه تم تسليم الطلب خلال استدعاء المسؤول الثاني في السفارة الاميركية في انقرة فيليب كوسنيت الى وزارة الخارجية التركية الاثنين. 

بيان أميركي 

وكانت سفارة الولايات المتحدة في أنقرة، أصدرت يوم الأحد بياناً مشابهاً، وقالت: "تم تعليق إجراءات منح التأشيرات للمواطنين الأميركيين في جميع بعثاتنا بالولايات المتحدة بشكل فوري، بهدف تقليص عدد الزوار إلى أدنى حد في سفارتنا وقنصلياتنا".

وقالت السفارة إن "الأحداث الأخيرة أرغمت الحكومة التركية على إعادة تقييم التزام الولايات المتحدة بشأن توفير الأمن لمنشآت السفارة التركية والعاملين فيها".

وأضاف البيان أنه "من أجل تقليل عدد الزائرين لمقري السفارة والقنصلية في الولايات المتحدة - بينما تجري عملية إعادة التقييم - قررنا فورا تعليق إصدار التأشيرات للمواطنين الأميركيين في مصالحنا الدبلوماسية بالولايات المتحدة، ويشمل القرار التأشيرات التقليدية والتأشيرات الالكترونية".

ويقول بيان السفارة الأميركية: "تم تعليق جميع التأشيرات الخاصة بغير المهاجرين في المصالح الدبلوماسية الأميركية بتركيا". وتخص هذه التأشيرات المسافرين لأغراض السياحة والعلاج والأعمال والعمل الموقت والدراسة.

فتح الله غولن

وتطالب أنقرة منذ أشهر السلطات الأميركية بترحيل فتح الله غولن من الولايات المتحدة، وتتهمه بتدبير محاولة الإنقلاب في يوليو 2016. لكن غولن ينفي هذه الاتهامات.

ويوم الجمعة الماضي، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن هناك أدلة خطيرة ضد موظف القنصلية الأميركية.

وأشار خلال حوار مع قناة "فرانس 24" الفرنسية إلى أنه "في حال ثبوت ارتكاب (المتهم) لأية جريمة، من بين التهم التي يدور حولها التحقيق، فإن العمل هنا أو هناك (في إشارة إلى القنصلية) لا يعطي الحصانة لأحد".

وقالت مصادر تركية إنه خلال التحقيقات، تبيّن للنيابة العامة ارتباط طوبوز بالمدعي العام السابق الفار "زكريا أوز"؛ ومدراء شرطة سابقين، يشتبه بانتمائهم لمنظمة فتح الله غولن الإرهاب، وبتورطهم بمحاولة الانقلاب الفاشلة، في 15 يوليو 2016.


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. good news
Rizgar - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 08:37
good news
2. Knowledge is power
صومالية مترصدة وبفخر-USA - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 10:21
Turkey is free & America is free, This is tick for an attack, all will get resolved soon due to American/Turkish companies could lose money. Mr Rizgar should ask Trump Why did you promised us the moon, stars & Kurdistan then you flipped on us like ho
3. أفضل طريقة
كوردي - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 10:26
أفضل طريقة لتدمير وطن هو إرسال ديكتاورأبدي صغير متوهم أنه هبة من الله لشعبه ومجموعة من المنافقين حوله توهمه أن الوطن في ظله أصبح قوة عظمى والأمثلة كثيرة أردوغان, الأسد,صدام والقذافي. أرجو من مسعود البارزاني أن يتعلم الدرس سريعأ قبل فوات الأوان.
4. تركيا وريثة دولة الشر
قاتلة الشعب الارمني - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 14:17
الموت لتركيا سليلة ووريثة دولة الشر الامبراطورية العثمانية قاتلة الشعب الارمني والمسيحيين الابادة الارمنية والمسيحية 1878 - 1923 على يد المحتل التركي وعميله المرتزق الكردي بندقية الايجار اناضوليا للارمن واليونان والاشورية ارمينيا العظمى قادمة ومعاهدة سيفر 1920 ستطبق والدواعش تحت الاقدام اقدامنا بالطبع
5. البغضاء و الحقد
بن يحيا - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 16:38
التعليقات تدل على اصحابها، أناس حاقدين و مبغضين لكل ما هو إسلامي...يدافعون كما هو الحال عن معبودهم و مموليهم في نفس الوقت، امبراطورية الشر....دولة شيبهة بإعصار التيفون تذمر كل شيء اتت عليه كما فعلت بالعراق و افغانستان... و لكن كوريا الشمالية وقفت لها في الحلقوم لا يمكن إبتلاعها بسهولة...لأن الثمن سيكون غاليا جدا جدا جدا.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. شينزو آبي سياسي طموح ساعدته الظروف
  2. ماي: لن نسمح بتفكيك المملكة المتحدة
  3. مارين لوبن تنتقد أمرًا قضائيًا بإخضاعها لفحص نفسي
  4. ترمب يقترح بناء جدار على طول الصحراء الكبرى
  5. لما نكره الدبابير ونحب النحل؟
  6. رغم التحفظات... لندن ماضية في بيع طائرات لقطر
  7. محمد كريم العمراني... عجلةالاحتياط السليمة في السياسة والاقتصاد
  8. خلاف عراقي بريطاني حول طبيعة الحكومة الجديدة
  9. الزعيمان الكوريان يستعرضان وحدتهما على جبل بايكتو
  10. رحيل رئيس الوزراء المغربي الأسبق محمد كريم العمراني
  11. عمران خان: سنلعب دورًا إيجابيًا لإنهاء أزمة اليمن
  12. بغداد تعيد سفيرها في طهران... وتعتذر!
  13. آراء متعددة بشأن التفاهم حول ما يجري في إدلب
  14. تسمية شارع باسم بدر الدين تفجّر أزمة سياسية في لبنان
  15. محمد بن راشد: لا قوة تستطيع الوقوف أمام طموحات شعبنا
  16. فرنسا تغيّر سياستها في ليبيا... ولّى زمن هولاند
في أخبار