: آخر تحديث
اتهم القنصلية في اسطنبول بتخبئة موالٍ لفتح الله غولن

أردوغان يهاجم السفير الأميركي "الأرعن" !

نصر المجالي: شنّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هجومًا كلاميًا ضد السفير الأميركي لدى تركيا جون باس، واتهمه بأنه هو من تسبب في أزمة التأشيرة بين أنقرة وواشنطن، وأنه من غير المقبول أن تضحي الأخيرة بحليف استراتيجي مثل تركيا من أجل سفير ارعن.

وألقى أردوغان كلمة، اليوم الخميس، أثناء حضوره اجتماع الولاة في المجمع الرئاسي في أنقرة، وقال إن بلاده تحركت وفق مبدأ المعاملة بالمثل حيال الخطوة الأميركية المجحفة تجاه المواطنين الأتراك والخاصة بتعليق منح التأشيرات، وأن أنقرة ليست مسؤولة على الإطلاق عن تفاقم المشكلة ووصولها إلى هذا الحد.

وقال الرئيس التركي إن الولايات المتحدة تخبئ في قنصليتها باسطنبول مشتبهاً به على صلة برجل الدين فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة انقلاب العام الماضي.

أضرار بالصداقة

وأعرب أردوغان عن أمله أن يعود الأميركيون إلى رشدهم ويتحلوا بالهدوء ويتخلوا عن الخطوات التي من شأنها الإضرار بعلاقات الصداقة والتحالف بين الجانبين. وانتقد على هذا الصعيد بعض الجهات التي تدعي أن تركيا خسرت مبالغ طائلة نتيجة الأزمة الأخيرة الحاصلة مع الولايات المتحدة. 

واستطرد في هذا الخصوص، حسب ما نقلت (الأناضول): "يزعمون أن خسائرنا من حظر التأشيرات بلغت 50 مليار دولار، في حين أن التبادل التجاري بين تركيا والولايات المتحدة تراجع خلال الفترة الأخيرة إلى 15 ـ 16 مليار دولار، لا يمكن إذاً فهم المعطيات التي يستندون إليها في حساباتهم".

أوروبا

وفي سياق آخر، استنكر أردوغان عدم وفاء الدول الأوروبية بوعودها تجاه تركيا، قائلا: "أوروبا تعد ولا تفي، هم ليسوا صادقين وحياتهم كلها أكاذيب، ونحن سنسير في الطريق الذي نؤمن به بثقة تامة".

وأضاف أردوغان أنه لا يحق لأحد إعطاء تركيا دروسًا في القانون والديمقراطية، وبالأخص تلك الدول التي تسمح للانقلابيين وأنصار المنظمات الإرهابية بالتجول في شوارعها وإقامة فعاليات في ميادينها وساحاتها بحرية.

وتابع أردوغان قائلا: "من الآن فصاعدًا لن تستخدم الشرطة التركية مسدسات ألمانية، بل مسدساتنا المحلية، تركيا باتت تنتج مسدساتها وأسلحة أثقل من ذلك، ولا يحق لأحد إعطاؤنا دروسًا في القانون، وتركيا ليست بحاجة إلى دروس في الديمقراطية من دول تسمح للانقلابيين بالتجول في شوارعها بحرية".


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. انت الارعن الوحيد
ستعترف بجريمة اجدادك - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 18:05
ستعترف بجريمة اجدادك وانت الممنون جريمة الابادة الارمنية والمسيحية 1878 - 1923 على يد الاتراك والمرتزقة الاكراد بندقية الايجار وراك وستلاحقك اينما تدهب الى ان تعترف وتعتدر وتعوض ونحرر ارمينيا الاسيرة المقدسة من محتليها النجسين
2. يا ناكر الابادة
الارمنية والمسيحية - GMT الخميس 12 أكتوبر 2017 19:47
يا مجرم يا ناكر الابادة الارمنية والمسيحية
3. دجال خليفة ايردوغان البغد
dara - GMT الجمعة 13 أكتوبر 2017 03:11
دجال خليفة ايردوغان البغدادي لولا اسرائل لتقسم تركيا منذ عشر سنوات حين كان يستخدمون حق الفيتو ضد أي مشروع كردي
4. عاش اردوغان
ابوحسين - GMT الجمعة 13 أكتوبر 2017 07:36
رجل سياسي قوي يعرف ماذا يقول وماذا يريد يعمل من اجل بلده وشعبه وياليت لو كان عندنا في بلادنا نصف حاكم يشبه اردوغان
5. انت الأرعن
كوردية جنية - GMT الجمعة 13 أكتوبر 2017 18:21
والله لا ارعن إلا انت. أرعن وحقود وداعشي بكل معنى الكلمة. تعابير وجهك تكفي بأن تبين كل القبح الذي في روحك. العرب والتورك للأسف منذ قرون لا يظهر منهم قادة إلا من نوعين: قومي شوفيني حقود او إسلامي شوفيني حقود. لأانه في كلا الحالتين هم يحاولون ان يعيدوا ما يعتبرونه عظمة الماضي (وهو ليس عظمة ابدا , فاحتلال ارض الآخرين وسلبهم ونهبهم ليس عظمة بل فشل وأجرام) ولا يستطيعون ان يتقبلوا ان شعوبهم مثل غيرها من الشعوب بل يعتبرون انفسهم اعلى من غيرهم (وهذا نابع من احساسهم الباطن بأنهم أقل من غيرهم, لأنهم من أمم جاءوا غزاة ليس لديهم حضارة مثل الحضارات التي جاءوا محتلين ارضها). العرب ظهر منهم عدد قليل من القادة الحكماء, واعظمهم الشيخ زايد رحمه الله. في الحقيقة لا يحق للعرب ان يفخروا إلا به, ويا ليتهم يعرفون عظمته, لأانه حقا يكفيهم ان يكون ظهر فيهم مثل هذا.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. كويتيون يتذمرون من الحظر المتكرر لبعض الكتب!
  2. روسيا
  3. الكرملين: إسقاط الطائرة الروسية عمل إسرائيلي متعمد
  4. بارزاني يعلن ترشيح رئيس ديوان رئاسة الإقليم للرئاسة العراقية
  5. بوتين أبلغ الأسد بتسليم سوريا صواريخ إس-300 الدفاعية
  6. الاتفاق الروسي التركي يحمّل أنقرة عبء فرضه على الإسلاميين
  7. مقتل 4 أشخاص إثر أغزر أمطار تجتاح تونس خلال 20 عاما
  8. الآلاف يتجمعون لتشييع قتلى هجوم الأهواز
  9. هل تجاوز تأليف الحكومة المهل المعترف بها في لبنان؟
  10. تحالف العبادي - الصدر يتحوّل إلى مؤسسة سياسية
  11. إعادة توقيف المعارض الروسي نافالني فور خروجه من السجن
  12. امرأة ثانية تتهم مرشح ترمب للمحكمة العليا بتجاوزات جنسية
  13. مرشح
  14. الملك سلمان: الحمد لله على نعمة الأمن والأمان والاستقرار
  15. جيريمي كوربن... عُمالي متمرّد تجنب السقوط في
  16. الإمارات تنفي أي مسؤولية في هجوم إيران
في أخبار