: آخر تحديث

انتخابات في كوبا تمهد لتخلي راوول كاسترو عن السلطة

هافانا: بدأ الكوبيون الأحد انتخاب أعضاء مجالسهم البلدية، في الخطوة الأولى من سلسلة انتخابات ستقود نحو تعيين خليفة للرئيس راوول كاسترو في العام المقبل. 

وادلى كاسترو بصوته في مركز انتخابي في غرب هافانا، حيث توقف للتحدث الى المقيمين في الجوار والطلاب الذين يتولون مراقبة صناديق الاقتراع، بحسب ما اظهرت مشاهد بثها التلفزيون الكوبي.

وتجمع الناخبون منذ الساعة السابعة صباحا (12,00 ت غ) أمام مراكز الاقتراع في 12515 دائرة انتخابية في البلاد للاختيار من بين 30 الف مرشح. ورغم أن التصويت ليس إجباريا في كوبا ، إلا أنه يعد عملًا "للتأكيد على الثورية" يصعب تجنبه. 

ولم تتقدم المعارضة بأي مرشحين هذا العام حيث ندد عدد من المعارضين بـ"الضغط والمراوغة" اللذين تمارسهما السلطات لإزاحة أنصارها من مجالس الأحياء. ولم تشارك إلا ثلاث منظمات معارضة، فيما اختارت بقية المجموعات مقاطعة الانتخابات. 

لا يتقدم الحزب الشيوعي الكوبي بمرشحيه رسميا إلا أنه يشرف على العملية برمتها ويضمن عبر نفوذه وأصوات ناشطيه بأنه لن تتم تسمية أو انتخاب أي معارضين. 

واطلقت وسائل الاعلام التابعة للحكومة حملة انتخابية لحث الناخبين على الاقتراع، معتبرة الامر بمثابة تكريم للزعيم الكوبي الراحل فيدل كاسترو. كذلك حض رئيس الجمعية الوطنية استيبان لازو الناخبين على المشاركة بكثافة في الاقتراع "ردا على ذلك الرئيس (الاميركي دونالد ترمب) الذي لا ينفك يقول الكثير من الامور حولنا".

وكانت الولايات المتحدة وكوبا اعادتا احياء العلاقات الدبلوماسية بينهما في 2015 بعد نصف قرن من الانقطاع، الا ان العلاقات شهدت من جديد توترا منذ وصول ترمب الى الرئاسة الاميركية. لكن المعارضة نجحت في الانتخابات البلدية عام 2015 في ايصال اثنين من مرشحيها في خطوة كانت الأولى من نوعها منذ عقود رغم هزيمتهما المتوقعة في النهاية. 

وتأتي الانتخابات التي ستجري دورتها الثانية بتاريخ 3 ديسمبر بعد الذكرى الأولى لوفاة فيدل كاسترو. وتأجلت عملية الاقتراع لمدة شهر عقب إعصار "ايرما" الذي أسفر عن مقتل عشرة أشخاص وتسبب بدمار واسع في سبتمبر الفائت. 

وستجري في مطلع العام المقبل، انتخابات أخرى لاختيار أعضاء المجلس الوطني البالغ عددهم نحو 600 والذين سينتخبون بدورهم مجلس الدولة الذي سيعيّن الرئيس على الأرجح في نهاية فبراير المقبل. 

وأعلن راوول كاسترو (86 عامًا)، الرئيس منذ 2008 بعدما تولى المنصب بالوكالة لسنتين، أنه لن يترشح لولاية جديدة وسيترك موقعه لرئيس من الجيل الجديد. وحاليا يبدو النائب الأول للرئيس ونائب رئيس الحكومة ميغيل دياز كانيل (57 عاما) الأوفر حظا للمنصب.

وقال دياز كانيل الأحد أمام كاميرات التلفزيون الرسمي "سنصوّت من أجل الوطن والثورة والاشتراكية". ووفقا للنظام الانتخابي الكوبي الذي يعود إلى العام 1976، يتوجه الكوبيون الى مراكز الاقتراع كل سنتين ونصف سنة لاختيار اعضاء المجالس البلدية فيما تجري الانتخابات العامة كل خمس سنوات. 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. رحلة دامت 3 سنوات إلى كويكب
  2. الثابت والمتحول في صناعة الملك بالمغرب
  3. أم مصرية تعرض طفلها للبيع!
  4. اجتماع ثلاثي جديد للدول الضامنة حول سوريا 
  5. روسيا تحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط
  6. واشنطن تؤكد على أهمية دور أربيل في اختيار الرئاسات العراقية
  7. اليمين المتطرف يقلب الحياة السياسية في ألمانيا
  8. شخصيات أميركية تدعو لدعم دول الخليج ضد السياسات الإيرانية
  9. محمد بن سلمان: لن نسمح لأحد بأن يعتدي على سيادتنا
  10. فخٌ نُصب لترمب... إرتكاب
  11. 29 قتيلا في هجوم الأهواز
  12. موسكو تنشر الأحد معلومات مفصلة عن إسقاط
  13. أخنوش يهاجم
  14. الإمارات تهنئ السعودية بيومها الوطني
  15. مخطط أوروبي لنشر الجنود على حدود المغرب
  16. أخيرا عرفنا صاحب الإبتسامة الودود في أشهر لوحات فان كوخ!
في أخبار